• عدد المراجعات :
  • 1001
  • 1/12/2011
  • تاريخ :

زعيم جماعة الإخوان بلبنان يصف نواب صفوي

الشهید نواب صفوي

مقتطفات مما ذکره الداعية الاسلامي الراحل فتحي يکن - زعيم جماعة الإخوان بلبنان-في موسوعة الحرکية (163/1-165) نواب صفوي زعيم فدائيوالاسلام:

الشهيد نواب صفوي شاب متوقد إيمانا و حماسة و اندفاعاٌ بلغ من العمرتسعة وعشرين عاما.

درس في مدينة "النجف"بالعراق ثم رجع الي ايران ليقود حرکة الجهاد ضد الخيانة و الاستعمار.

أسس في ايران حرکة (فدائيان أسلام) التي تؤمن بأن القوة و الاعداد هي سبيل تطهير الأرض المسلمة من الصهيونيين و المستعمرين.

کان لحرکته في اواسط الشعب الإيراني أثرکبيرفي الانتفاضة الجبارة التي شغلت العلم منذ أعوام و التي کانت تستهدف القضاء علي الخونة وتأميم شرکات الزيت.

کانت له..مواقف جريئة خالدة مع شاه أيران و مصدق وأديب الشيشکلي و جمال عبد الناصر.في عام1953 زار نواب صفوي المملکة الاردنية الهاشمية لحضور المؤتمر الاسلامي في القدس ثم زار بعد ذلك عمان و قابل الملك حسين و وجه إليه کلمة جريئة نشرتها الصحف آنذاك ثم زار دمشق و القاهرة.

عندما قابل الزعيم اديب الشيشکلي أثناء زيارته لدمشق قال له: لقد لمست ان الشعب لا يحبك و ليس معك لأنكک تضغط عليه وتکبت حريته ولذا فمن واجب کأن تکون مع الشعب لتبقي.

أسس في ايران حرکة (فدائيان أسلام) التي تؤمن بأن القوة و الاعداد هي سبيل تطهير الأرض المسلمة من الصهيونيين و المستعمرين. کان لحرکته في اواسط الشعب الإيراني أثرکبيرفي الانتفاضة الجبارة التي شغلت العلم منذ أعوام و التي کانت تستهدف القضاء علي الخونة وتأميم شرکات الزيت.

في اثناء زيارته لمصرألقي في جامعة القاهرة خطاباٌ حماسياٌ قوياٌ دعا فيه الي تعبئة القوي العامة و تجنيد الشباب لانقاذ فلسطين. وقد تعالت الاصوات القوية آنذاك بهذا الهتاف الجبار:الله اکبرو العزة للإسلام ،وقد حاول شباب هيئة التحريران يقاطعوا نواب صفوي،ولکن شباب الاخوان المسلمين- وکان ذلک قبل المحنة الأخيرة- أسکتوهم علي الرغم من تأييد البوليس المصري لهم، وقد حنق عبد الناصر علي السيد نواب صفوي فأمر بإخراجه من القطر المصري لهم، ثم عدل عن ذلك واستقبله في مکتبة بمجلس الوزراء،وهناك سمع عبد الناصررأي زعيم فدائيوالاسلام في حکم عبد الناصر الذي يستند الي الارهاب و کبت الحريات - قبض عليه بتهمة مشارکته في محاولة قتل حسين علاء رئيس وزراء إيران و حکمت محکمة عسکرية عليه و علي رفاقه باإعدام.

کان لهذا الحکم الجائر صدي عنيفاٌ في البلاد الإسلامية، و قد اهتزت الجماهيرالمسلمة التي تقدربطولة نواب صفوي و جهاده ثارت علي هذا الحکم و طيرت الالاف البرقيات من انحاء العالم الإسلامي تستنکر الحکم علي المجاه المؤمن البطل الذي يعتبر القضاء عليه خسارة کبري للإسلام في العصر الحديث.

ولکن تجاهل حکام ايران الذين يسيرونفي رکاب الاستعمار رغبة الملايين من المسلمين و رفض الشاه العفو عنه، وسقط نواب صفوي و صحبة الابرارشهداء برصاص الخونة وعملاء الاستعمار، و انضموا الي قافلة الشهداء الخالدين الذين سيکون دمهم الزکي الشعلة الثائرة التي تنير الاجيال القادمة طريق الحرية و الفداء.

وهذا الذي کان،فما أن دار الزمان دورته حتي قامت الثورة الاسلامية في ايران و دکت عرش الطاغية (الشاه) الذي تشرد في الافاق، وصدق الله تعالي حيث يقول(ولقد سبقت کلمتنا لعبادنا المرسلين إنهم لهم المنصورون و ان جندنا لهم الغالبون).

شهرستاني

القسم العربي- تبيان


الشهيد آية الله السيد مجتبى نواب صفوي

آخر كلمات ينطقها الشهيد نواب صفوي

تأسيس "فدائيو الإسلام"

حرم الشهيد نواب صفوي: الشهيد أطلق حملة لتسجيل أسماء المتطوعين لفلسطين

نواب صفوي وزيارة الدول العربية

نبذة‌ عن حياة الصحفي الشهيد محمود صارمي

قائد الثورة يتکلم عن استشهاد نواب صفوي 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)