• عدد المراجعات :
  • 1194
  • 1/8/2011
  • تاريخ :

الشهيد آية الله السيد مجتبى نواب صفوي

الشهيد مجتبى نواب صفوي

 ولادته ونشأته

ولد الشهيد السيّد مجتبى نواب صفوي في حيّ "خاني آباد" في طهران، وكان والده من رجال العلم والدين، ثمّ أصبح حقوقياً يدافع عن مظالم الناس ضد نظام الطاغوت، ولكن مشادّة حصلت بينه وبين وزير العدل آنذاك، أدّت إلى سجنه وانتقاله إلى جوار ربّه.

 

دراسته

أمّا الشهيد نواب، فقد أكمل الابتدائية بمدرسة "نظام حكيم" في قم المقدسة، وانتقل إلى المدرسة الصناعية، وظلّ بكفالة خاله، ولكن بعد فترة من الزمن اضطّر أن يزاول العمل بنفسه، وانتقل بسببها إلى آبادان، لكن اقامته لم تدم طويلاً، حيث أنّه شجّع على إقامة تظاهرة ضد الاستعمار البريطاني، وقد ألقى خطبة حماسية فيها ممّا حدا بالإنجليز إلى البحث عنه، ففرّ بمساعدة بعض الأخوة إلى النجف الأشرف وفي النجف تتلمذ على يد العلامة الأميني وآية الله السيّد هادي الميلاني.  

 

جهاده السياسي

وأثناء وجوده في النجف الأشرف، ظهر رجل في ايران يدعى "أحمد كسروي" سنة 1941م كان يهاجم الإسلام ويتعرض لمقام النبي (ص) ويتقوّل عليه الأكاذيب في كتاباته التي كان الاستعمار وعملاؤه في الداخل يروّجون لها وينشرونها بهدف تسميم أفكار العامة من المسلمين وإلهاء علماء الدين المناضلين عن معركتهم الأساسية ضد الإستعمار بمسائل جانبية. وعندما وصلت إلى السيّد نواب أخبار هذا الرجل ترك الدراسة وتوجّه إلى إيران ليقوم بواجب الدفاع عن الإسلام ضد تحريفات وأكاذيب هذا العميل المعتوه، فالدراسة لم تكن تشكّل أمام "نواب صفوي" عقبة في طريق العمل والنضال والثورة.

إنّ "نواب" كان يؤمن بأنّ التحرّك والعمل هو المطلوب من الإنسان المؤمن، وحينما يكون هناك طاغوت حاكم يلعب بمقدّرات الأمّة، تبقى الدراسة والجمود في المدارس والانعزال عن قضايا الجماهير خيانة بحق الإسلام والأمّة والمقدّسات.  

 

استشهاده

وفي عام 1955م قام أحد أفراد المنظمة وبتوجيه من السيد الشهيد بمحاولة لاغتيال رئيس الوزراء المدعو حسين علاء، ولكن المحاولة فشلت ممّا أدّى إلى مضايقة السلطة للشهيد نواب إلى أن استطاعت القبض عليه في يوم 18 تشرين الثاني مع بعض رفاقه في المنظمة.

واستمرت محاكمته مع أخوته المجاهدين لمدّة شهرين، وفي صباح يوم 27/10/1334 هجري شمسي الموافق للعام 1956م وبينما كان الشهيد يتلو آيات من قرآن ربّه، أطلقت اليد الآثمة عليه بضع رصاصات حقيرة لتطفئ بذلك آخر شمعة من حياة الشهيد المجاهد.

فسلام عليه يوم ولد ويوم يموت ويوم يبعث حيّاً.


آخر كلمات ينطقها الشهيد نواب صفوي

تأسيس "فدائيو الإسلام"

حرم الشهيد نواب صفوي: الشهيد أطلق حملة لتسجيل أسماء المتطوعين لفلسطين

نواب صفوي وزيارة الدول العربية

الشهيد الحاج مهدي عراقي

نبذة‌ عن حياة الصحفي الشهيد محمود صارمي 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)