• عدد المراجعات :
  • 1006
  • 8/14/2011
  • تاريخ :

الصفات الفعلية – التَّكلُّم

الله

أجمع المسلمون تبعاً للكتاب و السنَّة على كونه سبحانه متكلماً ، و يبدو أنَّ البحث في هذا الوصف هو أوّل مسألة طرحت على بساط المناقشات في تاريخ علم الكلام و إن لم يكن أمراً قطعياً ،  و قد شغلت مسألة الكلام الإِلهي ، و أنّه ما هو ، و هل هو حادث أو قديم ، بال العلماء و المفكّرين الإِسلاميين في عصر الخلفاء ، و حدثت بسببه مشاجرات بل صدامات دامية ذكرها التاريخ و سجل تفاصيلها ، و عرفت بـ « محنة خلق القرآن» ويمكننا أن نلاحظ لذلك عاملين رئيسيين:

الأوّل: الفتوحات الإِسلامية التي أوجبت اختلاط المسلمين بغيرهم ،و صارت مبدأً لاحتكاك الثقافتين الإِسلامية و الأجنبية . و في ذلك الخضمّ المشحون بتضارب الأفكار طرحت مسألة تكلمه سبحانه في الأوساط الإِسلامية.

الثاني : ترويج الخلفاءالبحث عن هذه المسألة و نظائرها حتى ينصرف المفكرون عن نقد أفعالهم و انحرافاتهم.و لا بدّ من التنبيه على مصدر بث هذه الفكرة بالخصوص فنقول : إِنَّ البحث في حقيقة كلامه سبحانه أوّلاً ، و كونه مخلوقاً أو غير مخلوق ، حادثاً أو قديماً ثانياً ، ممّا أثاره النصارى الذين كانوا في حاشية البيت الأموي ، و على رأسهم يوحنا الدمشقي الذي كان يشكّك المسلمين في دينهم ، فبما أنّ

القرآن نصّ على أنَّ عيسى بن مريم كلمة الله ألقاها إلى مريم ، صار ذلك وسيلة ؛ لأن يبث هذا الرجل بين المسلمين قِدَم كلمة الله عن طريق خاص ،وهو أنّه كان يسألهم : أكلمة الله قديمة أو لا؟.

فإنْ قالوا: قديمة.

قال: ثبت دعوى النصارى بأنَّ عيسى قديم.

و إن قالوا: لا.

قال: زعمتم أنَّ كلامه مخلوق.

فلأجل ذلك قامت المعتزلة لحسم مادة النزاع ، فقالوا:  إِنَّ القرآن حادث لا قديم ، مخلوق لله سبحانه.

ولمَّا لم تكن هذه المسألة مطروحة في العصور السابقة بين المسلمين تشعبت فيها الآراء و تضاربت الأقوال ، حتى لقد صدرت بعض النظريات الموهونة جداً كما سيأتي . لكن نظرية المعتزلة لاقت القبول في عصرالخليفة المأمون إلى عصر المتوكل ، إلاّ أنَّ الأمر انقلب من عصر المتوكل إلى زمن انقضاء المعتزلة لصالح أهل الحديث و الحنابلة.

و في الفترتين وقعت حوادث مؤسفة ، و أريقت دماء بريئة ،  شغلت بال المسلمين عن التفكر فيما يهمهم من أمر الدّين و الدّنيا ، و كم لهذه المسألة من نظير في تاريخ المسلمين!!.

و قبل الخوض في المقصود نقدم أُموراً:

الأوّل : إِنَّ وصف الكلام عند الأشاعرة و الكلابيّة - الذين أثبتوا لله كلاماً قديماً - من صفات الذات ، بخلاف المعتزلة و الإِمامية فهو عندهم من صفات فعله ، و سيوافيك الحق في ذلك . و قد حدث ذلك الاختلاف من ملاحظة قياسين متعارضين ، فالأشاعرة تبعوا القياس التالي:

كلامه تعالى وصف له ، و كل ما هو وصف له فهو قديم ، فكلامه تعالى قديم . و أمّا غيرهم فقد تبعوا قياساً غيره ، و هو: كلامه تعالى مؤلف من  أجزاء مترتبة متفاوتة متعاقبة في الوجود ، و كل ما هو كذلك فهو حادث ، فكلامه تعالى حادث.

و الأشاعرة: - لأجل تصحيح كونه قديماً - فسَّروه بأنَّه معنى قائم بذاته يسمّى الكلام النفسي . و المعتزلة و الإِمامية أخذوا بالقياس الثاني ، و قالوا إِنَّ معنى كلامه أنَّه موجد للحروف و أصوات في الخارج ، فهو حادث.

و لبعض الحنابلة هنا قول آخذ بكلا القياسين المتناقضين حيث قالوا إنَّ كلامه حروف و الأصوات قائمة بذاته و في الوقت نفسه هي قديمة ، و هذا من غرائب الأقوال و الأفكار.

الثاني:  إِنَّ تفسير كونه سبحانه متكلماً لا ينحصر في الآراء الثلاثة المنقولة عن الأشاعرة و العدلية (المعتزلة و الإِمامية) و الحنابلة ، بل هناك رأي رابع أيدّته البراهين الفلسفية ، و أوضحته النصوص القرآنية ، وورد في أحاديث أئمة أهل البيت ، و حاصله: إِنَّ العالم بجواهره و أعراضه ، فعلُه و في الوقت نفسه كلامُه ، و سوف يوافيك توضيح هذه النظرية.

الثالث : إِنَّ الطريق إلى ثبوت هذه الصفة عند الأشاعرة هو العقل ، و عند العدلية هو السمع ، و سوف يوافيك دليل الأشاعرة عند البحث عن نظريتهم .

و أمَّا النقل فقد تضافرت الآيات على توصيفه به ، قال تعالى: { مِنْهُمْ مَنْ كَلَّمَ اللَّهُ } (1).  و قال تعالى: { كَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا} (2) . و قال سبحانه: { وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ } (3).  و قال تعالى: { وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلاَّ وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ } (4). و قد بَيَّن تعالى أن تكليمه الإنبياء لا يعدو عن الأقسام التالية:

1ـ « إلاّ وحياً ».

2ـ « أو من وراء حجاب ».

3ـ « أو يرسل رسولاً ».

فقد أشار بقوله: { إِلاَّ وَحْيًا }  إلى الكلام المُلقى في روْع الإنبياء بسرعة و خفاء.

كما أشار بقوله: { أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ } إلى الكلام المسموع لموسى ـ عليه السَّلام ـ في البقعة المباركة . قال تعالى: { فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِي مِنْ شَاطِئِ الْوَادِي الأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَنْ يَامُوسَى إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ} (5).

و أشار بقوله{ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً }إلى الإِلقاء الذي يتوسط فيه ملك الوحي ، قال سبحانه : { نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ * عَلَى قَلْبِكَ} (6).  ففي الحقيقة  الموحي في الأقسام الثلاثة هو الله سبحانه تارة بلا واسطَة بالإِلقاء في الرَّوْع ، أو بالتكلم من وراء حجاب بحيث يُسمع الصوت و لا يُرى المتكلم ، و أُخرى بواسطة الرسول . فهذه الأقسام الثلاثة هي الواردة في الآية المباركة.

الرابع: في حقيقة كلامه سبحانه.

قد عرفت أنه لا خلاف بين المسلمين في توصيفه سبحانه بالتكلم ، و إنّما الخلاف في حقيقته أوّلاً ، و يتفرع عليه حدوثه و قدمه ثانياً ، فيجب البحث في مقامين.

 المصدر : الإلهيات على هدى الكتاب والسنّة والعقل : للشيخ جعفر السبحاني

ــــــــــــــــــــــــــــ

الهوامش:

(1) سورة البقرة: الآية 253.

(2) سورة النساء: الآية 164.

(3) سورة الاعراف: الآية 143.

(4) سورة الشورى: الآية 51.

(5) سورة القصص: الآية 30.

(6) سورة الشعراء: الآيتان 193 و194.


مقارنة بين صنع الله وصنع البشر لتوضيح معنى المعرفة الفطرية(2)

 مقارنة بين صنع الله وصنع البشر لتوضيح معنى المعرفة الفطرية(3)

الماركسية واللاأخلاق

نشأة العرفان و التصوف عند المسلمين

طريقة إثبات الإسلام والشرائع السابقة

علم الكلام و رصد الحركات الإلحادية

الوجودية عند المعتزلة

 

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)