• عدد المراجعات :
  • 2052
  • 6/20/2011
  • تاريخ :

تنمية القابليات في باطن الإنسان

الورد

إن التربية بشكل عام تختلف عن الصناعة بفارق أساس يتمكن الإنسان عن طريقه من معرفة التربية، الصناعة عبارة عن (الصنع) أي وضع شيء أو بعض الأشياء تحت نظام للتعديل والتشذيب وإيجاد ربط بين الأشياء وقواها، ليصبح ذلك الشيء مصنوعا من مصنوعات الإنسان، كقطعة الذهب التي نصنعها خاتماً ونضفي عليها شكلاً متسقاً.

التربية فهي عبارة عن التنمية، أي إظهار القابليات الكامنة في باطن الإنسان، والموجودة بالقوة فيه إلى مرحلة الفعلية

وأما التربية فهي عبارة عن التنمية، أي إظهار القابليات الكامنة في باطن الإنسان، والموجودة بالقوة فيه إلى مرحلة الفعلية، ولذا تصدق التربية فقط على ذات الأرواح كالنباتات والحيوانات والإنسان، وان استخدمنا هذه الكلمة في غير ذوات الأرواح فيكون ذلك مجازاً، وليس المفهوم الواقعي أننا ربينا ذلك الشيء، إذ لا يمكن تربية قطعة من الحجارة أو المعدن كما نربي نبتة أو حيواناً أو إنساناً، إن هذه التنميات معناها تفتح وتفجر القابليات الكامنة في تلك الموجودات، والذي يصدق فقط في الكائنات الحية، ومن هنا يتضح أن التربية يجب أن تكون تابعة للفطرة ولطبيعة الأشياء، فإن أردنا أن يتفتح شيء فلابد من السعي لإظهار القابليات الكامنة فيه، وأما لو فقدت القابلية من شيء فمن الطبيعي عدم إمكان إبرازه وإظهاره وتنميته، فمثلاً لا توجد قابلية التعلم لدى الدجاجة، ولذا لا نتمكن من تعليم الدجاجة درس الرياضيات ومسائل الحساب والهندسة إذ لا يمكن إظهار القابلية المعلومة فيها، وأيضاً يتضح من هنا أن الخوف والتهديد والإرهاب ليس من عوامل التربية في الإنسان (التربية بمعنى التنمية) يعني لا يمكن تنمية استعداد أي إنسان عن طريق أخافته وضربه وإرعابه وتهديده، كما أنه لا يمكن تنمية شجيرة الورد وجعلها مزهرة عن طريق القوة بأن نقتلها حتى تعطي ورداً أو نمسك البرعمة التي نريدها أن تنمو بأيدينا ونسحبها بالقوة لتنمو، فليس نموها بالسحب وليس التوسل بالقوة مجدياً هنا، بل لا يمكن ذلك إلا بوساطة الطرق الطبيعية، وهي احتياجها إلى قوة الأرض والتربة والماء والهواء والنور والحرارة، مع مراعاة اللطف والرقة والدقة، وكذلك الناحية التربوية للبشر إذ لا يكون الخوف والإرعاب عاملاً للتنمية.

 

مراعاة حالة الروح

في نهج البلاغة (الكلمات القصار) وردت جملة في ثلاثة أماكن بهذا المعنى: إن للقلوب شهوة واقبالاً وادباراً، فاتوها من قبل شهوتها وإقبالها فإن القلب إذا أكره عمي.

ويقول في الحكمة (188): "إن هذه القلوب تمل كما تمل الأبدان فابتغوا لها طرائف الحكمة": (والمراد من القلب هنا الروح). 1

وفي الحكمة (304) التي يتضح منها أنها ناظرة إلى العبادات وأنها أيضاً لا يمكن فرضها على الروح، بل يجب إدخالها إلى الروح بلطف ويستغل ميلها وانبساطها، يقول: "إن للقلوب إقبالاً وإدباراً، فإذا أقبلت فاحملوها على النوافل وإذا أدبرت فاقتصروا بها على الفرائض".

إن الإحساس بالذنب والندم والخوف لا يجب أن يستولي على حياة الطفل يجب أن نرى الفرح ظاهراً على الأطفال والبسمة على شفاههم ولا ينبغي حرفهم عن معرفة الأمور الطبيعية

إن هذه الأمور بأجمعها تشير إلى وجوب ملاحظة الروح ومراعاتها جيداً حتى في العبادة، فإن العبادة أيضاً لو فرضت على روح الفرد، فعلاوة على أنها لا تخلف أثراً حسناً فإنها قد تخلف أثراً سيئاً. 2

 

تعبير رَسل

إن "رسل" في كتابه: (الزواج والأخلاق- وهو إنسان أديب قبل أن يكون فيلسوفاً، وشاعر يستخدم في تعابيره كلمات أدبية وشعرية كثيرة- يعبر عن التربية المبتنية على أسس من الخوف والارعاب "بتربية الدببة".

"إن الإحساس بالذنب والندم والخوف لا يجب أن يستولي على حياة الطفل يجب أن نرى الفرح ظاهراً على الأطفال والبسمة على شفاههم ولا ينبغي حرفهم عن معرفة الأمور الطبيعية، وما أكثر من عدوا التربية نموذجاً آخر لتدريب الدببة في السيرك، نعلم كيف يقومون بتعليم هذه الدببة الرقص، فإنهم يضعونها على صحيفة حديدية حارة ويزمرون لها، فتقوم بالرقص، لأنها لو استمرت في وضع أرجلها على الأرض فسوف تحترق، نظير هذا الأمر يحصل للأطفال عندما يقعون تحت لوم الكبار لأسباب تتعلق بأعضائهم الجنسية، إن هذه الملامات ستشوشهم فيما بعد وتشقيهم في حياتهم الجنسية".

------------------------------------------------------------------------------------

المصادر:

1- نهج البلاغه

2- التربية والتعليم في الاسلام


عبادة الهوى

الوجدان الأخلاقي

عوامل التربية

أصناف الأخوان

عظمة حق الأخ

دور التآخي في بناء المجتمع

إنتهاك الإنسان لحق أخيه

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)