• عدد المراجعات :
  • 1876
  • 8/10/2010
  • تاريخ :

مناظرة البهلول مع أبي حنيفة في ثلاث مسائل

بهلول

روي في بعض الكتب إن البهلول أتى إلى المسجد يوماً وأبو حنيفة يقرّر للناس علومه، فقال في جملة كلامه: أن جعفر بن محمد (الصادق عليه السلام) تكلم في مسائل، ما يعجبني كلامه فيها:

الاُولى، يقول: إن الله سبحانه موجود، لكنه لا يُرى لا في الدنيا ولا في الآخرة، وهل يكون موجود لا يُرى ؟ ما هذه إلاّ تناقض.

الثانية، إنّه قال: إنّ الشيطان يُعذب في النار مع أن الشيطان خُلق من النار، فكيف يعذب الشيء بما خلق منه ؟ !

الثالثة، إنه يقول: إن أفعال العباد مستندة إليهم مع أنّ الآيات دالة على أنّه تعالى فاعل كلّ شيء !

فلما سمعه بهلول أخذ مداةً وضرب بها رأسه وشجه، وصار الدم يسيل على وجهه ولحيته، فبادر إلى الخليفة يشكو من بهلول !!

فلما أحضر بهلول وسئل عن السبب ؟ قال للخليفة: إن هذا الرجل غلّط جعفر بن محمد عليهما السلام في ثلاث مسائل:

الاُولى: إن أبا حنيفة يزعم أن الاَفعال كلّها لا فاعل لها إلاّ الله، فهذه الشجة من الله تعالى، وما تقصيري ؟ !

الثانية: إنّه يقول: كلّ شيء موجود لا بدّ أن يُرى ؟! فهذا الوجع في رأسه موجود، مع أنّه لا يُرى ؟ !

الثالثة: إنه مخلوق من التراب، وهذه المداة من التراب، وهو يقول: إن الجنس لا يُعذب بجنسه، فكيف يتألم من هذه المداة ؟

فأعجب الخليفة كلامُه، وتخلّص من شجة أبي حنيفة(1) .

-----------------------------------

الهوامش

(1) شجرة طوبى للحائري: ج 1 ص 48 ـ 49 (المجلس العشرون)، أعيان الشيعة للاَمين: ج 3 ص 618، عن مجالس المؤمنين.


مناظرة البهلول مع عمرو بن عطاء في فضل أهل البيت عليهم السلام

موت القلوب بعشرة اشياء

كيف نتخلق بأخلاق الله

الاستغفار وأثره على الانسان

لاأرعاها حتّى يَحِنَّ الضبُّ في إثرِ الإبِلِ الصادرة

جاء أبوها بِرُطَب

 

 

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)