• عدد المراجعات :
  • 1603
  • 3/14/2010
  • تاريخ :

الشاعر أبو محمد العوني

ينظم في مدح أهل البيت ( عليهم السلام )

الورد

ألسـت ترى جبريـل وهـو مقرّب
له في العلى من راحة القصد موقف
يقـول لهـم أهـل العبـا أنا منكم
فمن مثل أهل البيت إن كنت تنصف
نعم آل طاها خير من وطئ الحصى
وأكرم أبصار على الأرض تطرف
هم الكلمات الطيّبـات التـي بهـا
يتاب على الخاطـي فيحبا ويزلف
هم البركات النازلات على الورى
تعـم جميـع المؤمنيـن وتكنـف
هم الباقيات الصـالحات بذكرهـا
لذاكرهـا خيـر الثواب المضعف
هم الصـلوات الزاكيـات عليهـم
يدل المنـادي بالصـلاة ويعكـف
هم الحرم المأمـون آمـن أهلـه

وأعـداؤه مـن حولـه تتخطـف

هم الوجه وجه الله والجنب جنبـه
وهم فلك نوح خاب عنـه المخلف
هم الباب باب الله والحبـل حبلـه
وعروته الوثقـى تواري وتكنـف
وأسمائه الحسنى التي من دعا بها
أجيب فمـا للناس عنهـا تحـرف

 

الشاعر أبو محمد العوني

ينظم في مدح أهل البيت ( عليهم السلام )

 

يا آل أحمـد لولاكـم لما طلعـت
شمس ولا ضحكت أرض من العشب
يا آل أحمـد لا زال الفـؤاد بكـم
صـبا بـوادره تبكـي مـن النـدب
يا آل أحمد أنتـم خيـر من وخدت
بـه المطايـا فأنتـم منتهـى الإرب
أبوكـم خير من يدعـى لحادثـة
فيسـتجيب بكشـف الخطب والكرب
عدل القرآن وصي المصطفى وأبو
السـبطين أكـرم بـه من والد وأب
بعل المطهّرة الزهـراء ذو الحسب
الطهر الذي ضـمّه شفعاً إلى النسب
من قال أحمـد في يوم الغديـر له
من كنت مولى له في العجم والعرب
فـإن هـذا لـه مولـى ومنـذره
يا حبّذا هـو من مولـى ويا بأبـي
من مثله وهو مولـى الخلق أجمعها
بأمر رب الورى في نص خير نبي
يأتـي غداً ولواء الحمـد في يـده
والناس قد سـفروا من أوجه قطب
حتّى إذا اصـطكت الأقدام زائلـة
عن الصراط فويق النار مضطرب


الشاعر أبو محمد العوني، ينظم في مناقب الإمام علي ( عليه السلام )

الشاعر أبو محمد العوني، ينظم في مدح الإمام علي ( عليه السلام )

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)