• عدد المراجعات :
  • 1319
  • 6/20/2009
  • تاريخ :

الشاعر أبو محمد العوني

ينظم في مدح الإمام علي ( عليه السلام )

الفراش

 

وسائل عن العلي الشأن
هل نص فيه الله بالقرآن
بأنّه الوصـي دون ثان
و سائل عن العلي الشأن

                                                                        لأحمد المطهّر العدنانـي

أجبت يكفي خم في النصوص
 من آية التبليغ بالمخصـوص
وجملة الأخبار والنصـوص
غير الذي انتاشت يد اللصوص

                                                                            وكتمته ترتضي أمّيا

أما سمعت يا بعيد الذهن
ما قالـه أحمـد كالمهنـي
أنت كهارون لموسى منّي
 إذ قال موسى لأخيه اخلفني

                                                                    فاسألهم لم خالفوا الوصيا

أما سـمعت خبـر المباهلـه
 أما علمت أنّها مفاضـله
بين الورى فهل رأى من عادله
 في الفضل عند ربّه وقابله

                                                                           ولم يكن قربه نجيا

أما سـمعت أنّه أوصـاه
 وكان ذا فقر كما تراه
فخص بالدين الذي يرعاه
 فإن عداه وهو ما عداه

                                                                    غادر دينا لم يكن مرعيا

فقال هل مـن آيـة تدل
على علي الطهر لا تعل
بحيث فيها الطهر يستقل
تدنيه للفضل فيقصي كل

                                                                   ويغتدي من دونه مقصيا

فقلت إنّ الله جـل قالا
إذ شرف الآباء والأنسالا
وآل إبراهيم فازوا آلا
  إنا وهبنا لهـم إفضـالا

                                                                     لسان صدق منهم عليا

فكان إبراهيـم ربانيا
 ثمّ رسولاً منذراً رضيا
ثمّ خليلاً صفوة صفيا
ثمّ إماماً هادياً مهديـا

                                                                          وكان عند ربّه مرضيا

فعندها قال ومن ذرّيتـي
 قال له لا لن ينال رحمتي
وعهدي الظالم من بريتي
أبت لملكي ذاك وحدانيتي

                                                                      سبحانه لا زال وحدانيا

فالمصطفى الآمر فينا الناهي
وعادم الأمثال والأشباه
فالفعل منه والمقال الزاهـي
 لم يصدرا إلاّ بأمر الله

                                                                               لم يتقوّل أبداً فريا

إن كان غير ناطق عن الهوى
إلاّ بأمر مبرم من ذي القوى
فكيف أقصاهم وأدنى المجتوى
 إذن لقد ضل ضلالاً وغوى

                                                                              ولم يكن حاشا له غويا

لكنّما الأقوام فـي السـقيفة
قد نصـبوا برأيهـم خليفة
وكان في شغل وفي وظيفة
 من غسل تلك الدرة النظيفة

                                                                             و حزنه الذي له تهيا

حتّى إذا قضـى الخليفة انتخب
من عقد الأمـر لـه بين العرب
ثمّ قضى واختار منهم من أحب
 وإن تكن شورى فللشورى سبب

                                                                        إن كان ذا ترتيبه مقضيا

ثمّ قضـى ثالثهـم فانثالوا
 له الرجال تتبع الرجال
فلم تسع غير القبول الحال
 فقام والرضا به محال

                                                                        إذ كان كل يتمنّى شيا

فغاضبت أولهم ذات الجمل
 وقام معها الرجلان في العمل
فردّهم سيف القضاء وفصل
ولم يكن قد سبق السيف العذل

                                                                      فقد تأتي حربهم مليا

وغاضب الشاني لأمر سالف
 فاجتاحه بذي الفقار القاصف
وأصبح الناصـر كالمخالف
 إذ شكت الرماح بالمصاحف

                                                                     وأخذ الانحدار والرقيا


الشاعر أبو محمد العوني ، ينظم في مدح الإمام الصادق ( عليه السلام )

الشاعر أبو الأسود الدؤلي ، ينظم في ذم عبيد الله بن زياد

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)