• عدد المراجعات :
  • 809
  • 10/20/2009
  • تاريخ :

تفسيرات نفسية حديثة للجريمه

الجریمة

طرح (جليسر)Glaser(1978) نظرية ضمّنها كتابه الموسوم( الجريمة في مجتمعنا المتغير ) حملت عنوان ( التوقع المخالف )Differential Anticipation ،أشار فيها الى أن التوقعات الأنسانية تعتمد على ثلاثة مصادر أساسية هي :

1- الروابط المؤيدة والمعارضة للسلوك المنحرف.

2- التعلم المخالف.

3- الفرص المدركة.

و يرى (جليسر)أن الأنسان يعيش في بيئة اجتماعية ، و يرتبط بصداقات مختلفة ، و يتعرض لقيم ثقافية مختلفة. و أن الفرد يعرف من خلال ملاحظاته و خبراته المعاشة ما هو السلوك المثاب و المعاقب. و أنه يختار الجريمة بناءاً على عملية وجود الفرص ، و يقوم بتقويم الربح و الخسارة ، و في ضوء ذلك فأنه يختار الجريمة عندما يكون الربح فيها يفوق العقوبة و الخسارة ، و ان كل ذلك يكون متعلماً و متوقعاً من البيئة التي يعيش فيها الفرد.

و تطورات نظرية علم الأجتماع

بدأت هذه التطورات بمقالة في العام 1979 بعنوان( التغير الاجتماعي واتجاهات معدلات الجرائم:مدخل النشاط الرتيب The Routine Activity Approach ) .يقوم هذا المدخل على ثلاث أجزاء رئيسة هي:

1- المجرم ذو الرغبة.

2- الهدف المناسب.

3- غياب الرقابة القادرة.

و يعني ذلك أن مدخل ( الانشطة الرتيبة ) يجمع بين الجاني والمجني عليه في الزمان والمكان،حيث يوجد مجرم لديه رغبة في ارتكاب جريمة بحق مجني عليه,بتوافر شرطين آخرين هما الهدف المناسب وغياب الرقابة . فإذا ما إجتمعت هذه المكونات الثلاثة إزدادت إحتمالية حدوث الجريمة.


الجريمه – حدث نادر

علم الإجرام

جغرافية الجريمة الحضرية

الظاهرة الاجرامية

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)