• عدد المراجعات :
  • 3278
  • 5/11/2009
  • تاريخ :

بروين اعتصامي .. شاعرة الإبـــداع

بروين اعتصامي

الشاعرة الإيرانية “بروين اعتصامي”

شهدت إيران في مطلع القرن الحالي حركة نسائية نشطة ، و برزت من خلالها أسماء كثيرة في عالم النضال و الجهاد من أجل حرية المرأة و ضرورة مشاركتها الرجل في حمل أعباء الحياة الاجتماعية و الثقافية، و انعكس هذا التوجه من قبل الحركة النسائية الإيرانية في عالم الأدب و الثقافة، إذ حملت بعض هؤلاء النسوة أقلامهن ، و دافعن بها عن أرائهن و أفكارهن ، و يأتي في مقدمة هذا البعض الشاعرة الإيرانية “بروين اعتصامي” ، كخير مثال عن نساء العصر الحديث في الأدب .

شعرها و شاعريتها : 

ظن الكثيرون ، أن بروين رجل (بالاستناد إلى أشعارها) ، و ليست إمرأة ، و لكنها ردت عليهم في شعرها فقالت:

                                             “ يجب أن يصفو القلب

                                                                         أن ينقى من غبار الفكر المنحرف

                                               وليعلم الشيطان أن المرآة

                                                                           ليست للعب

                                                                               *   *   *

                                             من ظن بروين من بعض أهل الفضل

                                                                               و حل اللغز أفضل نقول :

                                                                    إن بروين ليست رجلا “

ديوان بروين
و جدير بالذكر ، أن بروين بدأت نظم الشعر في سن مبكر ، كان والدها يصحح لها شعرها، و ينشره في مجلة “بهار” ـ الربيع بالكردية و الفارسية

و نشرت بروين أول طبعة لديوانها عام 1935 ، و كان يحتوي على (5000) بيت، مع  مقدمة أدبية رائعة ، كتبها ملك الشعراء “بهار” ، و قد ضمن فيها رأيه في شاعرة العصر، فجعلها في صفوف الشعراء الإيرانيين الأوائل، 

يرى ملك الشعراء ، أن شعر بروين ، يمكن مقارنته بشعر سالار الشيرازي في ملامحه الأخلاقية و التربوية، و كذلك بشعر غوير الانجليزي، و الشاعر الإيراني القديم ، ابن يمين م 770 .

و بعد وفاتها بشهور ، قام أخوها ، أبو الفضل اعتصامي بإعادة نشر ديوانها مع إضافة (58) قصيدة ، لم تنشر من قبل أشعار بروين  تفيض بالمشاعر الجياشة المتدفقة بخصوبة غريبة، و هي زاخرة بمعاني الشفافية و الرقة و صدق المقاصد و الرومانسية الحزينة الهادئة، و يتجلى الحزن الشفيف بخاصة في قصيدتها (الطفل اليتيم) ، إذ أنها تعبر عن حالتها الحزينة بعدم رؤيتها لوالدتها و حرمانها من حنانها و عطفها تقول الشاعرة:

                                                  “ أشياء رأيتها ولم أحبها

                                                                                  لم أر وجه أمي أبدا

                                                    والطفل اليتيم عيونه ليست فرحة

                                                                                  كم جميل نور وجه الأمهات

                                                               لكن لماذا لا أرى نورا أمامي “

بروين اعتصامي

و كانت تنظم القطع و القصائد و المثنويات على العروض العربي، إلا أنها كانت تحاول نظم قصائد القوافي، أو تنظم  قطعا مدورة ، فتبدو و كأنها قطع نثرية موزونة ، و اتسم أسلوبها بالوضوح مع رصانة شعراء القرنين الخامس و السادس (بالنسبة للفرس) ، و لا سيما أسلوب (ناصر خسرو) ، و أكثرت من التمثل بالمواعظ و الحكم و الفكر العميق، و عنيت بالمناظرات و الحوارات في شعرها لجذب القارئ و دفعه إلى متابعة قراءته ، 

قد أحب الناس شعرها ، لطهارة قلبها  ، و صدق أحاسيسها، و دفء مشاعرها،

 ولعل هذا الحب ، يرجع أيضا إلى طابع قصائدها القصصي و العاطفي و الوعظي المعبر عن الحكايات و الأخبار إلى درجة ، اعتبرها البعض بـ( لافونتين ) عصرها.

دافعت بروين في شعرها عن المظلوم و الفقير، و حاربت الظلم و القهر، وك انت بحق شاعرة متعددة الاهتمامات و الأغراض الشعرية، و ذلك من خلال قصائدها و موضوعاتها الشعرية، 

يمكن القول أن بروين، كانت رمزاللمرأة الحرة المثقفة الواعية ، و الجريئة القادرة على تجسيد معاناتها الفردية ، و معاناة مجتمعها في شكل إبداعي جمالي متميز،

جعل منها اسما لا معا في سماء الشعر و الإنسانية ، ليس في إيران و حسب ، و إنما  في العالم أجمع ...


فريد الدين عطار النيشابوري

الفنان أيمن مالكي

خواجه حافظ الشيرازي

الفردوسي

هوية الشعر الايراني

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)