• عدد المراجعات :
  • 8677
  • 5/14/2006
  • تاريخ :

الفردوسي

فردوسی

ما قصة هذا الشاعر؟

اسماء والقاب وعناوين كثيرة طالت الشاعر الفارسي العظيم الحكيم ابو القاسم الفردوسي عبر العصور فهو «هوميروس ايران» و«ابو الشعر الفارسي» و«محي ثقافة ايران ولغتها» و«الفنان الاغر» و«شاعر الحرية» و«اعظم شعراء الدنيا» بل اول انبياء الشعر علي حد تعبير احد الشعراء:

در شعر سه تن بيمبرانندقولي است كه جملكي برانند

فردوسي وانوري وسعدي هر جند كه «لا نبي بعدي»

اي: «ثمة قول مسلم ومتفق عليه وهو انه في الشعر انبياء ثلاثة: الفردوسي والانوري والسعدي، رغم صحة الحديث «لا نبي بعدي».

والقاب والقاب اخري تجعلنا نحار في سبر حقيقة هذا الشاعر الكبير وعظمته.. فالفردوسي حقا هو الفردوسي! فما قصة هذا الشاعر؟

الحكيم الفردوسي هو ابو القاسم منصور بن حسن بن شرفشاه، مشهور بالفردوسي لانتسابه الي كلمة «فردوس» بمعني البستان.

ثمة هالة من الابهام والاسطورة تلف حياة هذا الشاعر كما هو شأن العظام، ولكن وفق رواية مؤلف «المقالات الاربع» العروضي السمرقندي، وهي اقدم المصادر التاريخية واقربها لحياة الفردوسي، ووفقا للاشارات الواردة في شاهنامة الفردوسي فان تاريخ ولادته في اواخر العقد الثالث من القرن الرابع، وينحدر من عائلة من طبقة الدهاقين او الملاكين من قرية اسمها «باج» في نواحي طبران في طوس حيث كان ذو املاك وضِياع واموال.

وطبقة الدهاقين علاوة علي قدرتها الاقتصادية فهي ايضا حامل وحافظ للسنن والرسوم والتقاليد الايرانية الاصيلة وناقل للاخبار والروايات والقصص والاساطير الايرانية القديمة. فهي تتمتع بثقافة خاصة وفكر اصيل.

امضي الفردوسي سنوات شبابه في تتبع اخبار تاريخ ملوك ايران وسيرهم المتناثرة في المصادر المكتوبة ولا سيما الكتاب البهلوي «خوتاي نامك» او «خداي نامه» والذي ترجمه ابن المقفع الي العربية في القرن الثاني الهجري تحت عنوان «تاريخ الرسل والملوك» وكان مأخذاً اساسيا للمؤرخين المسلمين فيما بعد كالطبري والدينوري والبيروني والثعالبي.

كما قرأ الفردوسي الشاهنامات النثرية السابقة كشاهنامة ابو المؤيد البلخي وشاهنامة ابوعلي البلخي وشاهنامة ابو منصوري.

من ناحية اخري اطلع الفردوسي علي الروايات الشفهية للحكايات والحوادث الحماسية الايرانية القديمة والتي كانت تدور علي السنة الرواة والنقالين ولا سيما طبقة الدهاقين والاشراف والسدنة.

والفردوسي الي جانب المامه في الثقافة الفارسية وتاريخها كان متبحرا في الادب العربي والثقافة الاسلامية والفلسفة والبلاغة والكلام.. ولعلّ اشعاره تثبت ذلك ولقبه «الحكيم» يؤكد هذه الحقيقة.

في عصر شباب الفردوسي توفي الشاعر دقيقي «۳۶۸ه» بعد ان كان الاخير قد شرع بنظم شاهنامته ولم ينشد منها سوي الف بيت تقريبا، الامر الذي حرك مشاعر الفردوسي ودفعه لاكمال مشروع دقيقي، وفعلا بدأ بالنظم عام ۳۷۰هوامتد به المطاف حتي عام ۴۰۲هيعني اكثر من ثلاثين عاما كان نتيجتها هذا السفر العظيم الذي يحوي اكثر من ستين الف بيت.

فردوسی

قدّم الفردوسي شاهنامته الي السلطان محمود بن ناصر الدين سبكتكين الغزنوي «۳۸۷-۴۴۱» لكنه لم ينل مراده بل كدّر خاطره بعد ان اخلف وعده بمنحه الجائرة المقررة بستين الف دينار، فهجاه الفردوسي وهرب من غزنة خوفا من بطش السلطان محمود باتجاه دياره وبقي هناك حتي وفاته سنة ۴۱۱هويقال ان السلطات محمود ندم علي فعله وارسل له الدنانير، لكن حينما وصلت بوابة طوس كانت جنازة الحكيم تشيع من بوابة اخري.. فقدمت الصلة الي ابنة الفردوسي الوحيدة لكنها رفضتها بكل اباء، ووقفتها للاعمار.

اما الشاهنامة فلغوياً تعني كتاب الملوك او كتاب التيجان، والحق انها تاج الكتب، وقد لا يجانبنا الصواب اذا ما اسميناها «عقلنامه» و«حكمتنامه» و«فلسفتنامه» و«عشق نامه» و«لغتنامه» و«تاريخنامه» و«بطولتنامه» و«عبرتنامه» و«اعجاز نامه» و... اي كتاب العقل والحكمة والفلسفة والعشق واللغة والتاريخ والعبرة والاعجاز. وحقا ان المتبحر في لجّة هذا البحر الموّاج يدرك مدي العبقرية الفردوسية التي انعكست في شتي جوانب هذا الاثر، شكله ومضمونه وروحه.

تعرض الشاهنامه لخمسين ملكا يمتدون علي اربعة سلاسل من الحكومات هي: البيشدادية والاشكانية والساسانية، وفق ثلاث مراحل هي: المرحلة الاسطورية والمرحلة البطولية او الحماسية والمرحلة التاريخية. تبدأ المرحلة الاسطورية بعهد كيومرث، وهو اول ملك اسطوري قديم تميّز عصره بالاكتشافات الحضارية كالنار والمعادن والاسلحة وغير ذلك، وتنتهي هذه المرحلة بعهد الملك فريدون.

اما المرحلة البطولية او الحماسية فهي الاغني والاهم والاجمل في الشاهنامة حيث تبدأ مع ثورة كاوه الحداد علي الملك الضحاك وتربع فريدون علي عرش السلطة، وتنتهي بمقتل البطل رستم. وقد استطاع الحكيم الفردوسي ان يصبّ ارفع القيم الانسانية والحماسية والاجتماعية والفكرية والدينية في شخصية ابطاله، ولا سيما بطل ابطاله رستم الذي «لم يخلق الله نظيرا له في العالم» كما يصفه الفردوسي.

واما المرحلة التاريخية، فتمتد من سلطنة بهمن بن اسفنديار او داريوش الثالث اخر ملوك الاخمينيين حتي عهد سلطنة يزدجرد الثالث، اخر ملوك السلسلة الساسانية وانهزامه امام الفتح العربي الاسلامي. وتمتاز هذه المرحلة باضمحلال الحس الحماسي والغرور القومي.

علاوة علي ذلك فالشاهنامه تحوي مقدمة تشتمل ابياتا في توحيد صفات الجمال والجلال الالهيين ومدحا للعقل وخلق العالم والبشر والشمس والقمر، ومدحا للنبي«ص» وآله واصحابه الكرام.

كما تحوي عناوين في ابداع الشاهنامة وحكاية الشاعر دقيقي ومدح ابو منصور محمد بن عبدالرزاق الطوسي ومدح السلطان محمود الغزنوي التي قدمت اليه. علي ان المطالع للشاهنامة يجب الا ينتظر رؤية اي حد فاصل بين هذه المراحل الثلاث، فهي ممتزجة متداخلة كتداخل الوان قوس قزح وامتزاج الاصباغ في لوحة منمنمات ساحرة.

ذاعت هذه الملحمة الفارسية في شتي انحاء العالم الاسلامي شرقا وغربا وترجمت الي اكثر لغات شعوبه ولا سيما العربية والتركية، ولعل اقدم الترجمات العربية للفردوسي هي التي انجزها ابوالفتح البنداري في الفترة «۶۲۰-۶۴۲ه» وقام الدكتور المرحوم عبدالوهاب عزام بتدقيقها واستكمال نواقصها.

تتجلي قيمة الشاهنامة في انها جمعت التاريخ الفارسي المبعثر بين الصدور والسطور في ملحمة واحدة تتمتع بكافة العناصر الحماسية العالمية، بل تفوق كل حماسات العالم، اذ ان الشاهنامة تكاد تحوي عشرات الملاحم التي لا تقل اي منها عن اية حماسة عالمية اخري. من ذلك الملاحم البطولية لرستم، ولا سيما رستم وسهراب ورستم واسفنديار وهفتخوان رستم وكذلك حكاية زال وسياووش وغيرها من الملاحم الفياضة بالحكم والعبر والحس الحماسي والمفاخر والامجاد القومية الايرانية واساطيرهم القديمة الغابرة.

والحق ان الفردوسي لم يكن مروجاً للتعصبات القومية ومبلغا للفكر السياسي الشاهنشاهي الزائل وانما كان يحاول انصاف قومه وتاريخه مقابل موجة التعصبات التي كانت شائعة في عصره وحالة الضعف والتمزق التي كانت شائعة في ايران آنذاك.

والفردوسي شاعر اسلامي متديّن الي جانب كونه عاشقاً لوطنه وتاريخه منطلقا من الحديث النبوي «حب الوطن من الايمان» ولذا فقد خلت الشاهنامة وبحسب تعبير مولانا جلال الدين الرومي من التصادم بين «شير خدا ورستم دستان» اي بين اسد الله الامام علي«ع» والبطل رستم.

واما الذين يحمّلون الفردوسي وشاهنامته بعض القضايا والمضامين السلبية فما هم الا مغرضون يريدون بث افكارهم ومفاهيمهم المنحرفة، والمناقضة لقيم الحرية والاستقلال والعدالة والانسانية التي كان الفردوسي ينشدها، من خلال اختبائهم وراء بعض مفاهيم الفردوسي وتعابيره، وحقا كم حدثت خيانات ومؤامرات وصراعات عبر التاريخ استنادا لذلك، ولعل ابرز مثال علي ذلك استشهادهم برسالة القائد الفارسي رستم فرخزاد التي بعثها لاخيه من ميدان معركة القادسية ويصف فيها الوضع السياسي والاجتماعي والديني لايران في بداية القرن الخامس الامر الذي سلّط عليهم اضعف شعوب الامم آنذاك اي العرب.

والحق ان الفردوسي لم يكن يهدف من ذلك تحقير العرب المسلمين بل العكس، اذ اراد القول ان ذلك الاعرابي المسلم، الحافي العاري الجائع، استطاع بما يحمله في قلبه من نور الاسلام والقرآن ان يدك عروش الجبابرة الاكاسرة الذين طغوا وبغوا وتجبروا.. هذه هي الرسالة وحسب.. رسالة في فلسفة التاريخ ودرس وعبرة في العدالة والظلم..

اجل ففي الوقت الذي كانت الشاهنامة تؤدي رسالة قومية ووطنية كانت تموج بالقيم الاخلاقية والانسانية، فأبطالها رمز للانسان المثالي المتعالي الذي يتسلح بقيم الحق والخير والجمال، وصراعهم لم يكن مع اقوام او اعراق بقدر ما هو صراع مع مظاهر الشر والطغيان والظلم.. والملوك كذلك، فهم سادة عروشهم ومملكتهم ما داموا عادلين منصفين حتي اذا ماطغوا ذلوا وسقطوا، كما حدث مع جمشيد والضحاك وكيكاووس وغيره.. لذا فالشاهنامة اكبر من ان تصنّف كأثر ايراني، فهي تتعلق بالامم كلها، وهي رسالة في القيم لكل زمان ومكان.. والقيمة الاخري للشاهنامة هو دورها العظيم في حفظ اللغة الفارسية وبالتالي التراث الفارسي من الضياع والتشتت، فقد جاءت في عصر كان يشهد حركة واسعة تهدد وجود اللغة الفارسية واحلال لغات بديلة عنها كالعربية والتركية في الحياة اليومية والادبية والسياسية. الامر الذي حفظ اللغة الفارسية وتعابيرها الفصيحة وكنوز الحكمة والبلاغة والكلام.

وقد ساهمت الشاهنامة في خلق نهضة ادبية انعكست في نظم العشرات من الملاحم والقصص البطولية فيما بعد.. بل تعدي الامر ذلك لينعكس في الادب العرفاني والصوفي الذي يعد من ابرز اغراض الشعر الفارسي، فقد حدث انزياح معنوي في الاصطلاحات اللغوية والرموز الحماسية لتتحول الي اصطلاحات صوفية وعرفانية، ولعل منظومات كمنطق الطير للشاعر العطار ومثنوي مولانا جلال الدين الرومي تموج بالكثير من تلك الاصطلاحات الحماسية العرفانية الامر الذي يعكس مدي اثر هذه الحماسة وقدرتها في حركة الخلق والابداع عبر تاريخ الادب الفارسي.

اجل فالفردوسي هو الفردوسي.. والشاهنامة هي الشاهنامة..

لكنّ قصة الفردوسي والشاهنامة لم تنته بعد.. وحوادث الملحمة مستمرة..

ملحمة الامس واليوم والغد.

د. مصطفي البكور

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)