• عدد المراجعات :
  • 2658
  • 7/26/2009
  • تاريخ :

ما الذي يحدث داخل الثدي ؟

الطفل

قد تكون التغيرات ، التي تحدث داخل الثدي جديرة بالملاحظة أكثر من التبدّلات المكثّفة ، التي ترينها من الخارج . يحفّز تطور المشيمة لديك إطلاق هرموني الأستروجين و البروجستيرون ، و اللذين يحثّان بدورهما النظام البيولوجي المركّب الذي يجعل عملية إنتاج الحليب ( اللبن ) متاحة .

قبل الحمل ، يشكّل مزيج من الأنسجة الداعمة و غُدَد الحليب ( اللبن ) و الدهون الواقية ، جزءاً هاماً من الثدي ( تختلف كمية الأنسجة الدهنية بين النساء ، مما يفسّر التباين في الأحجام و الأشكال ) . في الحقيقة ، لقد تمّت تهيئة ثدييك الجديدين في طراوتهما و انتفاخهما استعداداً للحمل ، منذ كنت جنيناً في الأسبوع السادس داخل رحم والدتك . في الوقت الذي ولدت فيه ، تكون القنوات الأساسية للحليب ، قد تكوّنت ( و هي شبكة من القنوات ، التي تنقل الحليب عبر الثدي ) . و تبقى الغدد الثديية هادئة ، حتى سنّ البلوغ حين يسبّب تدفق هرمون الأستروجين الأنثوي انتفاخاً ، و زيادة في حجم الثدي . خلال فترة الحمل ، تعمل هذه الغُدَد بأقصى سرعة.

عندما يولد الطفل ، يتضاعف حجم أنسجة الغدد ، و إفرازاتها في ثدييك ، و ترين النتيجة من خلال تضخمهما. تعشش بين الخلايا الدهنية و أنسجة الغُدَد و إفرازاتها شبكة معقّدة من القنوات وا لأنابيب ، التي تسمى قنوات الحليب . تحفّز هرمونات الحمل هذه القنوات على الزيادة في الكمية و الحجم ، و تتفرّع هذه الأخيرة إلى قنوات أصغر تقع بالقرب من الصدر. في نهاية كل قناة صغيرة ، هناك كتلة من الأكياس التي تشبه حبات العنب ، و تعرف بـ " alveoli "  أي الحويصلات . و تسمى الكتلة منها " فُصيصاً "، في حين تسمى الكتلة من " الفصيص " ، " شحمة " أو " فِلقة " . و يحتوي الثدي ما بين 15 إلى 20 من هذه الشحمات أو الفِلقات .

يتمّ إنتاج الحليب داخل الحويصلات المحاطة بعضلات صغيرة جداً ، تضغط على الغُدَد ، و تدفع الحليب خارجاً إلى الفصيص . تتقاطع هذه الفصيصات ، و تقود إلى قنوات أكبر تنتهي عند الحلمة ، ( يمكن أن تتخيلي القنوات ، و عددها التقريبي تسع في كل ثدي ، كأنها مصاصة قشّ منفصلة ، تنتهي جميعها عند رأس الحلمة ، و تنقل الحليب إلى فم الطفل ) . يكتمل نمو نظام قنوات الحليب لديك في وقت ما من المرحلة الثالثة للحمل ، بحيث يمكنك إرضاع طفلك لو كان خديجاً ( مولوداً قبل أوانه ) .


الرضاعة الطبيعية و العمل

التمسّك بالثدي: كيف يتمّ؟

احتياجاتك أنت ، و طفلك أثناء الرضاعة الطبيعية

الرضاعة الطبيعية تقلل من ضغط الدم

عصير العنب أفيد عند الفطام 

كيف تزيدين كمية الحليب في ثدييك ؟ 

متى تعطي الأم طفلها اكلاً غير الحليب 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)