• عدد المراجعات :
  • 2855
  • 5/16/2009
  • تاريخ :

عمر الخيام النيشابوري

عمر الخيام النيشابوري

غياث الدين أبو الفتوح عمر بن إبراهيم الخيام ، المعروف بعمر الخيام (1040 - 1131)، عالم فارسي ، ولد في مدينة نيشابور في ايران ما بين 1038 و1048، و توفي فيها ما بين 1123 و 1124م . فيلسوف و شاعر فارسي ، و تخصص في الرياضيات ، و الفلك، ، و اللغة، و الفقه، و التاريخ.

الخيّام هو لقب والده، حيث كان يعمل في صنع الخيام ، و هو صاحب رباعيات الخيام المشهورة .

كان أثناء صباه يدرس مع صديقين حميمين ،  وتعاهد ثلاثتهم على ، أن يساعد من يؤاتيه الحظ الآخرين ، و هذا ماكان. فلما أصبح صديقه ، نظام الملك ، وزيراً للسلطان ، " ألب أرسلان "، ثم لحفيده " ملكشاه "، خصص له راتباً سنوياً مائتين و ألف مثقال ، يتقاضاها من بيت المال كل عام ، من خزينة نيشابور ، فضمن له العيش في رفاهية ، مما ساعده على التفرغ للبحث و الدراسة. و قد عاش معظم حياته في نيشابور و سمرقند. و كان يتنقل بين مراكز العلم الكبرى مثل ، بخاري و بلخ و أصفهان ، رغبة منه في التزود من العلم ، و تبادل الأفكار مع العلماء. و هكذا صار لعمر بن الخيام الوقت الكافي للتفكير بأمور و أسرار الحياة، بعد أن توفّرت له أسباب المعيشة، و كان شاعر حسن الصباح ، أحد قادة الطائفة الإسماعيلية النزارية.

أهم اعماله

رغم شهرة الخيام بكونه شاعرا ، فقد كان من علماء الرياضيات في عصره ، و اشتهر بالجبر ، و اشتغل في تحديد التقويم السنوي للسلطان ملكشاه ، و الذي صار التقويم الفارسي المتبع إلى اليوم.

و هو أوّل من اخترع طريقة حساب المثلثات و معادلات جبرية من الدرجة الثالثة بواسطة قطع الـمخروط ، و هو أول من أستخدم الكلمة العربية "شي" ، التى رسمت في الكتب العلمية الإسبانية (Xay) ، و مالبثت أن استبدلت بالتدريج بالحرف الأول منها " x " ، الذي أصبح رمزاً عالمياً للعدد المجهول ، وقد وضع الخيام تقويما سنوياً بالغ الدقة، و قد تولى الرصد في مرصد أصفهان.

ترجع شهرته إلى عمله في الرياضيات ، حيث حلَّ معادلات الدرجة الثانية بطرق هندسية و جبرية. كما نظم المعادلات ، و حاول حلها كلها، و وصل إلى حلول هندسية جزئية لمعظمها.

 و قد بحث في نظرية ذات الحدين ، عندما يكون الأس صحيحاً موجباً، و وضع طرقاً لإيجاد الكثافة النوعية. و لم ينبغ الخيام في الرياضيات فحسب، بل برع أيضاً في الفلك. و قد طلب منه السلطان "ملكشاه" سنة 467هـ/1074م مساعدته في تعديل التقويم الفارسي القديم. و يقول " سارطون " ، إن تقويم الخيام كان أدق من التقويم الجريجوري.

مقبرة عمر الخيام النيشابوري

مؤلفاته

للخيام عدة مؤلفات في الرياضيات و الفلسفة و الشعر، و أكثرها بالفارسية.

 أما كتبه بالعربية فمنها :

_  "شرح ما أشكل من مصادرات كتاب أقليدس" ؛

_  "الاحتيال لمعرفة مقداري الذهب و الفضة في جسم مركب منهما "، وفيه طريقة قياس الكثافة النوعية ؛

_ "رسالة في الموسيقى" .

رباعيات الخيام

الرباعيات ، هى عبارة عن مقطعات من أربعة أشطار ، الشطر الثالث مطلق بينما الثلاثة الأخرى مقيدة ، و هى تعرف بإسم الدوبيت بالفارسية، و قد ألفها بالفارسية ، رغم أنه كان يستطيع أن يصوغها بالعربية. كان في أوقات فراغه يتغنى برباعيات في خلوته ، و قد نشرها عنه من سمعها من أصدقائه، و بعد عدة ترجمات وصلت لنا كما نعرفها الآن.

و يرى البعض أنها لاتنادى إلى التمتع بالحياة و الدعوة إلى الرضا أكثر من الدعوة إلى التهكم و اليأس، و هذه وجهة نظر بعض من الناس، و قد يكون السبب في ذلك كثرة الترجمات التى تعرضت لها.

و من رباعياته ما يدعو إلى الاصلاح الاجتماعي ، و تقويم النفس البشريه حيث يقول :

                             صاحب من الناس كبار العقول

                                                                      واترك الجهال اهل الفضول

                              واشرب نقيع السمِّ من عاقلِ

                                                                     واسكب على الارض دواء الجَهول

 

و من الرباعيات ذات الدلاله إلى اتجاهه الديني ايضا تلك التي ينشدها قائلاً :

                               إن لم اكن اخلصت في طاعتك

                                                                      فإني اطمع في رحمتك

                                وإنما يشفع لي أنني

                                                           قد عشت لا اشرك في وحدتك


الشاعرة الإيرانية “بروين اعتصامي”

فريد الدين عطار النيشابوري

ناصر بن خسرو شاعر و فيلسوف ايراني

الفنان أيمن مالكي

خواجه حافظ الشيرازي

الفردوسي

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)