• عدد المراجعات :
  • 3878
  • 3/10/2009
  • تاريخ :

فسيولوجية مرض الاسهال ( Pathophysiology )

فسيولوجية مرض الاسهال ( pathophysiology )

يقدر وزن البراز اليومي عند البالغين الأصحاء ما بين 100 – 300 غم يومياً و هذا بالطبع يعتمد على نوع الطعام و خاصة كمية المواد الغير قابلة للامتصاص بالإضافة إلى كمية المياه و السوائل المتناولة؛ و البعض يعتبر أن هناك حالة من الإسهال، إذاً كانت كمية البراز تزيد عن 300 غم في اليوم هذا و يمكن فهم فسيولوجية المرض على النحو التـالي:

1- الإسهال التناضجي ( Osmotic diarrhoea ):

في هذه الحالة يكون الإسهال ناتجا عن وجود زيادة في كميات المواد الغير قابلة للامتصاص في وجبة الطعام و التي تعمل على حجز المياه داخل الأمعاء ، و هذا ما يحدث عند المرضى الذين لا يتحملون اللاكتوز( نتيجة نقص مادة اللاكتاز Lactase ) ، أو عدم تحمل أنواع أخرى من السكريات، و قد يحدث كذلك عند استعمال بعض أنواع الملينات.

2- الإسهال الإفرازي ( Secretory diarrhoea ) :

تقوم القناة الهضمية ( المعدة و الأمعاء ) بإنتاج العديد من الأنزيمات و المواد السائلة التي تشارك في تحطيم وهضم المواد الغذائية؛ وعند الأشخاص الأصحاء تقوم الأمعاء نفسها بامتصاص السوائل و الأملاح التي يتم تناولها في وجبة الطعام أو يتم إفرازها في القناة الهضميـة.

و يحدث الإسهال الإفرازي ،إذا قـامت الأمعاء بإفراز سوائل و أملاح أكثر بكثير من قدرتها على الامتصاص.

3- الإسهال الناتج عن سوء الامتصاص:

يحدث إسهال عندما يكون هناك سوء امتصاص للمواد الغذائية وفي هذه الحالة يكون الإسهال أما نتيجة حجز المياه إلى داخل الأمعاء (كما يحدث في الإسهال التناجي ) أو يحدث نتيجة زيادة كبيرة في كميات الإفرازات من القناة الهضمية ( كما يحدث في الإسهال الإفرازي ).

4- الإسهال النضحـي  النتوحي( Exudative diarrhoea ) :

قد يحدث الإسهال في العديد من أمراض الغشاء المخاطي في القناة الهضمية ( مثل التهاب القولون القرحي أو مرض كرون أو الدرن أو اللمفوما أو السرطان)، لأنه يتم فيها إفرازات متنوعة مثل البلازما، بروتينات، دم، مخاط....و هذا ما يؤدي إلى زيادة في حجم البراز وزيادة في ليونته.

و من الجدير بالذكر ، أن التهاب المستقيم يؤدي إلى زيادة في التعني Tenesmus ، و زيادة في عدد مرات التبرز ، لان المستقيم يكون في هذه الحالة أكثر حساسية على تمدد و توسع الأمعاء عند وصول البراز إليه.

5- الإسهال الناتج عن الزيادة الغير طبيعية في حركة الأمعاء:

إن الزيادة غير الطبيعية في حركات الأمعاء ، تؤدي إلى نقص الزمن ، الذي يمكث فيه الطعام على سطح الأمعاء ليتم امتصاصه، و هذا ما يؤدي إلى عدم امتصاص الطعام و يؤدي إلى زيادة في كمية البراز و زيادة في كمية المياه و الأملاح غير الممتصة و هذا ما يؤدي إلى الإسهال.

نجد هذا النوع من الإسهال في بعض الحالات المرضية مثل:

1- استئصال جزء من الأمعاء الدقيقة أو الغليظة.

2-  استئصال المعدة.

3-  قطع العصب المبهم المغذي للمعدة Vagotomy .

4-  استعمال بعض الأدوية مثل البروستاغلاندين أو السيروتونين و التي قد تؤدي إلى سرعة مرور المواد الغذائية داخل الأمعاء كنتيجة لإثارتها و تحريضها لعضلات الأمعاء.

5- الإسهال الناتج عن زيادة وقت مكوث الطعام في الأمعاء

قد يحدث الإسهال و سوء الامتصاص عندما يزداد وقت مكوث الطعام في الأمعاء و بذلك يزداد وقت الاتصال بين الطعام المهضوم و سطح الغشاء المخاطي للأمعاء، و يحدث الإسهال و سوء الامتصاص في هذه الحالة نتيجة تكوين و تكاثر بعض البكتيريا التي قد تؤدي إلى الإسهال و هذا ما يحدث في بعض الأمراض التي تقلل من حركة الأمعاء أو تسبب ركود في حركات الأمعاء.

الوقــاية من الإسهال

 ( درهـم وقـاية خير من قنطار عـلاج )

يمكن الوقاية من الإسهال بالطرق التالية:

1- حماية الطعام والشراب من الذباب الذي ينقل الجراثيم إليها، و المحافظة على ماء الشرب سليما من خلال المحافظة على خزانات المياه الموجودة في المنـزل، حيث إن المياه تعتبر مزرعة خصبة لنمو بعـض الجراثيم فيهـا ،إذا سمحـت الظـروف لذلك، و يجـب الحرص على استعمال الميـاه النقيـة المأمونة.

2- مراعاة النظافة و الدقة عند إعداد الطعام، و غسل الأيدي بالماء و الصابون قبل و بعد تناول الطعام و الحرص على غسل الفواكه و الخضار جيداً.

3- عند الأطفال في فترة الرضاعة ، يجب التركيز على أهمية الرضاعة الطبيعية لهم، و حتى خلال فترة الإسهال فعلى الأم الاستمرار في رضاعة الطفل؛ لان حليب الأم معقم و نظيف و يحتوي على أجسام المناعة ، التي قد تقي الطفل شر الإصابة بالأمراض،  كما أن به المواد الغذائية المناسبة له ، لهذا فان حليب الأم يساعد في وقاية الطفل من الإسهال و مضاعفاته.

أما إذا كان الطفل ، يتناول الحليب الصناعي،  فعلى الأم إتباع السلوك الصحي السليم في تحضير وجبـات الطعـام لطفلهـا ، و ذلك بغلـي الرضاعـات بعد تنظيفهـا جيـداً و استعمال الحليب حال تحضيـره.

4- يجب التأكد بان فضلات المريض ، تلقى في المكان المناسب مع أهمية غسل و غلي ملابسه جيداً.


الجفاف بسبب الإسهال الشديد قد يؤدي إلى الوفاة

الإسهال عند الأطفال

  التهاب في الجلد في المنطقة التي

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)