• عدد المراجعات :
  • 1136
  • 11/16/2010
  • تاريخ :

مذکرات احرار-كباب مشعل الخاص

الاحرار

الراوي :أحدالأحرار

اوصانا "مشعل" بان نشوي له كباب. في بداية الامر رفضنا الفكرة و لكن بعد ذلك لم يعد امامنا مفر لاننا اذا لم نفعل هذا فان الجنود الاخرين و الحراس سيطلبون منا الشيء نفسه.

لذلك قررنا ان نشوي له كباباً بحيث لا يجرؤ بعدها احد من الحراس او الجنود " اطلاقا" الطلب منا بان ياكل كباب و ذلك من تموين الاسري. و في بداية الامر طلبنا الاذن من مسئول المطبخ و ذهبنا الي السيد جمشيدي و اخذنا الاذن منه و بدانا باعداد الكباب الذي طلبه السيد مشعل. قمنا بتجهيز اللحمة جيدا و اضفنا اليها بعض النكهات الطبيعية و الاصطناعية منها مسحوق الغسيل و ... و جهزناها له.

اتي السيد مشعل بعد ساعات و امر باحضار الطعام و جلبنا الكباب له. رفع مشعل عيناه الي الاعلي و الاسفل و هم باكل الكباب لكنه تمهل لحظة، ناداني وقال: كل انت منه اولاً.

انذهلت مما طلبه مني، قلت انا ابداً لا استطيع! لان هذا الطعام من تموين الاسري و لن اكل منه ابداً و لن اضع مسئوليته بعنقي.

لكنه لم يقبل منطقي و اجبرني بالقوة علي الاكل منه. و انا بدوري اكلت قسما من هذا الكباب و اكمل السيد مشعل أكل ما تبقي. اصبحت حالتي رديئة و بدأت بالاستفراغ و بقيت علي هذه الحال مدة و لولا دعاء زملائي لي بالخير و لطف الله لما بقيت حياً، لكن بحمد الله بعد ساعات استقرت حالتي و اصبحت جيدة.

شغلت نفسي بأشياء لإنسي ما أكلته و رأيت السيد مشعل يأتي إلي المطبخ و يده علي بطنه و وجهه يبدو عليه الانزعاج و بدا بالصياح بان فلاني حاول ان يسممني! ما هذه التي اعددتها لي؟ و انا كذبت كل شيء و قلت له ان برهاني انه انا بدوري أكلت من هذا الكباب، لماذا انا لم امرض او أتسمم كما تقول انت؟

عندما راني مشعل علي تلك الحال و كنت بصحة جيدة، لم يقل لي شيئاً و ذهب الي الاطباء العراقيين لكي يستطيع النجاة بروحه و لكن علي ما يبدو انه باح بالقصة و اثار هذا الموضوع في اماكن متعددة.

المصدر: نويد شاهد


حفظاً لوقت الآخرين

برنامج منظم و ثابت في الزيارة

نشعر بروحانية خاصة عند الاستماع لكلامه 

العشق المتبادل بين الأمة والإمام

لم يتغير برنامجه المعتاد في يوم اعتقال ولده

ارجعوا إنني ذاهب لوحدي

لا يحق لي ذلك

 

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)