• عدد المراجعات :
  • 773
  • 8/2/2010
  • تاريخ :

ألمانيا تتمسك بنفرتيتي

نفرتيتي

أكد وزير الدولة الألماني للشؤون الثقافية "بيرند نويمان" مؤخرا رفض ألمانيا الاستجابة لمطالبة مصر باستعادة التمثال النصفي للملكة الفرعونية نفرتيتي،

وقال في تصريح له في برلين: "التمثال النصفي لنفرتيتي سيبقى في برلين" ، وأكد نويمان أن التمثال المعروض في المتحف الجديد بجزيرة المتاحف في برلين تم الحصول عليه بطريقة قانونية عام 1913 في إطار تقسيم للآثار المكتشفة عبر "جمعية الشرق الألمانية" وبعد ذلك عبر الدولة البروسية.

ويطالب الأمين العام للمجلس الأعلى المصري للآثار، زاهي حواس، ألمانيا بإعادة التمثال النصفي الذي يرجع تاريخه إلى أكثر من 3000 عام إلى مصر

وقال نويمان :" إن هذا الأمر مسجل في وثائق، لهذا فإن مطالبة مصر بأحقيتها في استعادة نفرتيتي تفتقد لأي أساس."

ويطالب الأمين العام للمجلس الأعلى المصري للآثار، زاهي حواس، ألمانيا بإعادة التمثال النصفي الذي يرجع تاريخه إلى أكثر من 3000 عام إلى مصر. وأعلن حواس مؤخرا أن مصر ستقدم خلال فترة قصيرة طلباً رسمياً باستعادة نفرتيتي. وذكرت مصادر من مكتب نويمان أن إجراءات تقسيم الآثار المكتشفة عام 1913 تم توضيحها وإثباتها أكثر من مرة من قبل مؤسسة التراث الثقافي البروسي الألمانية، وأضافت المصادر المذكورة أنه تم الاتفاق حينذاك على أن يتم تقسيم الآثار المكتشفة إلى قسمين، ثم تختار هيئة الآثار المصرية كممثل عن الحكومة المصرية قسماً منها، وبعد أن اختار الجانب المصري الجزء الخاص به أصبح التمثال النصفي الملون لنفرتيتي من نصيب الجانب الألماني.

وقال حواس في مقابلة :"سنطالب الأسبوع المقبل باستعادة تمثال نفرتيتي ولم يعد لدينا الآن مشاورات حول هذا الأمر، إنما تجري حالياً مشاورات حول تفاصيل المطالبة".

وعبر حواس عن شعوره بخيبة الأمل لأن المتحف الألماني رفض إعارة التمثال لمصر ليعرض في افتتاح متحف أخناتون بمحافظة المينا بعد ثمانية عشر شهراَ، وأوضح حواس قائلاً: "نحن نحترم الاتفاقيات، لأننا في النهاية لسنا قراصنة من الكاريبي" مضيفاً أن هيئة الآثار لن تستولي على آثار معارة، كما أنها لن تعرض تمثالاً نصفياً عمره أكثر من ثلاثة آلاف عام لأية أضرار. بحسب الألمانية.


طيبة تتحول إلى متحف مفتوح

مقابر منحوتة في الصخر

عودة توت عنخ آمون من نيويورك

العثور على تمثال بطليموس

تحية تساق لأهل الوفاء

هل لدينا القدرة على استشعار الجمال

أيهما أفضل..القراءة الجهرية أم الصامتة؟

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)