• عدد المراجعات :
  • 780
  • 5/24/2010
  • تاريخ :

ادب النبوة(3)

القرآن

ما دامت مهمّة التربية والتزكية بهذه الدرجة من الصعوبة، فلنا أن نسأل عن الطريق الذي يرسمه القرآن الكريم للأخذ بيد الإنسان والوصول به إلى الحقّ عزّ اسمه من خلال التربية الإلهية الصحيحة؟ في بادئ الأمر يمكن أن نتصوّر لذلك طريقين:

-الأوّل: أنّ القرآن الكريم كرسالة سماوية، ينزل إلى الناس ويلقي إليهم نظرياته في الحياة ويعلّمهم إيّاها، ويقرّر لكلّ فعل ثواباً ولكلّ ذنب عقاباً، من دون أن يقرن هذا التعليم بشيء آخر.

بيد أنّ هذا الأُسلوب ليس بمقدوره البلوغ بالإنسان إلى المستوى المطلوب من التربية والتزكية.

وإن أردنا الاستدلال على فشل هذا الطريق وعجزه عن التربية الصحيحة فيكفينا في ذلك نظرة واحدة إلى الناس الذين يسمعون النصائح ويصغون إلى المواعظ في حياتهم آلاف المرّات، ومع ذلك نجد أنّ مجموع الملتزمين بذلك ضئيل جدّاً إن لم يكن منعدماً!!

لهذا جاء عن أمير المؤمنين عليه السلام، قوله: (الداعي بلا عمل كالرامي بلا وتر)(1).

-الثاني: أنّ الله سبحانه وتعالى يرسل إلى الناس إنساناً يتمتّع بالتربية الكاملة ويتحلّى بدرجة عالية من التزكية والخلوص، ويكون مثالاً نابضاً يجسّد مقولات التربية الإلهية في حياة الناس، ليضطلع بمهمّة تربية الناس ثمّ إيصالهم إلى الغاية التي خُلقوا من أجلها.

من الواضح أنّ هذا الطريق يحظى بدرجة كبيرة من التأثير العملي في واقع الحياة البشرية، وقد أثبتت الدراسات النفسية والاجتماعية أنّ التأثير الحقيقي منحصر في القدوة الموجودة أمام أعين الناس وليس في الكلمات والمواعظ أو النصائح فقط(2).

يقرّر العلاّمة الطباطبائي في هذا المجال: (من المعلوم بالقياس ويؤيّده التجربة القطعية أنّ العلوم العملية ـ وهي التي تتعلّم ليعمل بها ـ لا تنجح كلّ النجاح ولا تؤثّر أثرها الجميل دون أن تلقى إلى المتعلّم في ضمن العمل، لأنّ الكلّيات العلمية ما لم تنطبق على جزئياتها ومصاديقها تتثاقل النفس في تصديقها والإيمان بصحّتها؛ لاشتغال نفوسنا طول الحياة بالجزئيات الحسّية وكلالها بحسب الطبع الثانوي من مشاهدة الكلّيات العقلية الخارجة عن الحسّ. فالذي صدّق حسن الشجاعة في نفسها بحسب النظر الخالي عن العمل ثمّ صادف موقفاً من المواقف الهائلة التي تطير فيها القلوب أدّى به ذلك إلى النزاع بين عقله الحاكم بحسن الشجاعة ووهمه الجاذب إلى لذّة الاحتراز من تعرّض الهلكة الجسمانية وزوال الحياة المادّية الناعمة، فلا تزال النفس تتذبذب بين هذا وذاك، وتتحيّر في تأييد الواحد من الطرفين المتخاصمين، والقوّة في جانب الوهم لأنّ الحسّ معه)(3).

بناءً على ذلك كان من الواجب عند التعليم أن يتلقّى المتعلّم والمتربّي الحقائق العلمية مشفوعة بالعمل، ومن ثمّة نقف على السبب الكامن وراء عدم انجذاب قلوب الناس وعدم انقياد نفوسهم للموعظة أو النصيحة التي تصدر من الواعظ الذي لا يتلبّس بما يقوله للناس، حيث لا تأثير في العلم إذا لم يقرن بالعمل لأنّ للفعل دلالة كما للقول دلالة، وعليه فالفعل المخالف للقول يدلّ على ثبوت هيئة مخالفة في النفس تكذّب ما يقوله فيدلّ على أنّ القول مكيدة ونوع حيلة يحتال بها قائله لغرور الناس واصطيادهم!!

ثمّ إنّ الإنسان إذا كان خالياً من الإيمان بما يقوله أجوف من المعاني التي تنطلق على لسانه فإنّه لا يربّي بيده إلاّ من يمثله في نفسه الخبيثة، لأنّه حتّى لو تمكّن من التلفّظ بكلمات تغاير ما ينطوي عليه باطنه والتكلّم بما لا ترضى به نفسه فسوف يبقى الكلام من جهة أُخرى فعلاً من أفعاله على أيّة حال، ومعلوم أنّ الفعل ـ كلّ فعل ـ هو من آثار النفس ومظاهرها، وهل يمكن مخالفة الفعل لطبيعة فاعله؟!

(فمن شرائط التربية الصالحة أن يكون المعلّم المربّي نفسه متّصفاً بما يصفه للمتعلّم، فمن المحال العادي أن يربّي المربّي الجبان شجاعاً باسلاً، أو يتخرّج عالم حرّ في آرائه وأنظاره من مدرسة التعصّب واللجاج)(4).

قال تعالى: (أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ)،(5)، وقال حكاية عن قول شعيب لقومه: (وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ)،(6).

حصيلة ما تقدّم هي أنّ التأثير الحقيقي في التربية إنّما هو للفعل دون القول، لذا نرى أنّ الناس يميلون إلى جهة أفعال الإنسان دون أقواله فيما لو خالفت أفعاله أقواله. والتربية عن طريق الأفعال من أهمّ الخصائص التي اختصّت بها الرسالات السماوية.

يقرّر الإمام الصادق عليه السلام هذه الحقيقة بقوله: (كونوا دعاة الناس بالخير بغير ألسنتكم، ليروا منكم الاجتهاد والصدق والورع)(7).

على هدي هذه الحقيقة نكون قد وقفنا على السبب الكامن وراء المنهج التربوي الذي اختطّه القرآن الكريم من خلال التعرّض لسير الأنبياء والمرسلين وعباد الله الصالحين؛ ذلك لأنّ لحظات حياتهم والمواقف التي مرّوا بها هي الدرس الذي لابدّ أن تتلقّاه الإنسانية لتصل كمالها المنشود من حصول التوحيد الحقيقي وسلوك طريق العبودية والوصول إلى القرب الإلهي.

-----------------------------------

الهوامش:

 (1) المعتزلي، ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، ج19، ص252.

(2) ينظر: عصمة الأنبياء في القرآن، محاضرات السيّد كمال الحيدري، بقلم محمود نعمة الجياشي، منشورات دار فراقد، 1424هـ، ص108 ـ 111.

(3) الميزان في تفسير القرآن، مصدر سابق، ج6، ص257.

(4) اُنظر: الميزان في تفسير القرآن، مصدر سابق، ج6، ص259، وقد عقّب العلاّمة الطباطبائي قدس سره على هذا الموضوع بالجملة التالية: (ولهذه الحقيقة ـ يعني مخالفة القول للعمل ـ مصاديق كثيرة وأمثلة غير محصاة في سلوكنا معاشر الشرقيين والإسلاميين، خاصّة في التعليم والتربية في معاهدنا الرسمية وغير الرسمية، فلا يكاد تدبير ينفع ولا سعي ينجح)!!

(5) البقرة: 44.

(6) هود: 88.

(7) الكليني، محمّد بن يعقوب (ت329هـ)، الكافي، تحقيق علي أكبر الغفاري، ط4، دار الكتب الإسلامية، 1365هـ، ج2 ص105.

 

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)