• عدد المراجعات :
  • 1033
  • 3/14/2010
  • تاريخ :

رد شبهة هل الامامة جعل الهي؟(3)

الورد

الإمامة غير النبوّة

وكذلك تكشف الآية المباركة ( إِنّي جَاعِلُكَ ) عن أنّ الإمامة غير النبوّة ، وممّا يؤكّد هذا المعنى :

- أوّلاً : أنّ نبي الله إبراهيم (عليه السلام) مُنِحَ هذا المقام بعد تعرّضه لسلسلة من الابتلاءات والاختبارات ، وكان ذلك في أواخر عمره الشريف ؛ لأنّه طلبها لذرّيته ، وهو لا يتناسب إلاّ مع حصول الذرّية له ، وتجاوزه مرحلة الشباب والفتوّة ، خصوصاً وأنّه (عليه السلام) لم يُرزق الذريّة إلاّ بعد فترة مديدة من الزمن تجاوز فيها تلك المرحلة ، في حين أنّه (عليه السلام) عندما أعلن دعوته كان شاباً يافعاً ، كما هو مفاد قوله تعالى : ( قَالُوا سَمِعْنَا فَتىً يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ ) ، (1) .

- ثانياً : إنّ اسم الفاعل في ـ الآية المباركة ـ ( جاعل ) لا يعمل في المفعول ( إماماً ) إلاّ إذا كان بمعنى الحال أو الاستقبال ، ولا يعمل في الماضي ، وحيث إنّ النبوّة كانت ثابتة مسبقاً لإبراهيم (عليه السلام) ، فلابد أن يكون إعطاء الإمامة لإبراهيم (عليه السلام) في الحال أو الاستقبال ، أي بعد نبوّته (2) .

وبالتأمّل في حصيلة ما ذكرناه يحصل الاطمئنان بأنّ منصب الإمامة أُعطي لإبراهيم بعد أن كان رسولاً نبيّاً ، ولم يكن إماماً .

-------------------------------------------------------

الهوامش

 (1) الأنبياء : 60 .

(2) شرح الرضي على الكافية ، رضي الدين الأسترابادي : ج 3 ص 415 .


رد شبهة هل الإمامة جعل إلهي ؟(2)

رد شبهة هل الإمامة جعل إلهي ؟(1)

خلق الرسول(ص) و علي بن أبي طالب من نور واحد

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)