• عدد المراجعات :
  • 2356
  • 8/19/2004
  • تاريخ :

مرقد الامام الهادي عليه السلام
الامام الهادي عليه السلام

  

يقع مرقده عليه السلام في داره في محلة العسكر اشتراها

الإمام الهادي وكان بها حتى توفي فيها, قال الخطيب البغدادي في ترجمة الهادي عليه السلام:( إنه اشتراها من دليل بن يعقوب النصراني وتوفي فيها).

فلما توفي عليه السلام دفن في وسط داره ثم دفن بجنبه الإمام الحسن العسكري ثم نرجس ثم حكيمة(رض) ثم الجدة أم

الإمام الحسن العسكري ثم الحسين بن علي الهادي, ومعهم أبو هاشم الجعفري وجعفر ابنه وهذه القبور كانت مشهدا لأهل الدار ولمن ورد عليهم.

قال المحدث القمي: (والمشهور الآن أن الإيوان المستطيل المتصل بالرواق خلف العسكري عليه السلام هو المسجد بل قيل إن الرواق الواقع خلف القبر من المسجد).

والمحكي عن الشيخ خضر شلال في مزاره قوله:

(لا ريب في أرجحية التأخر عن ضريح الهادي عليه السلام بمقدار ذراع أو أزيد عند زيارته عليه السلام لما بلغني أنه مقدم على الشباك المنصوب في عصرنا ومن تواريخ هذه الروضة في عام 333هـ شيد ناصر الدولة الحمداني الدار والضريح بالستور وعام 337هـ أكمل معد الدولة البويهي بناء الحمداني وعمر القبة والسرداب ورتبت القوام والحجاب.

وملأ(البئر) التي كان العسكري يتوضأ به أحيانا إذ كان الناس يأخذون الماء منه للبركة.

وفي عام 368هـ سيج عضد الدولة البويهي الروضة بالسياج والضريح وفي عام 445هـ ترك الأمير أرسلان بغداد إلى تكريت وعمر القبة والضريح وعمل الصندوق من السياج وجعل الرمان فيه من ذهب.

سنة 495 جدد بركيا روق السلجوقي الأبواب وسيج الروضة ورمم القبة والرواق والصحن والدار.

سنة 606 عمر الناصر العباسي القبة والمآذن والسرداب وكتب أسماء الأئمة الإثنى عشر على نطاق العقد علي يد الشريف معد بن محمد.

سنة 640 هـ وقع حريق في المشهد فأتى على ضريحي علي الهادي والحسن العسكري فتقدم الخليفة المستنصر بالله بعمارة المشهد المقدس والضريحين الشريفين وأعادتهما إلى حالتهما, وكان الضريحان مما أمر بصنعهما أرسلان البساسيري الذي خرج على الخليفة القائم بأمر الله.

وأبدل المستنصر الصندوق- بعد الحريق- وجعله من السياج وعمر الروضة على يد جمال الدين أحمد بن طاووس.

سنة 750هـ زين أبو أويس حسن الجلائري الضريح وشيد القبة وعمل البهو وشاد الدار ونقل المقابر التي في الصحن إلى الصحراء.

سنة 1106هـ قام شاه حسين الصفوي الروضة بالسياج وعمل الشباك من الفولاذ.

سنة 1200هـ عمر أحمد الدنبلي سلطان خوي البرمكي الروضة والسرداب وبدله بالصوان والرخام وكان وكيله الميرزا السلماسي حتى أكمله السلماسي سنة 1225هـ.

سنة 1285هـ جدد ناصر الدين شاه القاجاري الشباك من الذهب وعمر الضريح والرواق والقبة والصحن بنظارة شيخ العراقين الشيخ عبد الحسين وكان منها زيادة الساعة المنصوبة اليوم.

سنة 1349هـ جلبت ماكينة كهربائية لإضاءة الروضة العسكرية.

سنة 1390هـ نصب الشباك الفضي الذي كان موضوعا للحضرة الحسينية فنقل من كربلاء إلى سامراء بعد إصلاحه.

سنة 1367هـ رمم محمد صنيع خاتم الصندوق وفي سنة 1381هـ تبرع بالضريح الموجود اليوم ومقاسه 3×6×5×/2 مترا جماعة من الوجهاء منهم الحاج علي الكهربائي والشيخ محمد حسين المؤيد ودام صنعها خمس سنوات.

ومن المزارات المجاورة لضريحي الإمامين العسكريين(عليهما السلام):

1- حكيمة بنت الجواد عمة الهادي المتوفاة 274هـ.

2- نرجس زوجة الحسن العسكري أم المهدي عليه السلام المتوفاة 260هـ.

3- السرداب، وههنا لمحة عن تاريخه:

هو في غربي صحن العسكري من جهة الشمال, كان هذا المكان تابعا لبيت الأئمة الهادي والعسكري والحجة عليهم السلام مدة بقائهم في سامراء, ولم يكن سردابا في حياتهم وإنما كان سطح دورهم فأصبحت بمرور الزمان وتراكم الأنقاض مثل السرداب ولكن الشيعة حافظت على هيئتها القديمة تكريما للأئمة عليهم السلام وخاصة بعد تجديد الخليفة الناصر العباسي بناءها عام 606هـ.

ولتاريخ هذا السرداب تفصيل ذكره الشيخ ذبيح الله المحلاتي في مآثر الكبراء(1/288) بقوله:(كان هذا السرداب داخل البيت وطريقا في البناء القديم من وراء مرقد العسكريين عليه السلام عند قبر أم القائم الذي صار اليوم داخل الرواق وكان الزائر بعد زيارة العسكريين ينزل في الدرج ويمشي في أزج حتى يدخل السرداب من جهة قبلته, وكان الأمر كذلك إلى حدود عام 1202هـ فلما تصدى لعمارة هذه البقعة المباركة الملك المؤيد أحمد خان الدنبلي جعل للسرداب بابا من جهة الشمال وسد باب القبلة...

والباب المشبك الخشبي المنصوب على الصفة في السرداب في يومنا هذا من الآثار الباقية للمستنصر العباسي وقد عمله في سنة 606هـ.

ذكر العلامة النوري في كشف الأستار 43 طبع سنة 1318هـ ان الناصر لدين الله أحمد بن المستضيء بنور الله من خلفاء العباسية هو الذي أمر بعمارة السرداب الشريف وجعل على السقيفة التي فيه شباكا منقوش عليه:

(بسم الله الرحمن الرحيم قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى ومن يقترف حسنة نزد له فيها حسنا إن الله غفور شكور), هذا ما أمر بعمله سيدنا ومولانا الإمام المفترض الطاعة على جميع الأنام أبو العباس أحمد الناصر لدين الله أمير المؤمنين وخليفة رب العالمين الذي طبق البلاد إحسانه وعدله وعم البلاد رأفته وفضله قرب الله أوامره الشريفة باستمرار النهج والنشر وناطها بالتأييد والنصر وجعل لأيامه المخلدة حدا لا يكبو جواده ولآرائه المحمدة سعدا لا تخبو ناره وفي عز تخضع له الأقدار فيطيعه عواليها وملك خشع له الملوك فيملكه نواصيها يتولى المملوك معد بن الحسين بن معد الموسوي الذي يرجو الحياة في أيامه المخلدة ويتمنى إنفاق عمره في الدعاء لدولته المؤيدة استجاب الله أدعيته وبلغه في أيامه الشريفة امنييته من سنة ست وستمأئة الهلالية, وحسبنا الله ونعم الوكيل وصلى الله على سيدنا خاتم النبيين وعلى آله الطاهرين وعترته وسلم تسليما).

ونقش أيضا على الخشب المذكور من داخل الصفة:

(بسم الله الرحمن الرحيم محمد رسول الله أمير المؤمنين علي ولي الله فاطمة, الحسن بن علي, الحسين بن علي, علي بن الحسين, محمد بن علي, جعفر بن محمد, موسى بن جعفر, علي بن موسى, محمد بن علي, علي بن محمد, الحسن بن علي القائم بالحق عليهم السلام).

قال الجلالي: وقد رأيت الباب المذكورة ولا تزال قائمة وبها آثار الحريق والكتابة بخط كوفي قرأت منها أسماء المعصومين الأربعة عشر عليهم السلام وقد نشرت مديرية الأثار العراقية رسالة بعنوان(باب الغيبة) في سنة 1938هـ وأوردت النص المذكور كاملا في ص 7, وبالجملة هذا الباب الخشبي الجميل من الصناعة الدقيقة الجيدة ويمتاز بالنقوش والكتابات البديعة الأثرية...


مواعظ الإمام الهادي ( عليه السلام )

شهادة الإمام الهادي ( عليه السلام )

منهج الإمام الهادي ( عليه السلام ) في تفسير القرآن

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)