المواضیع المتعلقة
  • عدد المراجعات :
  • 1369
  • 2/23/2011
  • تاريخ :

الحثّ على الجهاد

الورد

عن أبي صادق قال:سمعت عليا عليه السلام يحرض الناس في ثلاثة مواطن، الجمل، وصفين، ويوم النهر، يقول:عباد الله اتقوا الله وغضوا الأبصار، واخفضوا الأصوات، واقلوا الكلام، ووطنوا أنفسكم على المنازلة والمجاولة والمبارزة والمناضلة والمنابذة والمعانقة والمكادمة، وأثبتوا واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون، ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين.

وفي حديث مالك بن أعين قال: حرض أمير المؤمنين عليه السلام الناس بصفين فقال:إن الله عزَّ وجلّ قد دلّكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم، وتشفى بكم على الخير الإيمان بالله، والجهاد في سبيل الله، وجعل ثوابه مغفرة للذنب، ومساكن طيبة في جنات عدن، وقال جل وعز:"إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنيَانٌ مَّرْصُوصٌ" الصف:4.

 

اتخاذ شعار للمعركة

عن معاوية بن عمار، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: شعارنا "يا محمد يا محمد"، وشعارنا يوم بدر "يا نصر الله اقترب"، وشعار المسلمين يوم أحد "يا نصر الله اقترب"، ويوم بني النضير "يا روح القدس أرح" ويوم بني قينقاع "يا ربنا لا يغلبنك"، ويوم الطائف "يا رضوان"، وشعار يوم حنين "يا بني عبد الله يا بني عبد الله" ويوم الأحزاب "حم لا يبصرون"، ويوم بني قريظة "يا سلام أسلمهم" ويوم المريسيع وهو يوم بني المصطلق "ألا إلى الله الأمر" ويوم الحديبية "ألا لعنة الله على الظالمين" ويوم خيبر يوم القموص "يا علي آتهم من عل" ويوم الفتح "نحن عباد الله حقاً حقاً" ويوم تبوك "يا أحد يا صمد" ويوم بني الملوح "أمت أمت" ويوم صفين "يا نصر الله" وشعار الحسين عليه السلام "يا محمد"، وشعارنا "يا محمد".

عن السكوني، عن أبي عبد الله عليه السلام قال قدم ناس من مزينة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقال: ما شعاركم ؟ قالوا: حرام، قال: بل شعاركم "حلال".

قال:وروي أيضا أن شعار المسلمين يوم بدر "يا منصور أمت" وشعار يوم أحد للمهاجرين "يا بني عبد الله يا بني عبد الرحمن" والأوس "يا بني عبد الله".

 

اتخاذ الرايات

عن السكوني، عن جعفر بن محمد، عن أبيه عليه السلام قال: أول من قاتل إبراهيم عليه السلام حين أسرت الروم لوطاً فنفر إبراهيم عليه السلام حتى استنقذه من أيديهم إلى أن قال:وأول من اتخذ الرايات إبراهيم عليه السلام عليها "لا إله إلا الله".

عن أبي البختري، عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن آبائه عليه السلام، أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بعث علياً عليه السلام يوم بني قريظة بالراية، وكانت سوداء تدعى العقاب وكان لواؤه أبيض.

 

الدعاء قبل القتال

عن أبي عبد الله عليه السلام إن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان إذا بعث سريةً دعا لها.

عن ابن القداح، عن أبيه الميمون، عن أبي عبد الله عليه السلام إن أمير المؤمنين عليه السلام كان إذا أراد القتال قال هذه الدعوات:اللهم إنك أعلمت سبيلاً من سبلك جعلت فيه رضاك، وندبت إليه أوليائك، وجعلته أشرف سبلك عندك ثواباً وأكرمها لديك مآباً وأحبها إليك مسلكاً، ثم اشتريت فيه من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنّة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعداً عليك حقاً، فاجعلني ممن يشتري فيه منك نفسه، ثم وفى لك ببيعه الذي بايعك عليه غير ناكث ولا ناقض عهداً، ولا مبدل تبديلاً بل استيجاباً لمحبتك، وتقرباً به إليك، فاجعله خاتمة عملي، وصير فيه فناء عمري، وارزقني فيه لك وبه مشهداً توجب لي به منك الرضا، وتحط به عني الخطايا، وتجعلني في الأحياء المرزوقين بأيدي العداة والعصاة تحت لواء الحق، وراية الهدى ماضياً على نصرتهم قدماً، غير مول دبراً، ولا محدث شكاً، اللهم وأعوذ بك عند ذلك من الجبن عند موارد الأهوال، ومن الضعف عند مساورة الأبطال ومن الذنب المحبط للأعمال، فأحجم من شكّ أو أمضي بغير يقين فيكون سعيي في تباب وعملي غير مقبول.

عن كرام، عن أبي عبد الله عليه السلام قال:أربع لأربع فواحدة للقتل والهزيمة "حسبنا الله ونعم الوكيل" يقول الله عزَّ وجلّ:"الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ * فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ" آل عمران:173 - 174، والأخرى لمكر السوء"وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَاد" غافر:44 :يقول الله "فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا" غافر:45، والثالثة للحرق والغرق:"(ما شاء الله لا قوة إلا بالله) وذلك إن الله يقول:"وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاء اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ" الكهف:39، والرابعة للهم والغم:"لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِين" الأنبياء:87 قال الله سبحانه:"فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِين"الأنبياء:88.

 

مشية المجاهد

روي أنَّ أبا دجانة الأنصاري اعتمّ يوم أُحد بعمامة، وأرخى عذبة العمامة بين كتفيه حتى جعل يتبختر، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:إن هذه لمشية يبغضها الله عزَّ وجلّ إلا عند القتال في سبيل الله.

ساحة المعركة, جمعية المعارف الاسلامية


الإعداد للمعركة

الانهزام والتراجع

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)