• عدد المراجعات :
  • 2346
  • 8/5/2009
  • تاريخ :

لماذا لاينال الطفل القسط الكافي من النوم في بيته

النوم
إن الأطفال الذين أخذوا القسط الكافي من النوم في البيت ، يكونون جاهزين للتلقي ، و التقبل لكل ما يعطى إليهم من خبرات و معلومات و توجيهات و أنشطة متنوعة.

لماذا لاينال الطفل القسط الكافي من النوم في بيته ، و في ظروف صحية من فراش وثير و تهوية و تدفئة مناسبتين ، و لباس خاص بالنوم؟

إن العلة تكمن في عدم تنظيم وقت نوم الطفل ، و إن الأطفال الذين أخذوا القسط الكافي من النوم في البيت ، يكونون جاهزين للتلقي ، و التقبل لكل ما يعطى إليهم من خبرات و معلومات و توجيهات و أنشطة متنوعة.

هذا بالنسبة للأطفال العادين مع مربيات عاديات ، إلا أنه يمكن أن نجد طفلاً ، ينام في البيت عشر ساعات ، ثم يأتي ليعاد النوم في الصف ثانية ، و هؤلاء قلائل لايزيد عددهم عن 3 ـ 5 % ، و أولئك يجب أن يعرضوا على الطبيب ليحدد سبب ذلك ، أو أن يكون هذا أمر وراثي في أسرتهم ( كثر النوم أو الخمول ) .

أما دور المربية في جعل الأطفال ، يشعرون بالملل و السأم ، ثم النعاس ، فيجب أن لايغيب عن بال الإدارة ، فالمربية التي لم تجد هي ذاتها كفايتها من النوم في يوم ما أو فترات معينة ، سيكون هذا أثره جلياً على شكلها أو تصرفاتها من تثاؤب و ملل و نعاس ، مما يصيب بالعدوى أطفال صفها الواحد تلو الآخر.

 دور المربية في جعل الأطفال ، يشعرون بالملل و السأم ، ثم النعاس ، فيجب أن لايغيب عن بال الإدارة ،

كما أن أسلوب المربية في الحديث عندما يكون رتيباً غير متميز بنبرات معبرة، متغيرة، يجعل سامعه يستسلم للنوم دون أن يدري.

كما أن للإضاءة السيئة أو التهوية السيئة دوراً كبيراً في شد الطفل للنوم ، و أخيراً فإن عدم إشراك الطفل بأنشطة الصف ، و إهماله ، و عدم الانتباه إليه ، و شعوره ، أن المربية في واد ، و هو في واد آخر يجعله ، و خاصة إذا كانت بعض الأسباب التي أوردنا ذكرها قبل قليل متوفرة أيضاً ، سيجعله كل ذلك يغط في سبات عميق.

طبعاً لابد من استثناء حالات ، يكون فيها الطفل مريضاً أو مصاباً بالحمى و ارتفاع الحرارة ، عندها يكون ذلك النوم مرضياً ، و لايدخل ضمن ما قصدنا إليه في كلامنا .


هل طفلك ينام في الصف ؟؟

أخطاء احذريها ايتها الأم

للنوم فوائد عديدة

مقاومة وقت النوم

النوم سلطان .. النوم يقاوم السرطان 

النوم يقوّي الذاكرة 

الاعجاز الالهى ...فى وصف النوم بالسبات 

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)