• عدد المراجعات :
  • 1596
  • 7/19/2009
  • تاريخ :

دور العقل و الاجماع في تبيين المعارف الإسلامية

الید

طبعاً ان المحقق لايغفل عن (العقل ) و ( الاجماع ) في جميع المراحل المذكورة ، رغم ان هاتين المسألتين تعودان إلى مقام الإثبات ، لأن حجية الاجماع تعود إلى حجية السنة و العترة ، لأنه يلزم في الاجماع حيثيتان :

1 ـ ان يكون كاشفاً عن رأي المعصوم عليه السلام أو يكون المعصوم نفسه ـ سلام الله عليه ـ داخلاً بين المجمعين .

2 ـ بعد أن يكشف الاجماع عن رأي المعصوم ، فان العقل يحكم بأن الكاشف عن رأي المعصوم هو حجة ، أو إذا كان داخلاً في المجمعين فان العقل يقول : ( إن رأي المعصوم يعطي قيمة لأراء الآخرين و يجعلها حجة ) .

فنتيجة الاجماع تعود إلى السنة من ناحية ـ بلحاظ المكشوف ـ و تعود إلى العقل من ناحية أخرى .

و أما ( العقل ) فرغم أنه قوة قوية في مقام الاستدلال ، ولكن إذا تولى العقل مسألة أو قضية ، و كانت تلك المسألة واردة في بيان القرآن و العترة أما بصراحة ، أو بنحو الالتزام ، أو بنحو الملازمة لهذا فرغم أن مصادر الاستدلال ، هي الكتاب و السنة و الاجماع و العقل ، ولكن حجية العقل و الاجماع ، تعودان إلى حجية الكتاب و السنة ؛ لأن العقل معتبر في مقام الإثبات و ليس لديه رأي يخصه ، و إذا قدم رأياً من عنده في بعض الحالات مثل ( المستقلات العقلية ) ، فان ذلك يمكن العثور عليه أيضاً أما في متن الشرع ، أو أن الشرع أمضاها ، فإذا لم ترد عين القضية في متن الشرع ، فانه أمضاها على أساس الملازمة . بناء على هذا يمكن إسناد موضوع إلى القرآن الكريم عندما تكون قد لوحظت جميع هذه المصادر القوية و الفنية .

اية الله جوادي املي


الإيمان  و الهجرة و الشهادة  

دور الرابط بين المرجع و المراجعات

المقاربة بين الأفكار

الإسلام و النظرة الشمولية لحقوق الإنسان

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)