• عدد المراجعات :
  • 872
  • 7/14/2009
  • تاريخ :

أحداث يبدو أنها لا ترتبط بالقوانين العلمية؟!!    

قانون الاحتمالات
يقول قانون ميرفي : " إذا ما كانت هناك إمكانية لوقوع أمر خطأ ، فإنه سيقع بالتأكيد ".

إنها أحداث يبدو أنها لاترتبط بالقوانين العلمية ، إلا أنها تحدث بالفعل ، فمثلاً تجد نفسك في طابور معين في البنك أو في السوبرماركت ، تجد أن الحركة في الصف المقابل أسرع ، و إذا قررت الانتقال للصف المقابل ، ستجد أنه سيتوقف عن الحركة في حين أن الصف الذي كنت فيه بدأ في التحرك بسرعة.

كان الاعتقاد السابق هو أن هذا القانون و الأحداث ، التي يتم ربطها به ما هي إلا خرافة أو أسطورة مدنية . بدأ الباحث " روبرت ماثيوز Robert Matthews " من جامعة أستون في دراسة هذه الحقائق ، و وجد " أن الموضوع في طبيعته ، يعتمد على الذاكرة الانتقائية Selective Memory " ، و التي توجهنا دائماً نحو تذكر الأحداث الأكثر أهمية ، مثل أن نجد أنفسنا في زحمة مرورية شديدة ، عندما يكون علينا الوصول إلى مكان ما بسرعة .. ، في حين أننا لا نتذكر المرات العديدة التي لم يكن علينا فيها مواجهة أي ازدحام مروري .

من جهة أخرى، حسب ماثيوز ، فإنه من الناحية الإحصائية الاحتمالية ، وجودنا في صف أو طابور معين في البنك سيكون أبطأ من غيره هي احتمالية كبيرة ، إذا كان هناك صف واحد بالإضافة إلى صفنا ، فإن الاحتمالية هي 50%/ ، ولو كان هناك صفان آخران ، فالاحتمالية هي  33%/ تقريباً .

يضيف ماثيوز : " لو وضعنا عشرة أزواج من الجوارب في أحد الجوارير بشكل فردي ، ثم عمد أحدنا على إخراج عشرة جوارب فردية بشكل عشوائي ، فإن احتمالية الحصول على أزواج متماثلة هي واحد مقابل أربعة ، أي بعد كل أربع محاولات ستكون هناك مرة سنجد فيها زوجاً متجانساً ". يعود ماثيوز ليقول : " القوانين الفيزيائية لاتهدف فقط إلى دراسة الذرة و جسيماتها ، و إنما تهدف أيضاً لتفسير الظواهر اليومية العادي ة، علماء كثر ينكرون هذه الظواهر ، إلا أن بعضهم بدأ ينظر بجدية إلى دراساتي ، لأنها تظهر أن القوانين العلمية ، يمكن استخدامها لتفسير أمور حياتية اعتيادية ".

كل حدث في هذا الكون ، من انفجار السوبرنوفا إلى قطعة الخبز التي تقع على الأرض ، يعتمد في إحداثياته على نفس القوانين الكونية ، فإسحاق نيوتن هو صاحب الفضل في إيضاح ذلك !! ، أوضح ماثيوز احتمالية وقوع كتاب على الأرض ، هو على الأغلب سيقع مفتوحاً بغلافه إلى الأعلى و صفحاته باتجاه الأرض .. لماذا ؟؟

الحقيقة أن الأمر يعتمد - و كما هو الأمر نفسه مع قطعة الخبز المدهونة بالزبدة - على ارتفاع الطاولة عن الأرض ، حيث أن المسافة تسمح للكتاب و لقطعة الخبز بالقيام بأقل من دورة كاملة قبل الوصول إلى الأرض ، و هذا هو ما يسبب وصوله مواجهاً للأرض من ناحية الصفحات ، و هو كذلك الحال مع الجانب المدهون بالزبدة في قطعة الخبز.

التجربة الخاصة بقطعة الخبز ، تم تنفيذها بمشاركة  132000/ طالب في مدارس انجلترا بإشراف ماثيوز نفسه .. ، النتيجة أنه في 62%/ من الحالات تصل قطعة الخبز بوجهها المدهون بالزبدة باتجاه الأرض ، " إنها أيضاً طريقة لتعريف الطلاب أ، العلوم يمكن إخراجها من المعامل و مراكز البحث و تطبيقها و دراستها في الأمور اليومية ".


فاكهتك .. تعبر عن شخصيتك

السم!

كيف تتخفى الكائنات الحية ؟

قصتي مع اخي

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)