• عدد المراجعات :
  • 2754
  • 7/5/2009
  • تاريخ :

اهمية مترجم اللغة الفارسية في (جوجل)    

 

جوجل

  

افاد خبر ، ينشر مؤخراً تشغيل مترجم اللغة الفارسية في (جوجل) Google .  و كما يرى الكثير من ذوي الرأي ، فإن تشغيل المترجم الآلي في ( جوجل ) الخاص باللغة الفارسية ، سيكون له انجازات ملفتة للنظر ، بالنسبة للمجتمع العلمي في ايران .

اذا كانت الشبكة المعلوماتية العالمية ، بما تملكه من مواقع عديدة توفر امام العلماء و طلاب الجامعات اكثر المصادر العلمية ، من الصحف والبحوث و المكتبات و مراكز الوثائق و الأطروحات و التقارير العلمية في العالم ، فإن الباحثين سيكون في مستطاعهم بمساعدة مترجم ( جوجل ) من الحصول على المعلومات اللازمة من المصادر المذكورة و غيرها ، و ترجمتها الى اللغة الفارسية ، و استخراج المعلومات المطلوبة منها .

مترجم (جوجل) on line و مجاني ، و يمكن الوصول اليه بواسطة العنوان التالي :  http:،، Translate. Google. com

لكن هناك نقاط كثيرة تتعلق بهذا الموضوع و هذا الإنجاز الجديد ، نشير الى بعض منها هنا :

- اولاً : قد يتصور البعض ان الترجمة الآلية، لم تتطور بعد الى الحد الذي تحل معه محل الترجمة الأنسانية و للإجابة عن هذا السؤال ، لابد من عطف الإهتمامم على هذه النقطة ، و هي ان الجزء الأكبر من طلاب الجامعات و الباحثين ، يواجهون مشكلة في اختيار المعلومات و غربلتها ، حينما تكون ذات كم هائل ، كما هو الحال عليه في العصر الحديث ، بعد ان تنوعت مصادر المعلومات و تكاثرت . اذن الخطوة الأولى ، تكون في حفظ المعلومات و خزنها ، و بالتالي الشروع بترجمتها.

و من بعد استهلاك زمن و طاقة كبيرين ، ينتبه الباحث الى هذه النقطة ، و هي ان كماً كبيراً من المعلومات لا تفيده مباشرة في بحثه ، و عليه ان يلقيها جانباً.

ان استخدام مترجم اللغة الفارسية في ( جوجل ) ، يتيح للمستخدم في جزء من الثانية ، و مع الأخذ بنظر الأعتبار السرعة الفائقة للأنترنيت internet ، ترجمة كم هائل من المعلومات المطلوبة الى اللغة الفارسية. و من بعد ذلك تتم عملية الأختيار و الأنتقاد.

- ثانياً النقطة الثانية ، حصول الإيرانيين و الناطقين باللغة الفارسية على النصوص العلمية الموجودة باللغات الأخرى .

من البديهي ان عدد الذين يتكلمون بلغتين او ثلاثة لغات قليل . بيد ان النصوص العلمية متناثرة هنا و هناك ، و في كافة انحاء العالم . هذه النصوص و هي نتاج حضارات الشعوب المختلفة في العالم و ثقافاتها ، تتواجد في عشرات من اللغات الحية و غير الحية . ان المترجم الآلي في Google ، يوفر في الوقت الحاضر امام بني الإنسان الفرصة للوصول الى ابتكارات الحضارة و العلم في 35 لغة ، و بشكل مجاني.

و على سبيل المثال بالأمكان ترجمة المصادر العلمية في جامعة بكين في الصين من اللغة الصينية الى اللغة الفارسية . او بالأمكان تحويل النصوص العلمية في جامعة طوكيو من اللغة اليابانية الى اللغة الأنكليزية. ان هذا الإنجاز التكنولوجي في حد ذاته تحولاً مهماً في مجال الإنتاج العلمي في العالم المعاصر.

جدير ان نذكر هنا ، ان المترجم الآلي ليس ظاهرة حديثة في دنيا الإتصالات الجديدة . فمنذ سنين خلت ، و في الحاسوب الألكتروني ، و الشبكة المعلوماتية العالمية هذه الإمكانية ، و هذه التقنية بخصوص لغات عدة من لغات العالم . لكن دخول اللغة الفارسية في هذه الدائرة العلمية و الحضارية ، يعد امراً في غاية الأهمية ، و يمكن ان يكون بداية لمرحلة تحول علمي جديد في تاريخ العلم عند الإيرانيين.

- ثالثاً  : كما ان ويكي بديا ، هي اليوم ، اكبر دائرة معارف عند البشر في كافة انحاء العالم ، فان ( جوجل ) في طريقها الى التحول الى نظام و رابط بين كبريات الحضارات في العالم.

و قد يستغرب البعض اذا ما قلنا ، ان Google لا ينتج اي مضمون ، و ان المستخدمين للشبكة المعلوماتية في كافة اصقاع المعمورة ، هم الذين يرفدونه بالمعلومات ، التي تتخذ اماكن مختلفة لها على الانترنيت. غير انه ليس بالأمكان ان نعدو هذه الحقيقة ، و هي ان الأنظمة الالكترونية في العالم مثل ، بلاگر ، و مترجم (جوجل) ، و جي ميل، و سائر الأنظمة الآلية ، ساهمت ، و تساهم في مد جسور الإرتباط بين ابناء الجنس البشري.

- رابعاً : و ربما يمكن القول ان تطوير مترجم on line المجاني في (جوجل) ، و الذي من المحتمل ، ان يتحول حتى سنوات قادمة الى مترجم صوتي و محمول يتخذ له مكاناً على الأجهزة الرقمية ، مثل الهواتف النقاله Mp3 Player و PC و P.D.A ، سيؤدي الى ايجاد نوع جديد من وسائل الأتصالات بين الشعوب المختلفة في العالم.

جدير ان نذكر ، ان هذا الموضوع اتخذ له مكاناً على صفحة العلوم في عدد صحيفة (همشهري) الإيرانية برقم 4864 الصادر بتاريخ 21 /يونيو حزيران الجاري ، و قد اقدمنا على نقله من دون تصرف الى اللغة العربية ، عسى ان يستفيد قراء الموقع الكرام منه.


قلم رقمي يزيح فأرة الكمبيوتر

كمبيوتر على الرأس

كمبيوتر محمول يقاوم الماء

جوجل تطلق محرك بحث خاص بالإعلانات

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)