• عدد المراجعات :
  • 3098
  • 6/16/2009
  • تاريخ :

تعلم من الحصان

الحصان

وقع حصان أحد المزارعين في بئر مياه عميقة ، ولكنها جافة ، بدأ الحيوان بالصهيل .... ، واستمر هكذا عدة ساعات  ، كان المزارع خلالها ، يبحث الموقف ، و يفكر كيف يستعيد الحصان؟ ، و لم يستغرق الأمر طويلاً ، كي يقنع نفسه ، بأن الحصان قد أصبح عجوزاً ، و أن تكلفة استخراجه ، تقترب من تكلفة شراء حصان آخر ، هذا إلى جانب أن البئر جافة منذ زمن طويل ،  و تحتاج إلى ردمها بأي شكل.

وهكذا نادى المزارع جيرانه ، و طلب منهم مساعدته في ردم البئر ، كي يحل مشكلتين في آن واحد ، التخلص من البئر الجاف ، و دفن الحصان ، و بدأ الجميع بالمعاول و الجواريف في جمع الأتربة و النفايات و إلقائها في البئر ، في بادئ الأمر ، أدرك الحصان حقيقة ما يجري ، حيث أخذ في الصهيل بصوت عال ، يملؤه الألم ، و طلب النجدة ، و بعد قليل من الوقت اندهش الجميع لانقطاع صوت الحصان فجأة ، و بعد عدد قليل من الجواريف ، نظر المزارع إلى داخل البئر ، و قد صعق لمارآه ، فقد وجد الحصان مشغولاً بهز ظهره ، فكلما سقطت عليه الأتربة يرميها بدوره على الأرض ، و يرتفع هو بمقدار خطوة واحدة لأعلى ، و هكذا استمر الحال .

الكل يلقي الأوساخ إلى داخل البئر ، فتقع على ظهر الحصان ، فيهز ظهره ، فتسقط على الأرض ، حيث يرتفع خطوة بخطوة إلى أعلى ، و بعد الفترة اللازمة لملء البئر ، اقترب الحصان للاعلى ، و قفز قفزة بسيطة وصل بها إلى خارج البئر بسلام .

كذلك الحياة تلقي بأوجاعها و أثقالها عليك ،  كلما حاولت أن تنسى همومك ، فهي لن تنساك ،  و سوف تواصل إلقاء نفسها ، و كل مشكلة تواجهك في الحياة ، هي حفنة تراب ، يجب أن تنفضها عن ظهرك ، حتى تتغلب عليها

و ترتفع بذلك خطوة للأعلى ، انفض جانباً و خذ خطوة فوقه ، لتجد نفسك يوماً على القمة ، لا تتوقف ، و لا تستسلم أبدا ، 

مهما شعرت أن الآخرين يريدون دفنك حيّاً ، 

اجعل قلبك خالياً من الهموم ،  اجعل عقلك خالياً من القلق ، عش حياتك ببساطة ،  أكثر من العطاء ، و توقع المصاعب ، توقع أن تأخذ القليل ،  توكل على الله ، و اطمئن لعدالته .


من تساوى يوماه ، فهو مغبون

تفضيل الإمام علي ( عليه السلام ) على من سواه

اعص الله لكن بشروط

موت القلوب بعشرة اشياء

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)