• عدد المراجعات :
  • 1430
  • 6/15/2009
  • تاريخ :

     ابداع ايراني ، يتيح الوقوف على نبض قلب الجنين

الجنین
ابدع باحثون ايرانيون بالتعاون مع نظرائهم الاجانب اسلوبا حديثا ، لاستخراج نبض قلب الجنين.

فقد توصل هؤلاء الباحثون بمعية فريق من باحثي معهد جرونوبل الفني الفرنسي INPG ، و مختبر GIPSA-LAB ، و جامعة MIT الامريكية ، و مركز T الطبي الامريكي ، لتصميم جهاز قادر على استخراج نبض قلب الجنين من مجموعة الاقطاب ، التي سبق ، ان وضعت على بطن الأم.

عن عمل الجهاز قال منفذ المشروع رضا ثامني: « ان اعراض القلب ،هي من اكثر الامراض ، التي يتم الاصابة بها بالولادة شيوعا. هذه الامراض متنوعة منها تظهر اعراضها بعد الولادة ، و حتى بعد مرور سنين طوال » .

و أضاف: « هذه الاعراض قد تؤثر على نمو الطفل فحسب او انها تظهر في الكبر ، أي في السنين التوالي » .

و في اشارة له لاهمية مراقبة قلب الجنين في سني الحمل ، قال الدكتور رضا ثامني ، و هو خريج الهندسة الكهربائية من جامعتي شريف الصناعية في طهران و معهد جرونوبل INPG الفني الفرنسي: « ان هذه المراقبة ، تمكن الاطباء من معالجة هذه الامراض بواسطة الادوية خلال فترة الحمل ، او من اتخاذ الاجراءات او التدابير اللازمة لدى وضع الحمل ، معيدا للاذهان ، ان اكثر الطرق المتداولة الآن لمراقبة قلب الجنين ، هي الصورة الصوتية ، التي تمكن من تشخيص دقّات القلب بعض من اعراض القلب فحسب » .

و اضاف رضا ثامني ، ان مرد الكثير من اعراض القلب ، هو الفاعليات الكهربائية ، و تقلض عضلة القلب، لذا فان لتحليل علائة القلب او شارات القلب الكهربائية فائدة كبيرة ، و هو قادر سريريا على ان يعوض او يكرن مكملا للصورة الصوتية.

من جهة اخرى ، نظرا لعدم امكانية التوصل المباشر الى الجنين و ضعف الشارات الكهربائية لقلب الجنين ازاء سائر التدخلات البئيوية ، و خاصة شارات قلب الأم ، فان الرصد الدقي لشكل امواج شارات قلب الجنين ، قد تسنى حتى الآن باللجوء فقط الى الاساليب الهجومية ، و عبر جمجمة الجنين ، و استخدام هذا الاسلوب لايكون الا عند الولادة.

و قال الدكتور رضا ثامني ، و هو الآن من اعضاء اللجنة العلمية في كلية الهندسة الكهربائية و الكومبيوتر بجامعة شيراز: « لتجنب تداخل شارات قلب الأم و سائر الاصوات ، استفيد من احدث التكنولوجيات ، التي تعني بالشارات الرتيبة و النظريات المعنية بفرزنة(معالجة المعلومات) الشارات.. بمعنى، ان هذا الجهاز يفوق سواه دقة ، و هو فضلا عن شارات قلب الجنين الواحد قادر على تفكيك الشارات القلبية للتوأمين أو ما يزيد من الأجنة ، و استخراج تلكم الشارات أيضا ، فبالتحسينات التي تتم ادخالها على هذا الجهاز ، بات الجهاز قادرا على فرزنة الشارات القلبية للأجنة بصورة Online و في زمن تسجيل المعطيات » .

بوشر بالبحث عام 2004 في جامعتي شريف الصناعية بطهران و INPG بفرنسا و بعد اتمام مراحل التحقيق عام 2008 ، فان الجهز يجتاز الآن المراحل النهائية التجريبية الخاصة بالنسخ التجارية من البرامجيات.

ما في الجهاز من منهجيات الاستدلال المفرزنة ، مستمد من اطروحة دكتوراه رضا ثامني ، خريج الدكتوراه المشتركة في الهندسة الكهربائية من جامعتي شريف الصناعية في طهران و INPG الفرنسية.

ما صمم من منهجيات الاستدلال في هذا البحث ، تم نشره في أمهات المجلات العالمية ، و سجل كذلك في دائرة الاختراعات الامريكية US PLATENTS . و قد تم الدعم المالي للمشروع في قسم وضع تصاميم الالغوريتمات(منهجيات الاستدلال) ، عن طريق المنح الدراسية منذ عام 2003 الى عام 2008 و المقدمة من وزارة علوم البحوث و التكنولوجيا ، مركز بحثو الاتصالات في ايران ، وزارة الخارجية الفرنسية ، مؤسسة EGIDE الفرنسية و البورصة الاقليمية الفرنسية Rhone- Alpes.

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)