• عدد المراجعات :
  • 751
  • 5/27/2009
  • تاريخ :

الى الحركات المسلمة الخاطئة

الامام الخميني

الوصية السياسية الالهية لقائد الثورة الاسلامية الكبير ، و مؤسس الجمهورية الاسلامية في ايران ، اية الله العظمى الامام الخميني(قدس) .

وصيتي الى المجموعات المسلمه ، التي تبدي - عن خطا - ميلا للغرب ، و احيانا للشرق ، و الذين كانوا حينا يؤيدون المنافقين ، الذين اتضحت خيانتهم الان ، و حينا يلعنون - خطا - المخالفين لاصحاب النوايا السيئة على الاسلام ، و يطعنون فيهم .. وصيتي لهم هي ، ان لا يصروا على خطئهم ، اعترفوا بخطئكم بشهامة اسلامية ، وضموا صوتكم الى صوت الحكومة و المجلس و الشعب المظلوم ، من اجل رضى الله ، وضموا مساركم الى مسارهم ، و انقذوا مستضعفي التاريخ هؤلاء من شرالمستكبرين ، و تذكروا كلام المرحوم المدرس ذلك الروحاني الملتزم الطاهر السيرة و النقي الفكر، الذي قال في المجلس التعيس انذاك : الان و قد تقرر القضاء علينا فلماذا يتم ذلك بايدينا؟

انا ايضا اقول لكم : ايها الاخوة المؤمنون ، و بمناسبة ذكر ذلك الشهيد في سبيل الله ، اذا تم محونا من صفحة الوجود بيد امريكا و روسيا الجانية ، و لاقينا ربنا مضرجين بدم الشهادة الاحمر بشرف ، فان ذلك افضل من ان نعيثس مترفين مرفهين تحت ظل علم الجيش الاحمرالشرقي ، و الاسود الغربي ، و قد كانت هذه سيرة الانبياء العظماء و ائمة المسلمين ، و روّاد الدين المبين و طريقتهم ، و يجب علينا اتباعها ، و يجب ان نقنع انفسنا ، انه اذا اراد شعب ، ان يحيي بدون تبعيات فان باستطاعته ذلك ، و لا يستطيع الاقوياء في العالم ، ان يفرضوا على شعب ما يخالف عقيدته ، يجب الاعتبار بافغانستان ، مع ان الدولة الغاصبة ، و الاحزاب اليسارية ، كانت و ماتزال مع روسيا ، فلم يستطيعوا حتى الان ، ان يقمعوا جماهيرالناس ، الاضافة الى ذلك فان شعوب العالم المحرومة قد استيقظت ، و لن يمر وقت طويل ، حتى تتحول هذه اليقظة الى قيام و نهضة و ثورة ، لينقذوا انفسهم من سلطة الظالمين المستكبرين .

و انتم ايها المسلمون المتمسكون بالقيم الاسلامية ، ترون ان الانفصال و الانقطاع عن الشرق و الغرب يظهر بركاته ، و قد انطلقت العقول المفكرة المحلية، و هي تعمل باتجاة الاكتفاء الذاتي ، و ما كان يصوره الخبراء الخونة الغربيون و الشرقيون لشعبنا محالا بدا يتحقق اليوم بشكل ملحوظ بيد الشعب و فكره ، و ان شاء الله تعالى يتحقق على المدى البعيد .

و انها لمئة حسرة على ان هذه الثورة تحققت متاخرة.. ، و لم تتحقق على الاقل في بداية السلطنة المتجبرة القذرة لمحمد رضا .. ، و لو ان ذلك حصل لكانت ايران التي شنت الغارة عليها غير ايران هذه .

26 بهمن / 1 36 1 / 1 جمادي الاولى / 1403 هـ

روح اللّه الموسوي الخميني

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)