• عدد المراجعات :
  • 781
  • 5/26/2009
  • تاريخ :

تطهير السفارات من المظاهر الطاغوتية

تشييع جثمان الامام

الوصية السياسية الالهية لقائد الثورة الاسلامية الكبير ، و مؤسس الجمهورية الاسلامية في ايران ، اية الله العظمى الامام الخميني(قدس) .

لقد اوصيت منذ بداية الانتصار وزراء الخارجية بوصايا حول المظاهر الطاغوتية في السفارات و تحويلها،الى سفارات متناسبة مع الجمهورية الاسلامية ، لكن بعضهم ، اما انهم لم يريدوا او لم يستطيعوا ، ان يقوموا بعمل ايجابي ، و الان حيث تمضي ثلاث سنوات على النصر، و رغم ان وزير الخارجية الفعلي اقدم على ذلك ، فالمامول ان يتحقق هذا الامرالمهم بالمتابعة و بذل الوقت .

و وصيتي الى وزراء الخارجية في هذا الزمان ، و الازمنة التالية ، ان مسؤوليتكم كبيرة جدا ، ان في اصلاح ، و تحويل الوزارة و السفارات ، و ان في السياسة الخارجية لحفظ الاستقلال و مصالح البلد و العلاقات الحسنة مع الدول ، التي لا تنوي التدخل في اموربلدنا ، و اجتنبوا بكل صلابة كل امر فيه شائبة التبعية في بعض الامور - بالرغم من انه يمكن ، ان يكون لها ظاهر خادع او منفعة و فائدة في الحاضر - الا انها في النتيجة تجر اساس البلد الي الدمار ،  و اسعوا في تحسين العلاقات مع الدول الاسلامية ، و ايقاظ رجال الحكم ، و ادعوا الى الوحدة والاتحاد، فان الله معكم .

و وصيتي الى شعوب العالم الاسلامي ، ان لا تنتظروا ان يساعدكم احد من الخارج للوصول الى الهدف الذي هو ، الاسلام  وتطبيق احكامه ، بل عليكم النهوض بانفسكم لتحقييق هذاالامر الضروري ، الذي يهبكم الحرية و الاستقلال .

 

التحرر و مهمة العلماء

و ليدعوا العلماء الاعلام ، و الخطباء المحترمون في الدول الاسلامية الحكومات ، ليحرروا انفسهم من التبعية للقوى الكبرى الاجنبية ، و يتفاهموا مع شعوبهم ، و عندها سيحتضنون النصر ، و ليدعوا الشعوب ايضا الى الوحدة ، و اجتناب العنصرية المخالفة لتعاليم الاسلام ، و مد يد الاخوة الى اخوانهم في الايمان في اي بلد كانوا و من اي عنصر، فقد اعتبرهم الاسلام العظيم اخوة ، و اذا تحققت هذه الاخوة يوما ما بهمة الدول و الشعوب و تاييد الله العلي ، فسترون ان المسلمين يشكلون اكبر قوة في العالم .

على امل يوم تتحقق فيه - بارادة الله سبحانه - هذه الاخوة والمساواة.

26 بهمن / 1 36 1 / 1 جمادي الاولى / 1403 هـ

روح اللّه الموسوي الخميني

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)