• عدد المراجعات :
  • 779
  • 5/26/2009
  • تاريخ :

الاعتماد علي الخبرات المحلية

الامام الخميني

الوصية السياسية الالهية لقائد الثورة الاسلامية الكبير ومؤسس الجمهورية الاسلامية في ايران ، اية الله العظمى الامام الخميني(قدس) .

انني اوصي الشعب العزيز، و من منطلق الحرقة و الخدمة ، انكم تخلصتم الان - الى حدلافت جدا - من كثير من هذه المصائد ، و قد هب الجيل الحاضر المحروم الى الفعالية و الابداع ، و راينا كثيرا من المعامل و الوسائل المتطورة كالطائرات و غيرها ، التي لم يكن يظن ان المتخصصين الايرانيين يمكنهم تشغيلها و التعامل معها... ، و كنا من قبل نمد ايدينا الي الشرق و الغرب لياتي خبراؤهم لتشغيلها 

راينا كيف ان الحصار الاقتصادي ، و الحرب المفروضة جعلت شبابنا ، يصنعون القطع التي دعت الحاجة اليها و بكلفة اقل ، و كيف تمت عبر شبابنا تلبية هذه الحاجة ، و اثبتوا اننا اذا اردنا فاننا قادرون .

فيجب ان تراقبوا بوعي و يقظة، كي لا يجركم الساسة المتلاعبون المرتبطون بالغرب و الشرق - بوساوسهم الشيطانية - نحو هؤلاء الناهبين الدوليين ، و انهضوا بارادة مصممة، و فعالية ومثابره ، لرفع انواع التبعية.

و اعلموا ان العنصرالاري و العربي ، لايقل عن العنصر الاوروبي و الامريكي و الروسي ، و اذا وجد (العنصر الاري و العربي ) هويته الذاتية و ابعد الياس عنه ، و لم يكن له مطمع بغير نفسه ... ، فانه قادر على المدى البعيد على كل فعل ، و صناعة كل شيء ... ، و ما وصل اليه الناس المشابهون لهؤلاء ، فانتم ستصلون اليه بشرط الاتكال على الله ، و الاعتماد على النفس ، و قطع التبعية للاخرين ، و تحمل الصعوبات من اجل الوصول الى الحياة الشريفة و الخروج من سلطة الاجانب .

و يجب على الحكومات و المسؤولين - ان في الجيل الحاضر او في الاجيال القادمه - ان يقدروا متخصصيهم ، و يشجعوهم على العمل بالمساعدة المادية و المعنوية ، و ان يحولوا دون استيراد البضائع الاستهلاكية المدمرة ، و يتكيفوا بالموجود عندهم الى ان يصنعوا كل شيء .

و اطلب من الشباب ، البنات و البنين ، ان لا يجعلوا الاستقلال و الحرية و القيم الانسانية - ولو مع تحمل المشقة و الالم - فداء للكماليات و الاختلاط و انواع التحلل و الحضور في مراكزالفحشاء ، التي تقدم لكم من قبل الغرب و عملائه ،الذين لا وطن لهم ، فان هؤلاء- كما اثبتت التجربة - لا يفكرون بغيرافسادكم و اغفالكم عن مصير بلدكم ، و ابتلاع ذخائركم ، و جركم الى قيد الاستعمار و عار التبعية ، و جعل شعبكم و بلدكم مستهلكين . انهم يريدون بهذه الاساليب و امثالها ، ابقاءكم متخلفين - و علي حد تعبيرهم - نصف متوحشين .

26 بهمن / 1 36 1 / 1 جمادي الاولي / 1403هـ

روح اللّه الموسوي الخميني

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)