• عدد المراجعات :
  • 791
  • 5/26/2009
  • تاريخ :

وصية للشعوب

الامام الخميني

الوصية السياسية الالهية لقائد الثورة الاسلامية الكبير ، و مؤسس الجمهورية الاسلامية في ايران ، اية الله العظمى الامام الخميني(قدس) .

ولي وصية الى شعب ايران الشريف ، و سائر الشعوب المبتلاة بالحكومات الفاسدة و الاسيرة للقوى الكبرى .

اما وصيتي الى شعب ايران العزيز، فهي ان تحفظوا ، و تحرسوا النعمة ، التي حصلتم عليها بجهادكم العظيم ، و دم شبانكم الراشدين ، اعرفوا قدرها كاعز مالديكم ، و ابذلوا الجهد من اجلها فهي النعمة الالهية العظيمة ، و الامانة الالهية الكبيرة،

و لا تخافوا من المشكلات ، التي تواجهكم في هذا الصراط المستقيم ، فان تنصروا الله ، ينصركم ، و يثبت اقدامكم ،و كونوا شركاء في تحمل صعوبات حكومة الجمهورية الاسلامية ، و اعملوا على تجاوز هذه الصعوبات بالروح و القلب ... ، و اعتبروا الحكومة و المجلس منكم ، و حافظو عليها ، كما تحافظون على محبوب عزيز...

و اوصي المجلس و الحكومة ، وك ل المعنيين ، ان اعرفو قدر هذا الشعب ، و لا تقصّروا في خدمته ، خصوصا المستضعفين و المحرومين و المضطهدين ،الذين هم نور عيوننا ، و اولياء نعمنا جميعا ، و الجمهورية الاسلامية انجازهم ، و قد تحققت بتضحياتهم ، و بقاؤها مرهون لخدماتهم ، و اعتبرو ، انفسكم من الناس ، و الناس منكم ، ارفضوا باستمرار الحكومات الطاغوتية ، التي لا عقل لها و لا ثقافة، و لا منطق الا البطش ... ، طبعا بالاعمال الانسانية ، التي تليق بحكومة اسلامية ..

و اما وصيتي الى الشعوب الاسلامية ، فهي ، اجعلوا حكومة الجمهورية الاسلامية، و شعب ايران المجاهد قدوة لكم ،

 و اذا لم تستجب حكوماتكم الجائرة لارادة الشعوب - التي هي ارادة شعب ايران - فاجبروها بكل قوة على الاستجابة لذلك ، فان اساس شقاء المسلمين ، هو الحكومات المرتبطة بالشرق والغرب ..

و اوصي مؤكدا، لا تستمعوا الى الابواق الاعلامية لاعداء الاسلام و الجمهورية الاسلامية، فان الجميع يعملون على اخراج الاسلام من ساحة الصراع خدمة لمصالح القوى الكبرى.

26 بهمن / 1 36 1 / 1 جمادي الاولى / 1403 هـ

روح اللّه الموسوي الخميني

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)