• عدد المراجعات :
  • 924
  • 5/24/2009
  • تاريخ :

نفخر بائمتنا المعصومين عليهم السلام

الامام الخميني

الوصية السياسية الالهية لقائد الثورة الاسلامية الكبير ، و مؤسس الجمهورية الاسلامية في ايران ، اية الله العظمى الامام الخميني(قدس) .

نحن و شعبنا العزيز ، الذي ملؤه الالتزام بالاسلام و القران ، فخورون باننا اتباع مذهب يريد ، ان ينقذ من المقابر حقائق القران ، الذي ينادي كل ما فيه بالوحدة بين المسلمين بل بين البشرية باعتباره اعظم وصفة مبنية للبشر من جميع القيود ، التي تكبل ارجلهم ، و ايديهم  ، و قلوبهم ، و عقولهم ، و تجرهم نحو الفناء و العدم و الرق و العبودية للطواغيت .

نحن فخورون ، اننا اتباع مذهب رسول الله مؤسسه - بامرالله - و امير المؤمنين ، علي بن ابي طالب ، هذا العبد المتحرر من جيمع القيود ، مكلف بتحرير البشر من جميع الاغلال و انواع الاسترقاق .

نحن فخورون ، ان كتاب نهج البلاغة - الذي هو بعد القران اعظم دستور للحياة المادية و المعنوية و اسمى كتاب لتحرير البشر، و تعاليمه المعنوية و الحكومية ، ارقى نهج للنجاة - هو من امامنا المعصوم .

نحن فخورون ، بان الائمة المعصومين بدءً بعلي بن ابي طالب الى منجي البشرية حضرة المهدي صاحب الزمان عليهم الاف التحية و السلام - الذي هو بقدرة الله القادر حيٌّ و ناظر للامور - هم ائمتنا .

 

نحن فخورون ، بان الادعية التي تهب الحياه، و التى تسمي بالقران الصاعد،  هي من ائمتنا المعصومين .

نحن نفخر ، ان منّا مناجاة الائمة الشعبانية ،و دعا ء عرفات للحسين بن علي عليهما السلام ، و الصحيفة السجادية ، زبور ال محمد ، هذا ، و الصحيفة الفاطمية ، ذلك الكتاب الملهم من قبل الله تعالى للزهراء المرضية.

نحن فخورون ان منا باقرالعلوم ، اسمى شخصيه في التاريخ ، و لم ولن يدرك احد منزلته غير الله و الرسول صلى الله عليه  واله والائمة المعصومين عليهم السلام .

نحن فخورون بان مذهبنا جعفري ، و ان فقهنا - و هو بحرّ لا يتناهي - واحد من اثاره ، و نحن فخورون بكل الائمة المعصومين - عليهم صلوات الله -  ونحن ملتزمون باتباعهم .

 

نحن فخورون ان ائمتنا المعصومين - صلوات الله و سلامه عليهم – كابدوا السجن و الابعاد في سبيل اعلاء الدين الاسلامي ، و في سبيل تطبيق االقران الكريم ، الذي يعتبر تشكيل الحكومة الاسلامية احد ابعاده ، و استشهدوا في طريق اسقاط الحكومات الجائرة و طواغيت زمانهم . . .

ون حن اليوم فخورون ، باننا نريد تطبيق اهداف القرا ن و السنة،وف ئات شعبنا المختلفة منهمكة في هذا الطريق المصيري العظيم، تنثر الارواح و الاموال و الاعزاء في سبيل الله تعالي .

26 بهمن / 1 36 1 / 1 جمادي الاولي / 1403هـ

روح اللّه الموسوي الخميني

 

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)