• عدد المراجعات :
  • 1032
  • 5/24/2009
  • تاريخ :

حديث الثقلين حجة علي البشرية

الامام الخميني

الوصية السياسية الالهية لقائد الثورة الاسلامية الكبير ، و مؤسس الجمهورية الاسلامية في ايران ، اية الله العظمي الامام الخميني(قدس) .

قال رسول الله صلي الله عليه و اله وسلم : « اني تارك فيكم الثقلين ، كتاب الله ، و عترتي اهل بيتي ، فانهما لن يفترقا ، حتي يردا علي الحوض » .

الحمد لله و سبحانك اللهم صل علي محمد و اله ،مظاهر جمالك و جلالك و خزائن اسراركتابك ، الذي قبل فيه الاحدية بجميع اسمائك ، حتى المستاثر منها الذي لايعلمه غيرك . و اللعن علي ظالميهم اصل الشجرة الخبيثة.

 وبعد .. ، وجدت من المناسب ، ان اذكر بنبذة قصيرة و قاصرة في باب الثقلين ، لا من حيث المقامات الغيبية و المعنوية و العرفانية، فقلم مثلى عاجز عن التجرؤ في مرتبه ، يستعصي عرفانها ، و لايطاق تحملها - ان لم اقل يمتنع - علي كل دائرة الوجود ، من الملك الى الملكوت الاعلي ، و من هناك الى اللاهوت ،و كل ما هو خارج حدود فهمي و فهمك . و لامن حيث ماجري علي البشرية بسبب هجران حقائق المرتبة السامية للثقل الاكبر ،

و الثقل الكبير ، الذي هو اكبرمن كل شئ ، ماعداء الثقل الاكبر الذي هوالاكبر المطلق ، و لا من حيث ماجري علي هذين الثقلين من اعداء الله و اتباع الطاغوت اللاعبين ، فتعداد ذلك ليس ميسورا لمثلي ، لقصورالاطلاع و الوقت المحدود، بل رايت من المناسب ذكر اشارة عابرة و قصيرة جدا الى مامر علي هذين الثقلين .

لعل جملة لن يفترقا ، حتى يردا علي الحوض ، اشارة الى ان كل ماجري علي احد هذين - بعد الوجود المقدس لرسول الله صلي الله عليه و اله و سلم - فقد جري علي الاخر. و هجران كل منها هجران للاخر ، الى ان يرد هذان المهجوران علي رسول الله الحوض . و هل هذا الحوض هو مقام اتصال الكثرة بالوحدة ، و اضمحلال القطرات في البحر، او انه شيء اخر لاسبيل له الي العقل ؟ ، و العرفان البشري ؟ .

حديث الثقلين حجة علي البشرية

 و ينبغي القول ، ان ظلم الطواغيت الذي جري علي وديعتي الرسول الاكرم صلى الله عليه  واله و سلم ، قد جري علي الامة الاسلامية، بل علي البشرية ،و القلم عاجز عن بيانه . و لا بد من التذكير بهذه الحقيقة ، و هي ان حديث الثقلين متواتر بين جميع المسلمين ، و قد نقل في كتب السنة - من الصحاح الستة الي الكتب الاخري - بالفاظ مختلفة، و في موارد متكررة، متواترا عن رسول الله صلي اللّه عليه و اله و سلم . و هذاالحديث الشريف حجة قاطعة علي جميع البشر، خصوصا مسلمي المذاهب االمختلفة، و يجب علي كل المسلمين الذين تمت الحجة عليهم ان يقدموا . الاجابه عن ذلك ، و اذا كان من عذر للجاهلين غير المطلعين ، فلا عذرا لعلماء المذاهب .

26 بهمن / 1 36 1 / 1 جمادي الاولي /1403 هـ

روح اللّه الموسوي الخميني


طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)