• عدد المراجعات :
  • 5111
  • 5/16/2009
  • تاريخ :

من عجائب الاستخارة

القرآن الکريم

نقل مؤلف كتاب (كاشف الإسرار) ، أنه كان له في النجف الأشرف صديق اسمه ، ملاّ يوسف ، استخار ذات مرة بالقرآن الكريم لأجل عمل ، كان متردداً فيه فظهرت الآية: (يوسف أعرض عن هذا)![سورة يوسف: الآية 29].

و كان له صديق آخر اسمه ملا إبراهيم ، ففتح مرّة القرآن ، ليستخير أيضاً فظهر قوله تعالى: (يا إبراهيم أعرض عن هذا)![سورة هود: الآية 76].

و كان ذات مرة يريد الفصد (أي الحجامة)، فاستخار الله بالقرآن الكريم، فظهرت الآية الشريفة: (أنزل من السماء ماءً ، فسالت أودية بقدرها ، فاحتمل السيل زبداً رابياً). إلى قوله تعالى: (فأمّا الزبد ، فيذهب جفاءً ، و أمّا ما ينفع الناس ، فيمكث في الأرض) ! [سورة الرعد: الآية 17].

فعلمت من الآية ، أن الفصد صالح لي، إذ يخرج الدم الفاسد ، و يبقى الدم الصالح، كالزبد الذاهب و النفع الماكث.

و مرة أخرى.. فتحت القرآن الحكيم ، و أنا عند ضريح الإمام عليّ (عليه السلام) ، وك نت أريد أن أستخير للذهاب إلى درس، و أنا متحير بين درس العلامة الشيخ محمد حسن (صاحب كتاب الجواهر) ، و درس آية الله الشيخ مرتضى الأنصاري.

فظهرت الآية الشريفة: (كلتا الجنتين آتت أكلها ، و لم تظلم منه شيئاً)![سورة الكهف: الآية33].


علاج الغضب بالقرآن و السنة النبوية

وما تحت الثرى معجزة علمية

وقفة قرآنية تحليلية مع عقد الموت

مصير الشمس على ضوء القرآن

 الآيات القرآنية المتعلقة بالخلق

تحليل القرآن لنظريات نشوء السماء

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)