• عدد المراجعات :
  • 1486
  • 4/27/2009
  • تاريخ :

الروبوتات ، تطالب بحقوقها

الروبوت

هل دار في خلدك يوماً ما أن تصبح للروبوتات مملكتها الخاصة بها ، و بالتالي تطالب بحقوقها القانونية ، التي تضمن لها حياة كريمة كالبشر تماماً ؟!!

ربما يكون هذا الكلام درباً من دروب الخيال ، التى نقرئها عادة في الروايات و الأساطير، و من الممكن ، أن ندرجه تحت مسمى التكهنات بما سيحدث في المستقبل، 

دراسة غريبة من نوعها أجرتها الحكومة البريطانية ، قد أكدت بالفعل أن الروبوتات الذكية ، قد تطالب في يوم من الأيام بحقوقها القانونية ، تماما مثل البشر.

و افترضت الدراسة ، أنه في حال تم هذا الأمر، فإن حكومات العالم ، سيتوجب عليها عندها ، أن تؤمن لهذه الروبوتات حقوقها الاجتماعية كالبشر تماماً ، مثل السكن ، بل و حتى الرعاية الصحية الخاصة بها "أي إصلاح أعطالها". 

   

الروبوت

و قد تناولت الدراسة ، التى أجريت تحت عنوان " حقوق الروبوتات - حلم مثالي" التداعيات ، التى ستترتب على التطورات الهائلة في مجال الذكاء الاصطناعي ، و كيف يمكن لذلك ، أن يؤثر على القانون و السياسة و الأحوال المدنية للبلاد.

هذه التداعيات أو التنبؤات تغطيها الدراسة في مائتين و خمسين صفحة ، و هي تتطلع إلى التطورات ، التي يمكن أن تحصل في هذا المجال و مجالات أخرى على مدار الخمسين عاماً القادمة.

تقول الدراسة إن تغيراً هائلاً ، سيحصل ؛ إن تطورت الروبوتات إلى درجة تمكنها من التكاثر ، و تطوير ذواتها أو تطوير ذكائها الاصطناعي،

و في حال تم ذلك، كما تقول الدراسة سيكون للروبوتات حقوق و واجبات مثل الإدلاء بأصواتها، و دفع الضرائب و ربما أداء الخدمة العسكرية الإلزامية، كما سيكون على المجتمع ، ضمان حقوق هذه الربوتات ، مثل الضمان الاجتماعي  ، و غير ذلك.

و من جانبه، علق سير "ديفيد كين"،  كبير مستشاري الحكومة البريطانية للشؤون العلمية بالقول، "إن الهدف من الدراسة ليس التنبؤ بالمستقبل، بل إنها جاءت بدافع الحاجة ، لاستكشاف أوسع نطاق من الخيارات المختلفة للمساعدة في ضمان ، أن تكون الحكومة مستعدة على المدى البعيد ، و أن تفكر في قضايا مختلفة في تخطيطها لما هو قادم".


انطلاق كأس العالم لكرة قدم الروبوت

برنامج «ويندوز» لتصميم الروبوتات

روبوت في شكل حشرة تسير على الماء

عقلانية القرن 21 أو نحو إنسانوية جديدة

شاب ايراني يخترع ربوتاً لمطبخ الاطعمة

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)