• عدد المراجعات :
  • 1008
  • 4/25/2009
  • تاريخ :

الطاقة البديلة: التركيز على تنويع المصادر يبشِّر بمستقبل زاهر

الطاقة البدیلة

     الإستثمار في حزام الشمس العالمي و اجهزة رياضية تنتج الطاقة أثناء التمارين   

فتحت حاجة العالم الماسّة لامدادات طاقة نظيفة خالية من تلوث الانبعاثات السامة ، افقاً رحباً لمختلف الاكتشافات و البحوث العلمية الرامية لإنتاج طاقة آمنة من مصادر بيولوجية او عن طريق استخدام الماء او الهواء او الطاقة الشمسية.

فما بين ارتفاع قدرات العالم في انتاج الطاقة البديلة بنسبة 27%  في عام 2007 الى افتتاح أول مشروع تجاري ، لتزويد الطاقة عن طريق قوة الأمواج البحرية ، و الذي أقيم قرب السواحل البرتغالية. مرورا بأنباء اكثر تفاؤلاً على صعيد الطاقة البديلة:

ارتفاع استخراج الطاقة عبر الرياح في العالم بنسبة 27 بالمئة في 2007.

قالت دراسة لبنك الماني ، ان القدرات العالمية من انتاج الطاقة عبر الرياح ، ارتفعت بنسبة 27 بالمئة في 2007 مقارنة بالعام 2006 لتبلغ 93 الفا و825 ميغاواط.

و شهدت هذه الطاقة نموا سريعا في الولايات المتحدة ، حيث زادت قدراتها 5244 ميغاواط في 2007. و اذا تواصلت هذه الوتيرة ، فان الولايات المتحدة ستتجاوز قريبا المانيا الرائدة في هذا المجال بحسب الدراسة.

و قال بيتر ريك،  مساعد رئيس مديرية بنك اتش اس اتش نوردبانك ، الذي اعد الدراسة التي تشمل المانيا و فرنسا و بريطانيا و بولندا و  الولايات المتحدة و الصين  والهند ان "عددا متزايدا من الدول تراهن على استخراج الطاقة عبر الرياح". بحسب فرانس برس.

و سجل تقدم هام في هذا المجال خصوصا في اسبانيا (3522 ميغاواط اضافيا) و الصين (3304) و المانيا (1667) و الهند (1575). و اضاف ريك

ان هذه الظاهرة تعود الى ارتفاع اسعار النفط و الاهتمام المتزايد بحماية البيئة و "خصوصا بتأمين التزود بالطاقة".

و تضاف الى ذلك حاجات متعاظمة

للطاقة لدى دول مثل الصين و الهند.  وقال ان "عددا متزايدا من الدول تستثمر في استخراج الطاقة عبر الرياح لمواجهة مآزق محتملة".

بداية ناجحة لتجربة محاكاة "الانفجار الكوني الكبير"

البحر الأحمر يتحول إلى محيط

سيدونيا.. وجه جديد للكوكب الأحمر

توقعات باختفاء جبال القمر

طاقة محمولة.. خلايا شمسية صغيرة تبدو واعدة

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)