• عدد المراجعات :
  • 6372
  • 4/15/2009
  • تاريخ :

تقنية النانو في عالم الطب

نانو

لو كان للأطباء الجراحين وسائل في غاية الصغر و الدقة ، و استخدموها لتقصي الخلايا السرطانية و القضاء عليها، ترى ما كان يحدث؟ و اذا كان بالأمكان عزل جزء مصاب من الخلية الحية ، و من بعد ذلك ابداله بأخر سالم بالإستفادة من آله بيولوجية، ماذا كان يحدث؟

وحقاً لو اصبح ذات يوم في مستطاع الإنسان اختراع وسيلة، صغيرة جداً بحجم الجزيء ، تقوم بعملية ايصال الدواء الى الجزء المطلوب من نسيج في الجسم، هل يعتبر هذا الأمر انجازاً خارقاً ، و امراً مهماً في دنيا الطب و عالم التكنولوجيا؟

هذه التساءلات التي طرحناها هنا، و العديد من امثالها ، ليست من قبيل الخيال العلمي، و ما هي باجزاء من سيناريوهات افلام الخيال العلمي ، وقد اصبح موضة في سينما العصر الحديث. لا سيما منذ 30 او 40 عاماً مضت.

نعم ان هذه الأمور ، هي قوام بحوث علمية ، يعكف العلماء على متابعتها في الوقت الحاضر، و اذا ما اثمرت مثل هذه البحوث، فإنها بلا ريب ستحقق ثورة في علم الطب، و اسلوب حياة البشرية، و بكلمة بالإمكان القول هنا ، ان مثل هذه الأمور ، التي ذكرناها في اسئلتنا ، ما هي في الحقيقة الا امكانيات و تسهيلات ، يريد علم طب النانو ، ان يضعها تحت إمرة الإنسان تسهيلاً لحياته.

تقنية النانو ، هي تقنية الإشياء الصغيرة جداً ، فمقياس النانو ، مقياس صغير جداً ، يعادل جزء واحد الى الف مليون جزء.

ان طب النانو في الواقع استخدام تقنية النانو في الوقاية من الأمراض ، التي تصيب الإنسان و علاجها ، و اذا ما تكاملت هذه التقنية، فإنها سوف تقود الى تغيير جذري في عالم الطب و الجراحة.

اما الأستخدامات المسجلة مختبرياً في هذا المجال ، فيمكن ان نشير اليها في النقاط التالية:

اولاً : اختبارات التشخيص للامراض.

ثانياً : العلاج الكيميائي.

ثالثاً : مضخات هرمون الأنسولين ، ذي الأثر الفعال في علاج حالات مرض السكر او البول السكري.

رابعاً : حقن الأدوية دون الإستفادة من الأبر والمحاقن التقليديه.

خامساً : اعمال مساعدة في مجال تحسين السمع.

سادساً : نظام تحويل و ارسال الدواء الى الأنسجة المريضة.

نانو

على ان احدى المشاكل ، التي تعترض طريق الباحثين في هذا المجال، هو فهم تأثير جزئيات النانو على الأنسجة الحية في الجسم، و مقدار التسمم ، الذي قد تسببه للجسم.

لقد انجزت العديد من الدول في مختلف انحاء العالم ، اعمالاً ضخمة في هذا الأطار، و حتى العام 2006 للميلاد، تم تسجيل ما يقرب من 130 دواءاً و نظاماً لأيصال الدواء الى الجسم، استفيد فيها من تقنية النانو.

هذا و من المتوقع في المستقبل القريب، ان تتمكن تقنية النانو في عالم الطب ، و في اقسامه المختلفة ، مثل نظام ايصال الدواء الى الجسم، و انواع العلاج و تصوير اجزاء الجسم ، باساليب متطورة للغايه ، تتمكن من تحقيق ثورة علمية ، يسجلها التاريخ الأنساني، بين ثورات البشر العلمية و التقنية.

و سيأتي الحديث باختصار و ايجاز حول المحاور التالية:

الف) نظام ايصال الدواء الى انسجة الجسم:

في هذا المجال ، ينصب اهتمام العلماء و الباحثين على حصول الأنسجة من الناحية البايلوجية على الدواء ،الذي تحتاجة في حالة المرض.

و المراد من الحصول البايلوجي، مقدار تواجد الجزئيات الخاصة من الدواء في الأنسجة المريضة، و في اي جزء من هذه الأنسجة ، يكون الدواء اكثر فاعلية ، ان مثل هذا الأمر يمكن ، ان يتحقق ، و يتضح لدى العلماء بواسطة الإستفادة من هندسة النانو.

ب) مرض السرطان، والأورام الخبيثة.

ج) التصوير الطبي.

د) نانو روبوت NANO RABOT.

هـ) اجهزة تعمير الخلايا التالفة.

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)