• عدد المراجعات :
  • 1573
  • 1/27/2009
  • تاريخ :

اقوال الامام الخميني

الشّعب المربّي للشّهداء

الامام الخميني

 

"الشّعب الذي تعتزُّ أمّهاته وأخواته الباسلات بموت أبنائهنَّ الأبطال، الذين هم في صفِّ الشّهداء، منتصرٌ لا محالة."

"الشّعب يتمنّى تلك الشّهادة التي طلبها جميع الأنبياء وتمنّاها جميع أولياء الله."

"هذا الشّعب الذي يطلب الشّهادة ويدعو الله أن يرزقه الشهادة، لا يخشى التّدخُّل العسكري ولا المقاطعة الإقتصاديّة."

"منتصرٌ هذا الشعب الذي عثر على طريقه، صراط الإنسانيّة المستقيم، وجاهد في هذا السّبيل."

"يجب أن يخشى المشاكل والمصائب، ذلك الشّعب الذي يفقد الإيمان. لا يمكن أن ينهزم ذلك الذي يملك الإيمان والعقيدة ويناضل في سبيل هذا الإيمان، ويعتقد بأن الجهاد في سبيل الله تبارك وتعالى، نصرٌ بذاته، والوصول إلى الشهادة نصرٌ آخر، انّه لن ينهزم أبداً."

"الشعب الّذي ثار من أجل إقامة العدل الإسلامي وإجراء أحكام القرآن المجيد وقطع أطماع القوى الكبرى المجرمة ونيل الحريّة والإستقلال، يهيئ نفسه دائماً للشّهادة ولا يخشى أبداً أن تخرج يد خيانة القوى الكبرى من أكمام بعض المجرمين، ويستهدف خيرة أبنائه المخلصين."

"الذين يجاهدون في سبيل العقيدة والهدف ويدافعون عن وطنهم الغالي لا ترعبهم شهادة أعزّائهم."

"في كل شهادة ولدى كلّ جناية من المجرمين ، فإن الشّعب الملتزم للإسلام والوطن ، يبقى صامداً في الميدان أكثر من قبل .. الشعب الوفيّ يستقبل الشّهادة في سبيل الله بوجهٍ مستبشرٍ."

"هؤلاء النِّساء والرِّجال والأطفال النّموذجيّين الّذين يهتفون بنشيد الشّهادة تحت القصف الوحشيّ ومن أسِرَّة المستشفيات، وبأيدٍ وأرجلٍ مقطوعةٍ، يتمنّون العودة إلى الجبهات المشرّفة، فوق ما نتصوّره أو ما يتصوّره الفلاسفة وأهل العرفان أو يرسمه الفنّانون والرّسامون. كلّ ما وصلوا إليه أولئك عن طريق العلم والإستدلال والعرفان، وصل إليه هؤلاء عينيّاً وأدركوه حقيقةً، وكلّ ما عثر عليه أولئك عبر الكتب والأوراق، وجده هؤلاء في ميدان الدّم والشّهادة."

"الشّعب الذي يتقدّم نحو الشّهادة، الشّعب الذي يعشق رجاله ونساؤه الشهادة ويهتفون بها، لا يمكن أن يتأوّه من نقصٍ في بعض الموارد الإقتصاديّة؛ هذا الأنين لا يرفعه إلاّ المتعلّقين بالمادّة، وأما أولئك الذين يعشقون ربّهم، لا تثنيهم الزّيادة أو النّقص ولا يؤلمهم ارتفاع الأسعار أو انخفاضها. هذا الّذي يسير قُدُماً نحو الشّهادة، لا يهتمّ إذا أعلمته بأن اللّصوص قد سرقوا أمواله أو ارتفعت أسعار المواد الضّروريّة، إنه لم يذهب لجمع الغنائم، ذلك لأن غنيمته أبديّة ولا تراجع فيها."

"ممَّ يخشى شعبٌ يعتبر سيّد الشّهداء قائده والإيثار والفداء سلاحه والشهادة عامل خلوده؟ وهل يتعامل هذا الشعب إلا مع الله؟"

اعداد القسم العربي_تبيان


مكانة الشهداء في اقوال الامام الخميني(ره)

اقوال الامام الخميني( وصايا الشّهداء )

الإمام وأُسَر الشّهداء

 اقوال الامام الخميني (شهداء رجال الدين)

اقوال الامام الخميني (في أهمية و مكانة الشهادة )

اقوال الامام الخميني (مؤسّسة الشّهيد)

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)