• عدد المراجعات :
  • 6418
  • 1/19/2009
  • تاريخ :

نظرة الإسلام إلى الحب
طیور

 الحب باعتباره غريزة الجذب في الطبيعة فإن الدين الإسلامي جاء ليشذب هذه الغريزة الآخذة بكل الأعراف العفيفة كي تكون النبراس المؤدي إلى تكوين أسرة صالحة بين المرأة والرجل.

من هنا فـ(الحب) له رسالة غالية في النفوس وأن على المحب الذكر الذي يخفق حبه لإحداهن لا بد وأن يكتم هذا الحب في نفسه ولا يجعله يظهر بأي بادرة قبل أن يستكمل تشذيب موقفه المتمثل بقرار طلب يد الفتاة من أهلها وحتى قبل أن تعلم بذلك هي عن قرب إقدامه لطلب يدها ففي هذا صلاح للتطلع الاجتماعي المتمسك بما ينسجم مع روح الإسلام وأعراف المجتمع المتزمت بالعفة فبذاك يكون ضمان إبقاء سمعة الفتاة على حال علوها بين الناس وفي نفس الوقت حفاظاً على اسم الراغب بالتقدم للزواج منها فإذا ما حصل خير التوافق لإتمام هذا الزواج فستدخل الفتاة بيت عرسها شامخة بعنفوان عفتها أما الشاب فسيكون قد خطى خطوة رجولية بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى إذ لم يرخص نفسه في طلب هو غير عادي في حياة الإنسان. أما إذا لم تحصل حالة توافق فيكون الشاب قد طوى مشاعر حبه للفتاة المعينة وينساها مع الأيام ويكون قد حاول التقدم لمن يعجب بها وأن عليه استيعاب أن أي عائق لإتمام زواجه من إحداهن هو في صالحه لأن الله سبحانه وتعالى يكون دوماً راعياً للطيبين ويعوضهم عما لم يعتقدون أحياناً.

ومع أن الحب في الصيغة الآنفة يقترب من الحالة الصوفية في الحب لكنه حب مبني على العقل والضمير وليس على الانفعال والمزاجية وبذا فإن الحب بحاجة كي يسموا إلى مراتب عالية مبنية على أسس الروح أولاً والتمسك بالعرف الصائن للسمعة والحب باعتباره أحد نعم الله ويتنوع على محاور عديدة ولكل محور نوع من الحب يختلف عن الآخر،

فحب الله هو الحب الأول الذي يفوق كل حب في النفس البشرية ويليه حب الإسلام ثم حب الوالدين وحب الأخوة وحب الأخوات وحب الجيران ثم حب الناس ولا يمكن إغفال حب الوطن ويلاحظ أن لكل نوع من ألوان هذا الحب شروطه الأخلاقية والضميرية التي لا يمكن إلا والاعتراف بها.

وقصائد الحب المنزهة في أبياتها الروح وسموا الأخلاق فيها من الروعة عن التعبير المشاعري وكلها قصائد تحاكي القرار أو السامعين بطريقة الهمس للروح ضمن تعبير أبيات من الشعر تضرب على وتر الكيفية التي تجعل من النفس زكية حتى في الحب الحقيقي الذي يريده الإسلام بشروط كل التحفظات الإسلامية فيه.

إن الحب كـ(رسالة شخصية واجتماعية) في الحياة فيه من التأمل الديني الإسلامي ما يمكن أن يجعله في صدارة الاهتمامات المؤمية إلى تشكيل أسرة مؤمنة ومربية للجيل الأخلاقي المنشود.

المصدر : موقع النبأ


الحـب أعمى

هل المشكلة تكمن في كلمة "أحبك"؟

الاعتدال في حب الصديق والثقة به

عادات اجتماعية تخنق الحب بين الأزواج

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)