• عدد المراجعات :
  • 3017
  • 12/16/2008
  • تاريخ :

 

كيف تكونين أمًّا متفهمة لابنتك المراهقة؟
الوردة

أصبح هذا السؤال الأكثر إلحاحًا لدى الكثير من الأمهات اللائي ، يُرِدْن فهم بناتهن المرهقات.. فالرغبة الحقيقية في فهم كل أم لابنتها المراهقة ، يساعد على نجاح الأم في التعامل مع الابنة الحبيبة، و لا شك أن هذا الفهم ، يعود بالفائدة على الجميع ؛ الأم و الابنة و الأسرة و المجتمع بأثره، و أيضًا يحقق الصحة النفسية للجميع .

و تتساءل الكثير من الأمهات ، "كيف أتعامل مع ابنتي المراهقة ؟" ، لقد تعبت منها ، و من شخصيتها الغريبة.. ، و نحن نقول: « إن هذه المسألة ، تحتاج لفهم و تدريب، كما تحتاج إلى الصبر ، مع مزيد من الحب و الاحتواء » .

و في هذا التحقيق نقدم روشتة لكل أم في كيفية التعامل مع الابنة الحبيبة في ضوء شرعنا الحنيف، و ما اتفق عليه علماء النفس . 

 أخاف على ابنتي 

و هنا أم لثلاثة بنات، الابنة الكبرى في مرحلة المراهقة ، تقول الأم مديحة محمود ، ربة منزل : مشكلتي دائمًا مع ابنتي الكبرى، فهي دائمة التقليد لصديقاتها في طريقة اللبس ، و في التردُّد على دور السينما ، و سماع الأغاني ، و الاهتمام المَرَضي بمتابعة المسلسلات  و الأفلام .

أما السيدة زينب علي ، فتقول بغضب : أعلم أن ابنتي في سن المراهقة ، ولكن تصرفاتها تثير غضبي ؛ فهي دائمة التقليد لرفيقاتها بالمدرسة، و تعترض دومًا على ملاحظتي ، و رفضي لإصرارها على ارتداء ملابس ، لا تليق بها أو خروجها مع زميلاتها وحدهن ، فهي تريد ، أن تفعل ما تفعله صديقتها في المدرسة ، و التي يلبي لها أهلها كل ما تطلبه ، و يسمحون لها بأن تفعل ما تشاء، و هذا أمر مرفوض بالنسبة لي، فماذا أفعل؟

 و من الأمور ، التي تزعج ، أو تقلق الأمهات في هذه المرحلة ، هو الاختلاف في الرأي بينها ، و بين ابنتها،

فنرى السيدة آمال السيد موظفة تصرخ ، و ذتقول: إن ابنتها المراهقة منزعجة من كل ما يحيط بها ، و لا يعجبها العجب، و لا تأخذ برأي والدتها ، مؤكدة : عندما كنت في سنِّها ، لم أكن امتعض أو أنزعج من شكل حياتي أو طريقة تربية أهلي لي أو من أمي ، بل كنت أحترم عاداتنا و تقاليدنا ، التي تتعلق بملابسنا و علاقتنا مع الآخرين ، و بالتالي فإن هذه الأمور كانت من المسلمات من غير الممكن الاعتراض عليها ، إلا أن ابنتي غير مقتنعة أو أنها ، لا تريد الاقتناع بكل هذه الأمور، و تحولت إلى "جبهة اعتراض" ضد التقاليد .

و نجد كثيرًا من الأمهات ، يرفضن علاقة ابنتها بإحدى الصديقات ؛ تقول السيدة ماجدة عبد الله: لدى ابنتي صديقة متحررة بصورة أو بأخرى في تصرفاتها ، و لا تعجبني طريقتها ، و أرفض صداقتها لابنتي، و أمرت ابنتي  ألا تصادقها ، و أن تنهي علاقتها معها، ولكن دون جدوى ، فابنتي مصممة على أن تجعل من تلك الفتاة صديقتها ، بل أعز صديقة لها، و كأنها ترفض ما طلبته منها . 

  

مرحلة صعبة 

تقول الخبيرة النفسية الدكتورة "نعمت عوض الله" : « على كل أم لديها ابنة مراهقة ، أن تدرك أن ابنتها تمرّ بمرحلة صعبة ، و ألا تعسر عليها الأمور مرة واحدة ، و ألا تضعها في مواجهة كل الصعوبات في لقطة واحدة ، فلا تحرمها من صديقاتها ، و من التليفزيون ، و من سماع الأغاني مرة واحدة ، فهناك دائمًا في هذه المرحلة بالذات بعض الحبال ، التي يجب أن تُرْخى .. ، أي هناك بعض البنود ، التي لا بد أن نتغاضى عنها ، حتى نستطيع أن نحتفظ بمِقْوَد العربة الطائشة في أيدينا، ففي هذه المرحلة الفتاة ، تنتقل من عالم الطفولة إلى الأنوثة، و على الأم أن تحدد بعض الأولويات ، التي لا يمكن التنازل عنها ، مثل الحجاب الشرعي الصحيح ، أو الخروج بمفردها إلى أماكن ، ليست فوق الشبهات أو مجرد التسكع ، فهذه أشياء لا يمكن قبولها إطلاقًا ، ثم يأتي اختيار بعض البنود ، التي يمكن التساهل فيها من آن لآخر.. ، نعم سنتغاضى عن بعض الأشياء بدون تأنيب لها ، ولكن مع التأكيد من آن لآخر على أنها على حافة الهاوية ، التي يمكن أن تسحبها إلى المعاصي ".

و بالنسبة لموضوع المسلسلات فترى الدكتورة نعمت لكل أم: "المسلسلات أحيانًا ت، حتوي على دروس و حكمة و موعظة ، لو اجتهدنا دهرًا ، لن نصل بها إلى أبنائنا فلن يقبلوها ، فأنصح كل أم ، بأن تحاول التعرف على موضوعات المسلسلات و تتابع مع ابنتها، و أن تستخلص الحكمة من أحداث المسلسل.. ، الحكمة الحسنة و التجربة الخطر ة، بل ستتعرفين من خلال مناقشة أحداث التمثيلية على مكنونات ابنتك و حقيقة بنود شخصيتها ، و ما يلفتها ، و ما تحتاجه ". 

  


 قيمة الاصالة في حياة الشباب

تربية الشباب بين الاصالة والتجديد

هروب الفتيات.. أزمة مجتمع

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)