• عدد المراجعات :
  • 2147
  • 11/19/2008
  • تاريخ :

ديون ‏وحمير
حمير

  طلب من خبير مالي أن يبسط للناس العاديين أسباب الكارثة التي حصلت في أسواق البورصة ‏( ‏الأسهم ‏) ‏فقال :

 ‏ إن رجلاً ذهب إلى قرية ‏نائية، عارضاً على سكانها شراء كل حمار لديهم، بعشرة ‏دولارات.‏  ‏فباع قسم كبير منهم ‏حميرهم.‏

بعدها رفع السعر إلى 15 ‏دولاراً فباع آخرون   ‏فرفع سعره إلى ‏ثلاثين، حتى نفدت الحمير من لدى أهل القرية.‏

 ‏عندها قال لهم: أدفع 50 ‏دولاراً لقاء الحمار الواحد.‏  ‏وذهب لتمضية نهاية ‏الأسبوع في المدينة..........

ثم جاء مساعده  ‏عارضاً على أهل ‏القرية أن يبيعهم حميرهم السابقة بأربعين دولاراً للحمار الواحد، على أن يبيعوها ‏مجدّداً لمعلمه بخمسين يوم الاثنين  .

‏فدفعوا كل مدّخراتهم ثمناً لحميرهم ومن لايملك مال اقترض ‏واستدان علي امل تحقيق مكسب سريع وبعدها لم يروا ‏الشاري ولا مساعده أبدا

جاء الأسبوع التالي وفي ‏القرية  ‏أمران:

‏ديون، ‏وحمير

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)