• عدد المراجعات :
  • 4113
  • 9/21/2008
  • تاريخ :

 هوية الشعر الايراني

شعر

الشعر هو هوية التعريف بحضارات الامم والبلدان علي مر العصور ، لانه يختزل في طياته جميع الجهود والاحاسيس الوجدانية لبني البشر علي اختلاف مراحلهم.

ولاشک بان الشعر الايراني القديم منه و الحديث قدم صورا مشرقة وخلاقة لما جال في خواطر ابناء ايران وجاشت به قرائحهم حيال الکثير من الحوادث والوقائع والمجريات التي حفلت بها هذه البقعة الکريمة من عالمنا الفسيح قديما وحديثا.

ونظرا لانفتاح الايرانيين علي رسالة الاسلام السماوية وتفاعلهم مع السنة الشريفة للرسول الاعظم (ص) وکذلک مع مدرسة الائمة الکرام من آل البيت النبوي الشريف (ع) ، فقد امتزج البعد الايماني المحمدي العلوي بتفاصيل الشعر الفارسي الامر الذي حفز الايرانيين علي سکب ابداعاتهم الشعرية في قوالب خاصة انفردوا بها ، فکانت اشعار الغزل مظهرا للعشق العرفاني والتجليات النورانية الاخذة بالانسان نحو المعرفة الحقة للخالق الجليل الذي ينسب اليه کل جميل .

شعر

من هنا لاعجب ان يتم ترجمة الشعر الفارسي الي العديد من اللغات العالمية کونه عامر بالعماني الفلسفية والروحانية العميقة وايضا باعتباره دليلا حيا علي ما حققته بالمعاني ايران من انجازات انسانية وفکرية واديبة وعلمية طوال التاريخ .

ان الشعر الفارسي يحکي عالمية اللغة الفارسية ايضا نظرا الي ان العديد من شعوب البلدان في آسيا وشبه القارة الهندية لايتحدثون بها فحسب بل انهم اغنوا الحضارة الانسانية عبرها في جوانب متعددة استوقفت علماء الکلام والبلاغة في المشرق والمغرب علي حد سواء.

وها نحن نحاول عبر هذه النافذة تقديم اطلالة سريعة عن رواد الشعر الايراني قديما وحديثا وخدماتهم النبيلة علي مستوي تعميم الفکر الانساني البناء في ارجاء البسيطة


سعدي الشيرازي ... شاعر الانسانية

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)