• عدد المراجعات :
  • 2591
  • 9/8/2008
  • تاريخ :

جلال آل احمد
جلال آل احمد

 

 

جلال آل احمد (ديسمبر 2, 1923 سبتمبر 9, 1969) كاتب ايرانى بارز و ناشط اجتماعى و سياسى.

حياته الشخصية

حياته السياسية

حياته الأدبية

 رواياته

 قصصه الفصيرة

مقالاته النقدية

 دراساته

رحلاته المصورة

 ترجماته

حياته الشخصية

ولد و في قرية أورازان في جبال تاليجان, لعائلة متدينة أصلها من طهران عام 1923، والده كان رجل دين. واصل دراسته حتى حصوله على درجة الماجستير في الأدب الفارسى من جامعة طهران. تزوج عام 1950, من سيمين دانشفار, روائية معروفة على نطاق واسع.جلال و سيمين لم يكونا قادرين على الانجاب, و هو موضوع انعكس أحيانا في أعمال جلال. توفى في أسالم, منطقة ريفية في شمال ايران, داخل كوخ بنى معظمه بيده. دفى في مسجد فيروزابادى.

حياته السياسية

انضم جلال إلى الحزب الشيوعى الايرانى عند اعادة تأسيسه بعد دخول الحلفاؤ ايران, و بعد سقوط رئيس الوزراؤ الايرانى محمد مصدق انشق جلال عن الحزب, و انقطع لفترة عن الانتاج الأدبى, و التفت لفترة لجمع التراث الشعبى.اشتهر آل أحمد بوضعه مصطلح غربزديجى - ترجم مرات عديدة للغة الانجليزية ك المصدومون من الغرب, المسمومون بالغرب, - و ذلك في كتابه المعنون وباء من الغرب , نشر خفية في إيران عام 1952. في هذا الكتاب وضع "نقد لاذع للتقنية الغربية, و ضمنيا الحضارة الغربية ذاتها". و حذر من أن انهيار الصناعات التقليدية الايرانية مثل نسج السجاد سيكون بمثابة بداية نصر وجودى و اقتصادى للغرب عى الشرق."

تقبل الامام الخمينى دعوته بحماسة بالغة

ثقافة الامبريالية المسمومة تنتشر حتى أعماق المدن و القرى في العالم الاسلامى ، مزيحة ثقافة القرآن, مستخدمة شبابنا لخدمة الأجانب و المستعمرين... [ الامام الخمينى, فبراير 6, 1971]

و أصبحت جزءا من ايدلوجية الثورة الايرانية و التى أكدت على تأميم الصناعة و الاكتفاء الذاتى اقتصاديا.

جلال ال احمد

 حياته الأدبية

استخدم آل أحمد العامية في كتابة النثر. و بهذا الحس, سلك مسل روائيون تطرفوا في استخدام هذا الاسلوب ك محمد على جمال زارده. حيث كانت مواضيع كتاباته (الروايات, المقالات, الرحلات المصورة و دراساته الاثنولوجية) عاة ثقافية اجتماعية و سياسية, استخدامه للرمز السياسى و التهكم ميز معظم كتاباته. و مما ميز كتاباته فحصه الأمين لمواضيعه, بغض النظر عن ردة الفعل من السلطة السياسية أو الدينية.

بدعوة من ريتشارد نلسون فراى, أمضى أل أحمد صيف في جامعة هارفارد, كجزء من برنامج زمالة الزوار المتميزين و الذى أسسه هنرى كسنجر لدعم المثقفين الايرانيين النابهين.(فراى, إيران العظيمة, صفحة 103)

آل أحمد شجع بكل قوة الشاعر الايرانى المجدد نيما يوشجى (أبو الشعر الفارسى الحديث) و لعب دور هام في تقبل الجمهور لاسلوب نيما المتطور.

رواياته

• "ناظر المدرسة"

• "نون و القلم"

• "قصة خلايا النحل"

• "لعن الأرض"

• "شاهد قبر"

معظم رواياته, و خاصة الأولى و الثانية في القائمة أعلاه, ترجمت ل اللغة الانجليزية.

قصصه الفصيرة

• "السيتار"

• "معاناتنا"

• "طفل شخص آخر"

• "طلاء أظافر وردى"

• "حوض الزهور الصينى"

• "البوسطجى"

• "الكنز"

• "الحج"

• "خطيئة"

اثار آل احمد

 

 مقالاته النقدية

• "سبع مقالات"

• "تحقيقات متسرعة"

• "مصاب بالغرب"

 

 دراساته

سافر جلال لأماكن بعيدة و فقيرة في ايران و حاول تسجيل حياتهم و مشاكلهم و ثقافتهم, من هذه الدراسات:

• "أورازان"

• "ثقوب ناس بلة بن زهرا"

• "جزيرة خلج, اللؤلؤة الفريدة ل الخليج الفارسى"

رحلاته المصورة

• "قشة في مكة"

• "رحلة الىروسيا"

• "رحلة إلى أورويا"

• "أرض عزرائيل"

• "رحلة إلى أميركا"

ترجماته

• "المقامر" ل فيدور دوستويفسكى,

• "الغريب" ب البير كامى,

• "الايدى القذرة" ل جان بول سارتر,

• "العودة من الاتحاد السوفيتى." ل اندريه جيد,

• "وحيدى القرن" ل يوجين يونسكو,

 

 

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)