• عدد المراجعات :
  • 5783
  • 2/16/2008
  • تاريخ :

المضمضة طريقة غير مكلفة تكشف الأورام السرطانية بسهولة
المضمضة

 

  السرطان من الأمراض التي تهدد حياة الملايين على مستوى العالم، لذا يحاول الأطباء بكل ما يمتلكون من وسائل ابتكار طرق جديدة لاكتشاف خبايا هذا الداء، وبالتالي القضاء على هجماته الشرسة على جسم الإنسان والتى لازالت تؤرق الأطباء كثيراً وتقف عقبة أمام أي علاج يحاول القضاء على هذا المرض اللعين.

وفي طريقة جديدة تمثل نقطة البداية في حرب الأطباء المستمر ضد مرض السرطان، أكد باحثون أن مجرد مضمضة الفم ربما تكون وسيلة جديدة للكشف عن سرطان الرأس والعنق لدى الأشخاص المعرضين بصورة كبيرة للإصابة بالمرض.

ويطور العلماء في مركز جونز هوبكنز كيمل لأبحاث السرطان في بالتيمور وسيلة فحص عن طريق اللعاب وهي وسيلة رخيصة الثمن وسهلة وغير مسببة للألم، يمكنها رصد أمراض مثل سرطان الفم والحلق لدى المدخنين الشرهين ومن يحتسون كميات كبيرة من الخمور وغيرهم من الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالمرض.

ويركز هذا الفحص، وفقا لصحيفة "القبس"، في العثور على خلايا بها علامات وراثية تشير لوجود هذه الأورام السرطانية.

ويطلب من المرضى استخدام الفرشاة لغسل الفم ثم المضمضة والغرغرة بمحلول ملحي، ويقوم العلماء بترشيح الخلايا في اللعاب الذي يخرجه المرضى بعد عملية المضمضة والذي ربما يحتوي على واحد أو أكثر من 21 جزءً من الجينات المتغيرة التي تصاحب سرطان الرأس والعنق.

وتؤكد الدراسة أن الغالبية العظمى من حالات الإصابة بسرطان الرأس والعنق مرتبطة باستهلاك التبغ بما في ذلك التدخين، كما ان احتساء الخمور بكثرة يزيد من خطر الإصابة.

وكان علماء أمريكيون قد توصلوا من قبل إلي أن تحليل اللعاب يمكن أن يساعد الأطباء على كشف الإصابة بسرطان الفم في مراحل مبكرة وخلال وقت قصير.

وأشار باحثون من جامعة كاليفورنيا بسان فرانسيسكو، إلى أن اللعاب يلعب دوراً هاماً في عملية الهضم، كما أنه يعكس حالة الجسم، وذلك لأنه يحتوى على عدد كبير من البروتينات هى نفسها الموجودة بالدم، مما شجع العلماء على استخدام اللعاب للكشف عن أمراض كثيرة.

وأوضح الباحثون أن فحص اللعاب قد يسهم في تشخيص هذا النوع من الحالات خلال وقت قصير، باعتبار أن الأورام السرطانية ُتفرز وبتراكيز عالية بروتينات غير طبيعية في الجسم، يرجح أنها تظهر في اللعاب لاحقاً.

وتعتمد طرق التشخيص الحالية فيما يختص بأورام الفم على الفحص السريري الذي يكشف عن وجود تغيرات غير طبيعية في النسيج الفموي، والتي يشتبه بخطورتها، مما يدفع بالمختصين من أطباء الأسنان وغيرهم إلى أخذ جرعة من تلك المناطق لإخضاعها للفحوص المخبرية اللازمة.

ونجح فريق البحث في الكشف عن إمكانية تحديد أشكال معدلة من جزيئات الحمض النووي "DNA"، تفرز من قبل الخلايا السرطانية في الفم، وتظهر في لعاب الأشخاص المصابين دون الأصحاء، حيث لجأوا إلى قياس خمسة من المورثات التي تظهر في اللعاب والأنسجة، والتي تخضع إلى التعديلات الكيميائية في حالات الإصابة بالأورام السرطانية، وذلك بهدف تحديد درجة التغير الحاصل فيها، ومقارنته عند أفراد أصحاء وآخرين مصابين بورم سرطاني في الفم.

وعلى الرغم من أن الفحص قد أثبت فعالية في 80 % من الحالات، إلا أن هذه النسبة لا تعد كافية لاعتباره أداة حساسة في مجال تشخيص الأورام السرطانية، لذا فهم يأملون مستقبلاً بتطوير الفحص من خلال زيادة عدد المورثات الخاضعة للتقييم، بهدف رفع نسبة نجاحه وزيادة كفاءته.

    

الفقاقيع طريقة ثورية

يحاول علماء من جامعة أكسفورد التحكم في الطاقة المنبعثة من انفجار الفقاقيع، وذلك بهدف القضاء على الخلايا السرطانية، حيث صنع هؤلاء العلماء جهازاً يصدر موجات ما فوق الصوتية ويقصف بها الموقع المصاب من جسم الإنسان، فتنبعث الفقاقيع حيث توجد تلك الخلايا، وعندما تنفجر هذه الفقاقيع تسرح طاقة على شكل حرارة تقضي على الخلايا السرطانية.

وينوي الفريق البريطاني تطبيق هذه التقنية في تجارب علاجية، وستستخدم لعلاج المصابين بسرطان الكلى أو الكبد، وتُجرى تجارب هذه التقنية وتُدعى الموجات ما فوق الصوتية المركزة والمكثفة "هايفو Hifu" في مستشفى تشرشل بأكسفورد.

وأشارت الدراسات إلى أن هذه التقنية تشبه إلى حد ما الجراحة، دون إجراء عملية، كما أنها لا تلحق الضرر بالأنسجة المجاورة للأورام السرطانية، مثلما يحدث في حالة العلاج بالأشعة، وقد أجريت التجارب على مصابين في مراحلهم الأخيرة، من الذين تطورت لديهم أورام معزولة في الكبد أو الكلية العضوين اللذين يصعب بلوغهما بالجراحة العادية، وبتقنية الهايفو، تُركز الموجات ما فوق الصوتية على بؤرة محددة داخل الجسم، فتحدث حرارة مكثفة تقضي على الخلية المصابة.

وأوضحت الدراسة، أن هذه التقنية الحديثة تعاني من صعوبات أهمها اثنتان، فهي أولا بطيئة، إذ يستغرق القضاء على ورم بعشرة سنتيمترات خمس ساعات، مقارنة بـ45 دقيقة التي تستغرقها الجراحة العادية، كما أن نتائج العملية لا تُعرف إلا بعد الانتهاء من العلاج.

والضوء له دور أيضا

  كما نجح باحثون امريكيون في اكتشاف طريقة جديدة لتشخيص سرطان البنكرياس فى مرحلة مبكرة، عن طريق تسليط الضوء على عضو مجاور له.

وأشار فاديم باكمان من جامعة نورث ويسترن، إلى أن هذه النتائج ربما تؤدى إلى أول أسلوب لاكتشاف هذا النوع القاتل بشكل خاص من السرطان فى مرحلة مبكرة بما يتيح وقتاً كافياً لعلاجه، مؤكدين أنهم حللوا أنماط الضوء التى عكست على بطانة الأثنى عشر وهى جزء من الجهاز الهضمى مجاور للبنكرياس، حيث تمكنوا من تمييز 19 مريضاً بالسرطان سواء فى المراحل المبكرة أو المتأخرة بين 32 متطوعاً على أساس التغيرات الجزيئية الطفيفة التى تكشف عنها أنماط الضوء، مؤكدين أن عينات الأنسجة الواحدة والخمسين التى أخذت من هؤلاء الاشخاص بدت متماثلة عند استخدام الفحص المجهرى المعتاد.

وأوضح باكمان أن تقنيات الفحص مثل التصوير بالرنين المغناطيسى غير دقيقة في اكتشاف أورام البنكرياس فى المرحلة التى يكون فيها سرطان البنكرياس قابلاً للشفاء، مؤكدين أن استئصال عينة من نسيج البنكرياس وفحصها ينطوى فى حد ذاته على فرصة بنسبة 20 فى المئة لمضاعفات خطيرة ولهذا فإنه يتبع مع المرضى الذين تظهر عليهم الأعراض بالفعل، وفى هذه المرحلة يكون التوقيت متأخراً جداً للعلاج، لكن الأسلوب الجديد يستخدم دون لمس البنكرياس.

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)