• عدد المراجعات :
  • 3103
  • 2/9/2008
  • تاريخ :

قـراصنة ،فيروسات ،قليل من الإنجازات ..
فيروسات

 

انتهى عام 2007 بإيجابياته وسلبياته .. وأطل علينا 2008 بتساؤلات عديدة .. قد يكون لها إجابات شافية لدي البعض .. أو تصير هكذا بلا هوية حتي يبتلعها عام أخر .. سنحاول جاهدين أن نعرض لكم ماذا قدم لنا عام 2007 علي صعيد الاتصالات وعالم الكمبيوتر .. لنقف علي أهم إنجازات هذا العام .. ونقيم الأخطاء التي وقع فيها .. في محاولة لعرض الصورة ولو شبه كاملة ...

   افتتحت شركة مايكروسوفت عام 2007 بطرح نظام تشغيلها الجديد "ويندوز فيستا" فى الأسواق للمستهلكين فى 70 دولة من دول العالم بعد انتظار دام خمس سنوات.

وتحتوي هذه النسخة على العديد من الخدمات، مثل إمكانية تسجيل الصوت والصورة، وخدمة مشاهدة التلفزيون، بالإضافة إلى أدوات أخرى تمنح المستخدم فرصة استخدام الكمبيوتر لأغراض ترفيهية، حسبما أشار إليه جيم ألتشين رئيس في وحدة مايكروسوفت.

وقد افتتحت محلات بيع برامج الكمبيوتر في الولايات المتحدة أبوابها فى منتصف يناير  لبيع نظام التشغيل الجديد "فيستا"، الذي انتظره مستخدمو الكمبيوتر طويلاً، بعد تأخر مايكروسوفت في طرحه في الأسواق لمشكلات تقنية.

من جانبه أكد بيل جيتس رئيس مايكروسوفت أن نظام التشغيل ويندوز فيستا يعد أكثر أمانا من غيره وأن المزايا الأمنية التي يوفرها أعطت سبباً كافياً لاستبدال النظام القديم ويندوز إكس بي به، مشيراً إلى الصعوبة البالغة على قراصنة البرمجيات مهاجمة أجهزة تستخدم نظام تشغيل فيستا.

فيروسات

سلبيات أدهشت العالم

   ولأن البعض يتصور أن التكنولوجيا فوق القانون ، إلا أن تركيا استطاعت حجب موقع يوتيوب بسبب ملفات فيديو تسئ إلى الزعيم التركي مصطفى كامل أتاتورك، بعد ان أصدرت محكمة تركية قراراً بمنع رواد الإنترنت في تركيا من الدخول على الموقع.

يأتي هذا القرار بعد عرض الموقع لفيديو كليب يصور الزعيم التركي التاريخي والأتراك على أنهم مثليو الجنس، فى الوقت الذي يعتبر إهانة أتاتورك، الأب المؤسس لتركيا الحديثة، إهانة قد تؤدي بصاحبها إلى السجن.

لذلك فأى متصفح فى تركيا لن يستطيع الدخول على الموقع لأنه عند دخوله سيجد رسالة بالإنجليزية والتركية تقول "إن الدخول إلى موقع ww.youtube.com معلق بناء على القرار 384/2007 الصادر عن محكمة أسطنبول الجنائية".

ولم تسلم تايلاند هى الأخرى من ذلك لتصبح حلقة جديدة من هذا المسلسل ، فقد عرض شخصاً مجهولاً على الموقع تسجيلا ساخراً مدته 44 ثانية يضم صوراً لملك تايلاند بوميبون ادولياديج وعلى وجهه رسومات غير مهذبة، وكانت أكثر الصور اساءة للتايلانديين صورة للملك وعلى وجهه قدمي امرأة، مما ترتب عليه قيام الحكومة بغلق الموقع إلى أن يتم رفع مثل هذه الصور.

   والنبأ الخاص بهذا الشاب الصيني الذي مات وهو يتصفح شبكة الإنترنت لمدة 7 أيام متواصلة ، فتح أمام العالم ملف إدمان الإنترنت الذي بات خطرا يهدد ملايين الشباب حول العالم ، فقد ذكرت وسائل إعلام صينية أن شابا صينيا بدينا في السادسة والعشرين من عمره توفي في شمال شرق الصين بعد أن ظل يمارس ألعاب الكمبيوتر على الانترنت طيلة نحو سبعة أيام في عطلة السنة القمرية الجديدة.

يشار إلي أن الحياة المملة أثناء العطلة جعلت كثيرين يلجأون إلى ألعاب الكمبيوتر بحثا عن تسلية ، فهناك خيارين فقط هما التلفزيون والكمبيوتر، وبالتالي ماذا يستطيع أن يفعل أي صيني للتسلية سوى ذلك أثناء العطلة .. والأسواق والكافيتريات مغلقة ؟

قـراصنة

القراصنة قادمون

نجح أحد قراصنة الكمبيوتر فى اختراق نظام البريد الإلكتروني غير السري لوزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" مما أدى إلى تعطيل الخدمة لنصف الطاقم الخاص بوزير الدفاع روبرت جيتس.‏

وذكرت مصادر ‏البنتاجون أن ما يقرب من 1500 مستخدم من إجمالى 3000 موظف الذين يعملون مباشرة مع مكتب وزير الدفاع، لم يتمكنوا من الدخول إلى البريد الإلكتروني بعد اختراق جهاز الكمبيوتر الرئيسي المزود بالخدمة ‏‏"السيرفر".

يأتى ذلك بالرغم من أن كثيراً من أنظمة الحواسب للبنتاجون تشغَّل بواسطة "سيرفرات" سرية، ومجهزة ببرامج حماية قوية بخلاف الأنظمة غير السرية. ‏

في الوقت الذي أغلقت فيه الصين حوالى 205 موقعاً إلكترونياً فى اطار الحد من القرصنة على الإنترنت بعد أن واجهت انتقادات حادة لفشلها فى محاربة قراصنة البرمجيات.

وتعمل الصين حالياً على الحد من القرصنة باعتبارها ثانى اكبر سوق للانترنت فى العالم وذلك بوجود نحو 843 الف موقع الكتروني فى الصين ويصل مستخدمى الانترنت فيها الى نحو 140 مليون شخص.

   ورغم ذلك أصبحت الصين مطمعاً للهاكرز بعد أن كانت متهمة بأنها وراء عمليات القرصنة فى العالم لينقلب السحر على الساحر حيث أفادت وسائل اعلام رسمية صينية أن فيروسات أصابت نحو مليون جهاز كمبيوتر صيني خلال عطلة العيد الوطني في الاسبوع الماضي عندما قرر كثيرون البقاء في منازلهم وتصفح الانترنت بدلا من الخروج.

وقالت وكالة انباء الصين الجديدة "شينخوا" عبر موقعها على الانترنت إن اجهزة الكمبيوتر أصيبت بثلاثة انواع مختلفة من الفيروسات وانهار 118 الف جهاز في يوم واحد فقط.

وسجنت الصين في سبتمبر اربعة رجال بسبب اعدادهم او الاستفادة من فيروس بالكمبيوتر اطلق عليه "الباندا مشعلة البخور" والذي اصاب مليون جهاز كمبيوتر.

وتحت عبارة "محتجون عبر الإنترنت"، تعرض الموقع الرسمي الخاص بالأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، على شبكة الانترنت للقرصنة حيث وضعت عليه عبارات مناهضة للولايات المتحدة وإسرائيل.

ووضع "الهاكرز" الذين تمكنوا من اختراق صفحة الأمين العام بموقع المنظمة الأممية، نداءً إلى الإسرائيليين والأمريكيين يطالبونهم بالتوقف عن قتل الأطفال والمدنيين، كما دعا إلى ضرورة "وقف الحرب والدخول في سلام إلى الأبد".

واستطاع الهاكرز فى احتلال المنطقة المخصصة للكلمة اليومية للأمين العام للأمم المتحدة عبر الموقع الرسمي للمنظمة "http://www.un.org/News/ossg/" لوضع هذا النداء الذى تكرر لثلاث مرات.

سبتمبر .. شهر الحروب الرقمية

السيف والرمح .. الكمبيوتر والانترنت وجهان ليس لعملة واحدة ولكن لحرب واحدة اختلفت فيها الاساليب والادوات بناءً على كل عصر ومادمنا فى عصر التكنولوجيا الرقمية فتحولت الحروب من شكلها التقليدى إلى حروب إلكترونية تعتمد على ازرار الكيبورد بدلا من ازرار المدافع والأسلحة، والفيروسات والتروجان بدلا من الطلقات والدانات ولعل الحرب القائمة الآن بين الصين والدول الكبرى فى العالم لخير دليل على ذلك.

فقد أكدت التقارير الصحفية أن الصين تضع خطة لفرض "هيمنة إلكترونية" على خصومها العالميين بحلول عام 2050 خاصة الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وروسيا وكوريا الجنوبية.

وذكرت صحيفة "التايمز" البريطانية عن مصادر في البنتاجون أن الصين تجهز لضربات معلوماتية تحسباً لهجوم عسكري أميركي كما أن قراصنة كمبيوتر من الجيش الصيني وضعوا خطة لتعطيل اسطول حاملات طائرات اميركي عن طريق هجوم معلوماتي.

وجاء في تقرير البنتاجون ان قراصنة الكمبيوتر في الجيش الصيني أعدوا "دليلا افتراضيا لحرب الكترونية وللتشويش" بعد ان درسوا كتب ارشادات وضعها حلف الاطلسي والولايات المتحدة حول الاساليب العسكرية.

وأظهرت الصحيفة أن البنتاجون سجل اكثر من 79 ألف محاولة قرصنة خلال عام 2005 نجح منها نحو 1300 محاولة.

كما أعلنت مصادر أمنية فرنسية أن أنظمة المعلومات فى البلاد قد تعرضت لهجمات قرصنة معلوماتية تشبه تلك التى حدثت فى الولايات المتحدة وبريطانيا والمانيا، استهدفت موقع وزارة الدفاع إلا انه لا يحتوى على اى معلومات سرية، مؤكدة ان الهجوم شنه قراصنة الحاسوب لاختبار دفاعات تكنولوجيا المعلومات.

فيروسات قاتلة وبرامج علاجية

زادت حدة الصراع  بين القراصنة والشركات المتخصصة فى برامج حماية الكمبيوتر بعد ما كشفه المركز الدولي لرصد الفيروسات التابع لشركة سيمانتيك العالمية عن تجدد ظهور فيروس "العاصفة" أو "storm" بصورة أكثر حدة عما كان عليه لدى ظهوره لأول مرة خلال شهر يناير الماضي .

  وذكرت مصادر داخل سيمانتك أن فيروس ستورم ضرب الحواسب بشدة خلال الأسبوع الماضي وأن المركز تلقى على الأقل نحو 20 ألف تقرير في يوم واحد يفيد تعرض حواسيب لاختراق من جانب هذا الفيروس الخبيث الذي تم تشفيرة لخداع برامج الحماية المنصوبة على تلك الأجهزة .

وفى خطوة تعطى مؤشراً قوياً على تطور صناعة التكنولوجيا والبرمجيات فى العالم العربي، نجحت شركة سورية تعمل في صناعة برمجيات الكومبيوتر في إنشاء أول نظام عربي مضاد لـ "الفيروسات الإلكترونية" بأنواعها المختلفة مثل "حصان طروادة" والديدان الرقمية  وملفات التخريب والتجسس.

ويتمتع البرنامج بالسرعة العالية والقدرة على رصد البرامج "الخبيثة" ذات الطابع التخريبي، ومتابعة سلوكها بدقة، بالإضافة إلى أنه لا يحتل مساحة كبيرة على القرص الصلب في جهاز الكمبيوتر، ويحمي من هجمات قراصنة المواقع الإلكترونية، كما يتمتع بواجهات استعمال باللغة العربية، مما يسهّل التعامل معه، كل هذه المميزات وضعته فى منافسة مع البرامج العالمية المتطورة.

ولا يزال العمل مستمراً على تطوير البرنامج ليتناسب مع الأنواع المختلفة من أنظمة تشغيل الكمبيوتر مثل "ويندوز" Windows و"ماك" Mac و"لينوكس" Linux وغيرها.

قنبلة آبل

   وسط ترقب كبير وفرح عظيم للمستخدمين الذين تجمهر بعضهم في مدينة نيويورك، طرحت شركة "آبل" ، هاتف "آي فون" في الولايات المتحدة، وأوضحت الشركة أن الجهاز يستطيع تشغيل الموسيقى وعرض الأفلام وتصفح الإنترنت وتشغيل الألعاب الإلكترونيّة، بالإَضافة إلى كونه هاتفا جوالا.

والهاتف لا يحتوي على أزرار للتفاعل معه، بل يتم ذلك عن طريق لمس الأصابع للشاشة وبشكل متعدد، أي يمكن استخدام أكثر من إصبع في الوقت نفسه ويقوم  بعرض لوحة مفاتيح رقمية على الشاشة إن أراد المستخدم الكتابة على الهاتف، بالإضافة إلى قدرته على التفاعل مع العناصر الموجودة على الشاشة بشكل إبداعي يختلف عن الأسلوب المستخدم حاليا في بقية الهواتف.

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)