• عدد المراجعات :
  • 2654
  • 1/30/2008
  • تاريخ :

البعد الحضاري في ثورة الإمام الخميني

الإمام الخميني

 

أفواج المدرسة الخمينية هم حملة فكر الإمام المؤسس، ولكنهم بالتأكيد حملة وصية أمير المؤمنين، الإمام علي (ع) إلى الحسن والحسين، ولديه الإمامين العظيمين، حيث قال:

«كونا للظالم خصماً، وللمظلوم عوناً». (نهج البلاغة، الكتاب رقم 74)

كأنه قال (ع) كونوا حرباً على الظلم، وانصروا حرب المظلومين.

فهل كانت الثورة الإسلامية في إيران، إلا ثورة المقهورين على القهر، وثورة المظلومين على الظلم، وثورة الأخيار والأطهار على الفساد والمفسدين؟

لقد بات من الراهن في عرف العالم، أن ثورة الإمام الخميني، هي غضبة الناس من أجل كراماتها، ومن أجل حرياتها، وثورة المساجين ضد سجّانهم، وسيف الحق بيد المستضعفين.

وأما النصر الذي أيّده الله، فقد كان نصر الشعب على الحاكم الذي اختصر النظام بعرشه، فأطاح الشعب عرشاً لم يكن محصّناً إلا بأجهزة القمع، وبإرادة الأجنبي.

شعب إيران، عرف قائده الحقيقي، فانتظم في مسيرة القائد، ليقيم نظاماً معبّراً عن إرادته، منسجماً مع إيمانه، ممثلاً لأهدافه ورسالته.

ذلك بهاء للثورة الإسلامية، وانجاز من منجزاتها بالمعنى الديمراطي.

ولكن ثمة بهاء لهذه الثورة في مدارها الإنساني، وهو كونها أم ثورات هذا العصر، يقودها الإيمان، لتهزم إلحاد الملحدين.

قبلها، كان التسلط والظلم والفساد، عناوين امبراطورية أسيرة للمقتضى المادي... بعدها، صار الإيمان يرسم حدود المادة، ويوظفها في خدمة العمران والشأن الإنساني.

قبل ثورة الإمام الخميني، كانت صورة إيران في ذهن العالم صورة الدولة المستمرة بفعل الدعم الخارجي، دعم قوى الاستعمار والاستكبار العالمي... وبعدها باتت إيران دولة قائمة بقوة شعبها، ومؤسساتها، تسير بهدي المخلصين.

قرأت للإمام الخميني وصاياه إلى ولده، فإذا بها صيغت بفكر القائد الذي يعتبر الرعية كلها، مجموعة من أبنائه الأقربين، وبفكر المؤسس الذي يقيم مداميك مدرسته، على دعائم إيمانه، وفي ضوء رؤيته البعيدة، لمسلك الحاكم القائد.

أوصى باعانة عباد الله، خصوصاً المحرومين منهم، والمساكين المظلومين، وبالسعي في خدمة هؤلاء جميعاً، وحمايتهم من المستكبرين والظالمين.

وحذّر من غواية السلطة، ومن العبث بحقوق الناس، ومن مغبة التورّط مع المعتدين على حقوق الآخرين.

قال في إحدى وصاياه:

«إحرص على أن لا تغادر هذا العالم بحقوق الناس. فما أصعب ذلك، وما أقساه. واعلم أن التعامل مع أرحم الراحمين، أسهل بكثير من التعامل مع الناس. نعوذ بالله تعالى أنا وأنت وجميع المؤمنين، ومن التوّرط في الاعتداء على حقوق الآخرين، أو التعامل مع الناس المتورطين».

بهذا الفكر، حملت الثورة الإسلامية، راية العدالة، فكانت جامعة للقيم الإنسانية التي تدّعيها شعوب الأرض قاطبة، وحملت بذلك بذارها الخيّر، الذي ينبت في كل أرض صلاح، فيورق، ويثمر، وتحصد الإنسانية من خيرات هذا العطاء.

قاد الإمام الخميني ثورة الحق. وحدّد دور الإنسان في خدمة الشأن العام، فقال ما معناه: إن النهوض بالمسؤوليات الإنسانية هو نهوض بخدمة الحق في صورة خدمة الخلق وقال أيضاً:

«إن الميزان في الأعمال هو دوافعها».

قلت إني هنا لأشهد، لا لأشرح. ولكن، فليؤذن لي أن أسجّل معكم، أن الحق ليس أنصبة ولا حصصاً مادية تدخل في حساب الأفراد، بل مجموعة من القيم الحضارية، والقيم الوطنية، والقيم الإنسانية في صدارتها حق الشعوب بالحرية، وحق الأوطان بالتحرر، وواجب المواطنين في حمل مسؤولية التحرير، وحق الأحرار بقيادة المقاومة في سبيل التحرير.

الثورة الإسلامية، حضنت هذه الحقوق جميعاً، وحضنت الحق العربي، وأخلصت في كل مضمار، وتحالفت مع القادة المناضلين. مع سوريا الأسد، مع حافظ الكرامة وأسد التحرير.

وكانت هذه الثورة ملهمة المقاومة في لبنان، نصيراً للأبطال رافعي أعلام العزة والكرامة، في سبيل تحرير أرضنا الغالية، في الجنوب والبقاع الغربي.

هذه المقاومة، التي هزمت غطرسة العدوّ الإسرائيلي، وضعت المرحلة الراهنة من تاريخ وطننا تحت عنوانها البهيّ، وأعني لبنان المقاوم، لبنان الممانع، ولبنان القويّ بقوة جيشه، وبمواكب الشهداء من أبنائه الأكرمين.

بوركت ثورة عمادها الإيمان، ونهجها تحرير الأوطان، وغايتها نصرة القيم الغالية، وخدمة الإنسان.

حقق الله للثورة وأبنائها، وحلفائها، النصر، والمجد لنضال المناضلين الشرفاء. ومنّ على لبنان في عهد الرئيس العماد، بنعمة الحرية، وقرّب مهرجان الشعب، احتفالاً بالنصر في أجمل أعيادنا، عيد التحرير، بإذن الله. المحامي رشاد سلامة

الإمام الخميني وتجسيد الوحدة الإسلامية

تشكيل الحكومة الإسلامية ومكتسباتها

الامام الخميني والاصلاح الأكبر في عالمنا المعاصر

الإمام الخميني رجل القرن العشرين، ورجل القرن الحادي والعشرين

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)