• عدد المراجعات :
  • 1449
  • 1/6/2008
  • تاريخ :

رسول ملك الروم ، يسلم عند رأس الإمام الحسين ( عليه السلام )

الإمام الحسين ( عليه السلام

كان يزيد يتخذ مجالس الشراب و يأتي برأس الحسين ( عليه السلام ) و يضعه بين يديه ، و يشرب عليه ، فحضر في مجلسه ذات يوم الرسول النصراني لملك الروم ، و كان من أشراف الروم و عظمائهم ، فقال : يا ملك العرب هذا رأس من ؟

فقال له يزيد : مَا لَكَ و لهذا الرأس ؟

فقال : إني إذا رجعت إلى ملكنا يسألني عن كل شيء رأيتُه ، فأحبَبتُ أن أخبره بقصة هذا الرأس وصاحبه ، حتى يشاركك في الفرح والسرور .

فقال له يزيد : هذا رأس الحسين بن علي بن أبي طالب .

فقال الرومي : ومن أمه ؟

فقال : فاطمة بنت رسول الله .

فقال النصراني : أف لك ولدينك !! لي دين أحسن من دينك ، إنَّ أبي من حوافد ( أحفاد ) داود ( عليه السلام ) ، و بيني و بينه آباء كثيرة ، و النصارى يُعَظِّمُونِي و يأخذون من تراب قدمي تبرُّكاً بأبي من حوافد داود ( عليه السلام ) ، و أنتم تقتلون ابن بنت رسول الله و ما بينه وبين نبيِّكم إلا أمُّ واحدة ؟!! ، فأيُّ دين دينكم .

ثم قال ليزيد : عندنا بلدة فيها كنائس كثيرة ، أعظمها كنيسة الحافر ، في محرابها حُقَّة ذهب مُعَلَّقة فيها حافر ، يقولون إن هذا حافرُ حمارٍ كان يركبه عيسى ( عليه السلام ) ، وقد زيَّنوا ما حول الحُقَّة بالذهب والديباج .

ويقصدها في كل عام عالم من النصارى ، و يطوفون حولها ويقبلونها ، ويرفعون حوائجهم إلى الله تعالى ، هذا شأنهم و دأبهم بحافرِ حمارٍ يزعمون أنه حافرُ حمارٍ كان يركبه عيسى ( عليه السلام ) نبيهم ، و أنتم تقتلون ابن بنت نبيِّكم ؟ فلا بارك الله فيكم ولا في دينكم.

فقال يزيد : اقتلوا هذا النصراني لئلا يفضحني في بلاده .

فلمّا أحسَّ النصراني بذلك قال له : تريد أن تقتلني ؟

قال يزيد : نعم .

قال النصراني : إعلم أني رأيت البارحة نبيَّكم في المنام يقول لي : يا نصراني أنت من أهل الجنة ، فتعجب من كلامه ، و أنا أشهد أن لا إله إلا الله ، محمَّد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، ثم وثب إلى رأس الحسين ( عليه السلام ) فَضَمَّه إلى صدره ، و جعل يقبله ويبكي حتى قُتِلَ .

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)