• عدد المراجعات :
  • 1667
  • 12/18/2007
  • تاريخ :

التوجّه الحقّ

التوجّه الحقّ

 نظر الإمام عليّ بن الحسين عليهما السلام يوم عرفة إلى قوم يسألون الناس، فقال: " ويْحكم ! أغيرَ الله تسألون في مثل هذا اليوم ؟! إنّه ليُرجى في هذا اليوم لما في بطون الحُبالى أن يكون سعيداً ".

و في رواية أُخرى: نظر عليه السلام يوم عرفة إلى رجال يسألون، فقال: هؤلاء شرار مَن خلق الله! الناس مقبلون على الله، وهم مقبلون على الناس!

الإمام الصادق عليه السلام:" وإنّما تُعجِّل الصلاة وتجمع بينهما لتفرّغ نفسك للدعاء؛ فإنّه يوم دعاء ومسألة. ثمّ تأتي الموقف وعليك السَّكِينة والوَقار، فاحمد الله وهلّله ومجّده وأثنِ عليه، وكبّره مائة مرّة، واحمده مائة مرّة، وسبّحه مائة مرّة، واقرأ «قل هو الله أحد» مائة مرّة، وتَخيَّر لنفسك من الدعاء ما أحببت واجتهد، فإنّه يوم دعاء ومسألة، وتعوّذ بالله من الشيطان الرجيم، فإنّ الشيطان لن يذهلك في موطن قطّ أحبّ إليه من أن يذهلك في ذلك الموطن، وإيّاك أن تشتغل بالنظر إلى الناس، وأقبِل قِبَلَ نفسك، وليكن فيما تقوله:

«اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ فَلا تَجْعَلْني مِنْ أَخْيَبِ وَفْدِكَ، وَارْحَمْ مَسِيْري إِلَيْكَ مِنَ الفَجِّ العَمِيْق».

و ليكن فيما تقول:

«اللَّهُمَّ رَبَّ المَشاعرِ كُلِّها، فُكَّ رَقَبَتي مِنَ النَّارِ، وَأَوْسِعْ عَلَيَّ مِنْ رِزْقِكَ الحَلالِ، وَادْرَأْ عَنِّي شَرَّ فَسَقَةِ الجِنِّ وَ الإِنْس» .

 عن الإمام الرضا عليه السلام قال: كان أبو جعفر الباقر عليه السلام يقول: ما من بَرٍّ ولا فاجر يقف بجبال عرفات، فيدعو اللهَ إلاّ استجاب الله له. أما البَرّ ففي حوائج الدنيا والآخرة، وأمّا الفاجر ففي أمر الدنيا .


الحجّ.. الاجتماع الرائع

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)