• عدد المراجعات :
  • 2306
  • 11/4/2007
  • تاريخ :

''غوغل'' تنهي حرب الملكية الفكرية للفيديو على الإنترنت

غوغل

تسعى «غوغل» لوضع نهاية لمشكلة حروب حقوق الملكية في الفيديو المبثوث عبر الإنترنت . فقد كشفت الشركة عن نظام متوقع منذ فترة طويلة سيؤدي - إذا كان فعالا- إلى السماح لشركات الإعلام بمنع تحميل كليبات على موقع «يوتيوب» بدون إذنهم .

 

ومن غير المعروف ما إذا كان هذا النظام الجديد سيرضي شركات الإعلام الذين ضايقهم انتشار كليبات على موقع يوتيوب بدون تصريحات سينجح أم لا .. إلا أنه إذا نجح فإن النظام الذي تقدمه غوغل إلى كل شركات الإعلام يمكن أن يؤدي إلى تهدئة بين الشركات وغوغل .

وقال مايكل فريكلاس - المستشار العام لـ «فياكوم» .. التي رفعت قضية انتهاك حق الملكية قيمتها مليار دولار ضد يوتيوب وغوغل في شهر مارس الماضي - : « نحن سعداء لأنه يبدو أن غوغل تعزز مسؤولياتها وتنهي عملية التكاسب من هذا الانتهاك .. سنراقب الأمر لمعرفة ما إذا كان النظام الجديد سيكون فعالا وقويا بدرجة كافية لمواجهة هذا الأمر » .

وقالت غوغل : إنها تختبر النظام مع 9 شركات إعلامية .. من بينها «تايم وورنر» و«سي بي إس» و«ديزني» ، والشركات الأخرى المشاركة هي : «إن بي سي يونيفرسال» و«فياكوم» . وقد وصفت غوغل هذه الاختبارات بأنها «واعدة» .. ولكنها لم تذكر مدى فاعلية النظام ، وفي الأسبوع الماضي قال آريك شميت - الرئيس التنفيذي - : " إن تطوير نظام يمكنه تحديد فيديو بدقة تصل إلى مائة في المائة أمر شبه مستحيل " .

ومن غير المعروف ما إذا كان النظام قد وصل إلى ذلك المستوى من الدقة ، وعلى الأقل ذكرت واحدة من الشركات المشاركة في الاختبارات مع غوغل أن العمل يسير قدما . وأوضح ادوارد ادلر، نائب الرئيس التنفيذي للاتصالات، في «تايم وورنر» أن«هناك الكثير الذي يجب التوصل إليه للتأكد من أن النظام كفؤ تماما».

وقالت غوغل : " إن خدمة تعريف الفيديو - التي طورها مهندسوها - تتطلب من شركات الإعلام تقديم ملفات الفيديو الرقمية إلى غوغل ، التي ستتولى إذن خلق ما يصفه خبراء التكنولوجيا «بصمات» رقمية لكل ملف ، ثم يجري تحميل هذه البصمات في قاعدة معلومات كبيرة ، وعندما يحمل مستخدم ملف جديد فإن نفس التقنية ستحدد ما إذا كانت بصمات الكليب متماشية مع البصمات المخزنة في قاعدة المعلومات " .

ويمكن لأصحاب المحتويات إصدار تعليمات لغوغل لحظر نشر الكليب .. أو يمكنهم مطالبة غوغل بالترويج للكليب ، بل وضع إعلانات حوله .. حيث تشارك الشركة مع غوغل في حصيلة الإعلانات . وقال ديفيد كينج - مدير إنتاج في يوتيوب - : « نحتاج حقا إلى عمل قطاع المحتويات معنا».

 

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)