• عدد المراجعات :
  • 10
  • 11/15/2017 12:38:00 PM
  • تاريخ :

وثيقة سرية تكشف هواجس الرياض من ايران فما هو مضمونها؟

كشفت وثيقة سرية عن مراسلة بين وزير الخارجية السعودي ومحمد بن سلمان، حيث لفتت الى هواجس الرياض الحصول على عناصر قوة ضد إيران والمقاومة وعلى رأسها حزب الله.

 
 وثيقة سرية تكشف هواجس الرياض من ايران فما هو مضمونها؟
وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان جريدة الاخبار حصلت من مصادر خاصة على وثيقة سرية صادرة عن وزارة الخارجية السعودية، هي عبارة عن رسالة موجهة من وزير الخارجية عادل الجبير إلى ولي العهد محمد بن سلمان.
وفيها خلاصة مباحثات وتوصيات حول مشروع إقامة علاقات بين السعودية وإسرائيل، استناداً إلى ما أسماه اتفاق الشراكة الاستراتيجية مع الولايات المتحدة.
الوثيقة التي يُكشف النقاب عنها للمرة الأولى، تثبت كل ما سرّب ويجري التداول فيه منذ زيارة الرئيس دونالد ترامب إلى السعودية في أيار الماضي، حول انطلاق مساع أميركية لتوقيع معاهدة صلح بين السعودية وإسرائيل. وما تلى ذلك، أيضاً، من معلومات عن تبادل زيارات بين الرياض وتل أبيب، وأهمها زيارة ولي العهد السعودي الى الكيان الصهيوني.
الوثيقة تكشف حجم التنازلات التي تنوي الرياض تقديمها في سياق تصفية القضية الفلسطينية، وهاجسها الحصول في المقابل على عناصر قوة ضد إيران والمقاومة وعلى رأسها حزب الله.
وفي هذه الرسالة رفع الجبير "مشروع إقامة العلاقات بين السعودية وماسماه "دولة إسرائيل" استناداً إلى اتفاق الشراكة الإستراتيجية مع الولايات المتحدة الأمريكية، والذي تمت مناقشته بين وزير خارجية السعودية و وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية بناءً على توجيهات بن سلمان".
ولفت الجبير في هذه الرسالة الى "ان السعودية كانت تعهدت في اتفاق الشراكة الإستراتيجية مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن أي مسعى أمريكي ــــ سعودي هو مفتاح النجاح، حيث أن السعودية هي الدولة الأمثل في العالمين العربي والإسلامي لحشد الآخرين نحو حل، ولا يمكن لأي حل للقضية الفلسطينية أن يكتسب الشرعية ما لم تدعمه المملكة العربية السعودية، كونها قبلة المسلمين".
وأوضح ان "تقارب السعودية مع "إسرائيل" يتضمن مخاطرة من قبل المملكة تجاه الشعوب الإسلامية، لما تمثله القضية الفلسطينية من مكانة روحية وإرث تاريخي وديني، ولن تُقدم المملكة على هذه المخاطرة إلا إذا شعرت بتوجه الولايات المتحدة الصادق ضد إيران.
كما كشفت الوثيقة ان "السعودية ستسخر قدراتها الدبلوماسية وعلاقاتها السياسية مع السلطة الفلسطينية ومع الدول العربية والاسلامية لتسهيل إيجاد الحلول المعقولة والمقبولة والمبتكرة بشأن القضايا المختلف عليها في البنود المتضمنة في "المبادرة العربية للسلام" التي تقدمت بها السعودية، ومن خلال تبني الولايات المتحدة للمبادرة بطرح الحلول الإبداعية للمسألتين الرئيستين، وهما مدينة القدس، واللاجئين الفلسطينيين".
وأوضحت الوثيقة ان "السعودية في قضية اللاجئين الفلسطينيين تؤكد سعيها لتوطينهم حيث هم، فمن الممكن للمملكة الاسهام بدور إيجابي إضافي في حل قضية اللاجئين من خلال دعم اقتراحات مبتكرة وجريئة مثل: إلغاء توصية جامعة الدول العربية الذي لايزال سارياً منذ خمسينيات القرن الماضي، والداعية بعدم تجنيس الفلسطينيين بجنسية أي بلد عربي وبذل الجهود لتوزيع اللاجئين الفلسطينيين على البلدان العربية واعطائهم جنسياتها وتوطينهم فيها".
وبيّنت أن "الدور الأكثر فاعلية للسعودية هو أن تدعم وتحشد الآخرين نحو حل يحقق عصراً جديداً من السلام والازدهار بين إسرائيل ودول العالم العربي والاسلامي".
وأشارت الى "ان الصراع الإسرائيلي ــــ الفلسطيني هو أطول صراع في المنطقة، وشتّت انتباه الأطراف الفاعلة في المنطقة من التركيز على الخطر الرئيسي على المنطقة وهو إيران، إن حل هذا النزاع سيفتح المجال أمام التعاون الأمني، والتجاري، والاستثماري، وتعاون أكثر فاعلية في التصدّي لإيران".
وأكدت الوثيقة "ان الطرفين السعودي والإسرائيلي متفقان على المساهمة في التصدّي لأي نشاطات تخدم سياسات ايران في الشرق الأوسط وزيادة العقوبات الأمريكية والدولية المتعلّقة بالصواريخ الباليستية الإيرانيّة وإعادة نظر مجموعة (خمسة + 1) في الاتفاق النووي مع إيران لضمان تنفيذ شروطه حرفياً وبشكل صارم".
المصدر: تسنیم

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)