• عدد المراجعات :
  • 59
  • 8/5/2016 9:20:00 AM
  • تاريخ :

ستنطوي صفحة داعش في العراق والي الابد خلال 3 اشهر

ستنطوي صفحة داعش في العراق والي الابد خلال 3 اشهر

 کشف قائد سرايا الخراسايا السيد علي الياسري ان العمليات القادمة لتحرير الموصل وماتبقي من الاراضي العراقية المغتصبة من قبل تنظيم داعش الارهابي ستحسم خلال 3 اشهر وستطوي صفحة داعش في العراق الي الابد .


ستنطوي صفحة داعش في العراق والي الابد خلال 3 اشهر
وقال في لقاء خاص کشف فيه ل   ( ارنا ) : ان 'العمليات العسکرية للحشد الشعبي تتجه الان باتجاه الانبار بعد ان استکملت بتطهير الخالدية، وتجري العمليات باعالي الفرات لتحرير المناطق وقطع طرق الامداد للارهابيين باتجاه سوريا، وبفضل الله تم تحرير معبر الوليد الاستراتيجي علي الحدود العراقية السورية وهو الان بيد القوات الامنية العراقية' .
واضاف الياسري موضحا خط سير العمليات: ان 'العمليات القادمة ستکون باتجاه الموصل والشرقاط والحويجة، سنبدأ بالشرقاط ثم الحويجة وبعدها يجري العمل باتجاه الموصل عبر الساحلين الايسر والايمن، هناک قوات ستشکل خط التواصل بين البيشمرکة والقوات المتواجدة علي اعالي دجلة، وهذه المنطقة وباتجاه تلعفر ستکون بعهدة الحشد الشعبي' .
واکد الامين العام لسرايا الخرساني : بأن 'العمليات القادمة لتحرير الموصل وماتبقي من الاراضي العراقية المغتصبة من قبل تنظيم داعش الارهابي ستحسم خلال 3 اشهر وستطوي صفحة داعش في العراق الي الابد، ويتحرر اخر شبر من ارضنا المقدسة من دنس هذه الحثالات وتعود السيادة الکاملة للعراق علي اراضيه' .
وحول اخر المستجدات والتطورات حول مستقبل الحشد الشعبي قال الياسري : 'هناک من يتحدث عن ان الحشد الشعبي سينتهي بانتهاء عمليات تحرير الموصل، وهذه الاصوات النشاز لاتهمنا بشيئ، لان السيد رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة قال لنا عليکم ان تعملوا لعشرة سنوات اخري، والامر الديواني الذي صدر ووجه بضرورة التنظيم والتجهيز واعتبار الحشد الشعبي تشکيل رسمي علي غرار تشکيل جهاز مکافحة الارهاب حسم هذا الامر بشکل نهائي' .
ولفت : 'بعد هذه التحولات اطمأن ابناء الشعب العراقي علي مستقبل الحشد الشعبي والان نحن نواجه اقبالا کبيرا من المواطنين الذين ترکوا الخدمة في تشکيلات الحشد الشعبي وعودة هولاء لصفوف الخدمة التي ترکوها نتيجة قلة التجهيز والاهتمام السابق من قبل الحکومة الامر الذي اضطرهم لترک الخدمة نتيجة کثرة المشاکل الحياتية التي واجهوها انذاک، الا اننا الان نشهد التحاق وعودة کبيرة واقبالا منقطع النظير من قبل ابناءنا واخوتنا الذين ترکوا الخدمة وکانها بداية فتوي المرجعية الرشيدة، هناک اندفاع جديد في عملية التنافس والالتحاق في تشکيلات الحشد الشعبي' .

المصدر: وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)