• عدد المراجعات :
  • 1131
  • 1/28/2015
  • تاريخ :

افخم: رسالة قائد الثورة الاسلامية لشباب الغرب بعد آخر للدبلوماسية الايرانية

اعتبرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الايرانية، مرضية افخم، رسالة قائد الثورة الاسلامية لشباب اوروبا واميركا اللاتينية، بعدا آخر للدبلوماسية الايرانية، واعلنت بان وزارة الخارجية ستضع في جدول اعمالها نشر هذه الرسالة عالميا.

وفي موتمرها الصحفي الاسبوعي اليوم الاربعاء قالت افخم، لقد اصدرنا التوجيهات اللازمة لسفارات البلاد بغية متابعة الموضوع.

وحول الرسالة التي سلمتها ايران للسفارة السويسرية في طهران بصفتها راعية للمصالح الاميركية، حول استشهاد العميد في الحرس الثوري محمد علي الله دادي، قالت، لقد سلمنا بهذا الصدد رسالة للسفارة السويسرية في طهران بصفتها راعية للمصالح الاميركية في ايران.

واضافت: اننا نتابع الاجراءات الدبلوماسية عبر القنوات الدبلوماسية في العالم.

وحول لقاء نائب رئيس البرلمان الالماني مع محمد رضا عارف احد مرشحي الانتخابات الرئاسية السابقة قالت، ان طلب اللقاء كان قد سلم للمجلس الذي كان على علم باللقاءات ولم تكن هنالك اي مشكلة.

كما اعلنت المتحدثة باسم الخارجية الايرانية ان مساعدي ايران ومجموعة الدول الاوروبية الثلاث في مجموعة "5+1" فرنسا والمانيا وبريطانيا سيجتمعون في اسطنول غدا الخميس.

واشارت الى الاصداء الواسعة لرسالة قائد الثورة الاسلامية لاسيما في شبكات التواصل الاجتماعي وقالت، ان هذه الرسالة التي تشكل اجراءً مبتكرا وموثرا تعتبر بعدا اخر للدبلوماسية الايرانية وروية ايران للقضايا العالمية ومسيرة التطورات وتاثير التطورات على المستقبل والاجيال البشرية الاخرى.

واضاف، ان وزارة الخارجية اخذت على عاتقها كمسوولية اساسية المساعدة بنشر هذه الرسالة والاجراءات التي ينبغي اتخاذها للتعريف بها.

وبشان احتمال استدعاء السفير الالماني في طهران احتجاجا على تصريحات نائب رئيس البرلمان الالماني بسبب تصريحاتها التدخلية حول ايران قالت افخم، سيتم اتخاذ الاجراء اللازم اذا استدعت الضرورة في المجال السياسي ولكن ينبغي دراسة القضية والوصول الى حصيلة ومن ثم اتخاذ القرارات اللازمة.

وبشان محاكمة الشيخ علي سلمان في البحرين قالت، لقد اعلنا مواقفنا بشان البحرين واستمرار الاعتقالات فيها ونعلن مرة اخرى ادانتنا لاعتقال المحتجين وقادة الجمعيات والمجموعات السياسية ونرى انه ليس من المقبول مواصلة اعتقال الشيخ سلمان ومنع نشاط جمعية قانونية (جمعية الوفاق الوطني الاسلامية) في هذا البلد.

واعربت المتحدثة باسم الخارجية عن املها بان تبدي الحكومة البحرينية المزيد من المرونة تجاه هذه القضية وكذلك توفير امكانية الحوار السياسي في البحرين وقالت ان النهج الامني الجاري ليس في مصلحة الحكومة والشعب البحريني ومتى ما عادت عن هذا النهج فان ذلك سيخدم مصلحة البحرين كلها ونامل بان يسمعوا صوت المعارضين وان يلبوا هذه المطالب بصورة منطقية.

واوضحت بان الجمهورية الاسلامية الايرانية واثر العمل الارهابي الصهيوني في القنيطرة السورية قد نقلت رواها بشان استشهاد العميد الله دادي والمجموعة من المقاومة الاسلامية التي كانت معه، عبر القنوات الدبلوماسية الى اميركا.

واضافت، لقد استنكرنا العمل الارهابي الاخير ونعتقد بان تجاهل الارهاب الحكومي والتطرف والتهديدات القائمة في المنطقة، من شانه ان يودي الى استمرار واتساع مثل هذه الاعمال وطلبنا من الحكومة الاميركية بذل اهتمام جاد بهذه الامور وفي ذات الوقت ستعمل الجمهورية الاسلامية الايرانية بمسووليتها الدبلوماسية في الاصعدة الدولية وسنتابع ذلك عبر القنوات الدبلوماسية ونعتبر ذلك من حقنا.

وصرحت بان ايران نقلت هذا الموضوع بصورة واضحة وصريحة جدا عبر رسالة نقلت عبر السفارة السويسرية في طهران والتي تتولى رعاية المصالح الاميركية في ايران.

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)